الجمعة  20 أيلول 2019
LOGO

الحب ينبض بالفلسفة

2015-12-02 02:31:51 PM
الحب ينبض بالفلسفة
جان بول سارتر وسيمون دي بوفوار
 
سيمون دي بوفوار وجان بول سارتر حبيبان وفيلسوفان أثرا في المشهد الثقافي والإبداعي في أوروبا والعالم . فيلسوفان ومفكران من طراز نادر جمعتهم قصة حب لا تشبه المألوف وتتجاوزه إلى أبعاد أكثر حرية وانعتاق من سلطة المجتمع والتقاليد .
 
 
بدأت علاقة هذا الثنائي حين كانا يدرسان معاً في (إيكول نورمال سوبرير) وهي واحدة من أعرق المؤسسات الفرنسية التعليمية، التي تقدم نوعاً من التعليم العالي المتخصص خارج سياقات التعليم العالي العادية المتعارف عليها، وفي العام 1929 غدت سيمون دي بوفوار أصغر شخص في التعليم الفرنسي يحصل على شهادته في الفلسفة وكان عمرها 21 سنة، والمرأة التاسعة في الجمهورية التي تحصل على الشهادة في هذا المجال، أما سارتر فكان عمره 24 سنة وقد مُنِح مرتبة التفوق الأولى، بينما مُنحت بوفوار المرتبة الثانية بعد جدال طويل بين أعضاء لجنة التحكيم لأن المفاضلة بينهما على حيازة المرتبة الأولى كانت مهمة صعبة جداً على المحكمين .
 
 
ارتبطت دي بوفوار طوال حياتهما بعلاقة مثيرة للجدل مع سارتر واعتبرت لقاءها به "الحدث الرئيسي في وجودها"، حيث عملا بالتدريس في المدارس الثانوية، واستمرت الرسائل بينهما، حتى لحقت به ليكونا معاً فريق عمل متفاهم ومتجانس في كل مجالات الفكر والأدب والسياسة، وتعاونا معاً أثناء الحرب العالمية الثانية في حركة المقاومة، وشجع كل منهما الآخر على نشر نتاج فكره، كما قاما برحلات خارجية كثيرة، لكن علاقاتهما، كانت تمر أحياناً بنوبات الغيرة حين كان سارتر يتعلق بهذه المرأة أو تلك، ويصارحها بذلك، ما يثير عذابها، لكن إيمانها بما اعتبراه فلسفة وجودية كان يجعلها تخضع للأمر الواقع، وكتبت دي بوفوار "الحقيقة أنني كنت منفصلة عن سارتر بالقدر الذي كنت ألتحم فيه مع هذه الشخصية . . أحياناً كنت أشعر بأنني على مسافة لا معقولة منه، وفي أحيان أخرى كنت أشعر بأنني النصف الذي يكمل النصف الآخر، أخذت منه وأخذ مني، وبالتأكيد لم أكن تابعة له" .
 
 
كان سارتر معجباً جداً بها، وإن لم يرغب بامتلاكها عقلاً وروحاً وجسداً، لكنه سعى لإعادة تكوينها كائنةً حرّة مستقلة، وهنا المفارقة، ففي ذلك الوقت المبكر من سنوات علاقتهما، كانت دي بوفوار تشعر بنفسها (في حضرة سارتر) كائناً ثانوياً، كان هو يطرح بين الآونة والأخرى نظرية جديدة، وكانت هي بعقلها التحليلي الحاد، تكشف عيوب جدله ونظريته، تدهشه قدرتها العقلية وتربكه، فيتهمها بالافتقار إلى الأصالة، إلا أنه بقي طوال حياته معتمدا عليها في أدائها لدور الناقد والمقوم لنظرياته وإنتاجه الفكري .
 
يجد الكثيرون أن تجربة سيمون دي بوفوار لم تكن مهمة إلا لكونها ارتبطت بفيلسوف مهم هو جان بول سارتر، وفي هذا غبن كبير لأهميتها، فالاثنان لم يشكلا معاً علاقة اعتيادية بل كان ثمة قضايا عالجاها معاً من خلال نقاشاتهما، والتي صدما بها العالم كقضايا الارتباط والإخلاص والخيانة، كما أسسا معاً مجلة "الأزمنة الحديثة" التي لعبت دوراً استثنائياً في فرنسا ومن ثم في أوروبا والعالم الثالث . كما أن أطروحات دي بوفوار الفلسفية وأعمالها الأدبية كانت بمثابة المنصة المعرفية التي استندت إليها حركات التحرر النسائية العالمية . وقد اختيرت دي بوفوار كرئيسة للرابطة الفرنسية لحقوق المرأة . كما حصلت على جائزة "غونكور" وهي أرفع جائزة أدبية في فرنسا، وبهذا سبقت سارتر الذي نال نوبل بعد ذلك بعشر سنوات ورفضها .
 
عاش سارتر ودي بوفوار حياة متقشفة، نسبياً، من الناحية المادية . . كانت غريزة التملك لديهما بالغة الضعف، لاسيما عند سارتر، ولعهما بالكتابة، وشعورهما الضاغط بالمسؤولية الأخلاقية في الوقوف إلى جانب المضطهدين والمظلومين والمهمّشين كان أقوى، بما لا يُقاس .
توفي سارتر في عام ،1980 قبل دي بوفوار بست سنوات، ولم يتسنى له قراءة ما كتبته عنه شريكته في "وداعاً ساراتر"، وهما اللذان اعتادا على قراءة مؤلفات بعضهما قبل نشرها، كما أوصت دي بوفوار بدفنها في القبر نفسه مع سارتر، وبذلك أسدل الستار على خمسين عاماً من الشراكة المبدعة، التي أنتجت الفلسفة الوجودية .
 
 
عن الخليج الثقافي