الأربعاء  17 آب 2022
LOGO

صهر ترامب يستعد لإطلاق كتاب فيه خبايا البيت الأبيض

2022-08-04 12:56:03 PM
صهر ترامب يستعد لإطلاق كتاب فيه خبايا البيت الأبيض

الحدث العربي والدولي

يستعد صهر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب وكبير مستشاريه جاريد كوشنر، لإصدار كتاب له بعنوان: “Breaking History: A White House Memoir”، في 23 آب الجاري.

ويتناول الكتاب خبايا البيت الأبيض، وما جرى خلف الأبواب المغلقة خلال رئاسة ترامب للولايات المتحدة، وما جرى من نزاعات داهل المكتب البيضاوي، وممرات الأمم المتحدة، والاجتماعات المتوترة والمفاوضات بالغة الحساسية، وغيرها من التسريبات اليومية والتحقيق وصراع الجناح الغربي في البيت الأبيض.

وبحسب ما ورد في كلمة ناشر الكتاب: "جاريد كوشنر كان أحد أهم المستشارين الرئاسيين في تاريخ الولايات المتحدة. وهو يروي للمرة الأولى ما جرى وراء الأبواب المغلقة خلال رئاسة ترامب. فلم يكن إلا لقلة قليلة من مستشاري البيت الأبيض مثل ما كان لكوشنر من مهام واتصال بالرئيس. فمن مكتبه المجاور لمكتب ترمب عمل كبير المستشارين في هدوء من وراء ستار، مؤثراً أن يترك لغيره حروب النفوذ والمنازعات التلفزيونية. والآن يحكي كوشنر أخيراً من وجهة نظره في وصف سريع الإيقاع، مدهش صراحة، قصة رجل أعمال جاد معدوم الطموحات السياسية وجد نفسه متورطاً في منصب رئاسي لم يسبق أن توقعه له أحد".

كما وصف ناشر الكتاب قصة العمل بأنها مثيرة لتاريخ حقيقي، تختلف عن السير الذاتية المعهودة.

ويسرد كوشنير في الكتاب مقاومة واشنطن العنيدة للتغيير، ويكشف كيف تمكن من خرق ركود الماضي. وكان ضمن فريق من الغرباء على واشنطن، وكان مسؤولاً يتحرك بدافع من النتائج المرجوة. شكك في الثوابت القديمة وتوصل إلى نتائج غير مسبوقة في التبادل التجاري وإصلاح العدالة الجنائية وإنتاج لقاحات كوفيد-19 والسلام في الشرق الأوسط. وأدت مفاوضاته الناجحة -من اتفاقيات التطبيع، في أهم إنجاز دبلوماسي شهدته السنوات الـ 50 الأخيرة- إلى ترشيحه لجائزة نوبل في السلام".

وعمل كوشنير على إنجاز هذا العمل بعدما التحق بدورة دراسية عبر الإنترنت يقدمها كاتب روايات الإثارة الأمريكي جيمس بيترسن، ونتيجة هذه الدراسة وفقاً لصحيفة "غارديان" البريطانية في 8 يونيو (حزيران) الماضي تمكن من كتابة سيرة حياته على مدى السنوات الأربع التي قضاها في البيت الأبيض، في حين كان ترامب يصر على أنه سيقضي ولاية ثانية في الحكم، كان صهره يدون الولاية الأولى.

كذلك يتناول الكتاب علاقة كوشنر الشخصية بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الذي قال عنه يوما "إنه رأى فيه شخصية تاريخية أجرت في السعودية إصلاحات اجتماعية كانت في وقت ما عصية على الخيال".

ويتطرق الكتاب أيضا إلى النزاعات الداخلية في الدائرة المقربة من الرئيس دونالد ترامب، وبخاصة ما بين كوشنر وستيف بانون، الذي عمل كبيرا لمستشاري الرئيس للشؤون الاستراتيجية خلال الأشهر السبعة الأولى من ولاية ترامب، ثم خرج من البيت الأبيض وأصدر كتابه ذائع الشهرة "نار وغضب" الذي قطع البقية الباقية مما بينه وبين ترمب وإدارته كلها.

وفي الكتاب أيضا جزء عن علاقة دونالد ترامب بروبرت مردوخ، الذي دعمه بشدة في سنوات حكمه الأربعة، حيث يصف كوشنر علاقتهما بأن كان بينهما صداقة والوقت الذي كانا يقضيانه في يخت مردوخ وفي بيته بفرنسا.

وأخيرا، في الكتاب قسم عن إصابة كوشنر بمرض سرطان الغدة الدرقية، أثناء فترة عمله في البيت الأبيض، وحوله كتب: "في صباح اليوم الذي سافرت فيه إلى تكساس لحضور افتتاح مصنع لويس فيتون شدني طبيب البيت الأبيض شين كونلي إلى المقصورة الطبية في الطائرة الرئاسية وقال (نتائج تحليلك جاءت من وولتر ريد، ويبدو أنك مصاب بالسرطان. علينا أن نرتب موعد الجراحة فوراً)".

وأضاف: "مرضي كان مشكلة شخصية ليست للاستهلاك العام" ولم يعرف بها أحد باستثناء زوجته إيفانكا واثنين من مساعديه ولم يعرف بها الرئيس نفسه.