الخميس  20 كانون الثاني 2022
LOGO

الحافلات المقدسية تقطع رحلتها إلى نصفين : ما قبل حاجز قلنديا وما بعده

ردود فعل غاضبة في اليوم الأول من تنفيذ الخطة المواصلاتية الجديدة لباص رقم 218

2016-03-01 01:19:27 PM
الحافلات المقدسية تقطع رحلتها إلى نصفين : ما قبل حاجز قلنديا وما بعده
حافلات القدس - رام الله

 

الحدث - آيات يغمور

 

كما هو الحال في كل صباح، يجتمع آلاف الطلبة والموظفين على مواقف الحافلات، منتظرين قدوم الحافلة التي تحمل الرقم 218، لتأخذهم إلى مدينة رام الله.

 

وفي صباح اليوم الثلاثاء، كان الانتظار دون طائل، فالحافلات بمجملها لا تحمل سوى رقماً واحداً، 274، والذي يأخذ الركاب إلى حاجز قلنديا العسكري، دون أن يدخل إلى رام الله.

 

ولكن بداية الشهر الجديد، حملت معها سياسة جديدة رفعتها شركة باصات "الطويل" كنوع من التجربة، والتي ستستمر 6 أشهر متعاقبة، لتصبح الطريق من القدس إلى رام الله، على محطتين، الأولى على الحاجز العسكري، والثانية تقل الركاب من الحاجز إلى رام الله عبر حافلة 274.

 

ردوداً غاضبة حملها الركاب وتداولوها على مواقع التواصل الاجتماعي، لتصبح الشكاوي حول نقطتين رئيستين: أين الحافلات التي تنتظر الركاب لتأخذهم إلى رام الله؟ وهل سيزداد عدد الحافلات وهو ما تتطلبه خطة المواصلات الجديدة ؟

 

وفي مقابلة لـ "الحدث"، أكد مدير شركة الباصات، رائد الطويل، أن اليوم شهد نجاحاً ملموساً، إضافة إلى أن شركة الباصات شغّلت 10 حافلات إضافية منذ ساعات الصباح.

 

وحول سبب قيام الشركة بهذا التغيير، أكد الطويل أن الهدف لم يأت بسبب أزمة قلنديا، إنما جاء لمواجهة أزمة بيت حنينا وشعفاط، وخاصة في الفترة الصباحية، وهو ما دعى الشركة إلى إلغاء الخط السريع حامل الرقم 219، والذي يسير من القدس إلى رام الله عبر الجسر، دون المرور بشعفاط وبيت حنينا، وتحويل الحافلات التي تحمل رقم 218 للقيام بهذا الدور.

 

ومن أبرز الانتقادات التي جاء بها الركاب المتضررون من الخطة المواصلاتية الجديدة:

 

"سكان بيت حنينا وشعفاط اصبحو ينتظرون الباص مرتين للوصول لرام الله .. 15 دقيقة بموقف بيت حنينا،بالاخر اجى باص صغير محمل ضعف طاقته .. 


على حاجز قلنديا العشرات ينتظرون باص 218 ولم يأتي بعد!! 


قبل التنفيذ لأي تغيير علينا ان ندرس هذا التغيير وكيف سيؤثر على الناس .. 


ولا باصات زيادة كما وعدت الشركة"

 

"مش قصة ما في باصات بس الباصات مش قادرة تطلع من القدس لتوصل كتير ازمة"

 

"كانت الوعودات انه الباص 218 راح يكون على الحاجز يستنا الركاب .. اليوم بنتفاجئ انه الباصات الي بتيجي بالقدس وبتكون فل هي الي بتحمل من الحاجز!"

 

"فوق الازمة زادوها علينا نستنا الباص مرتين"

 

"طب صاحبيتي بتستنا الباص عموقف الشيخ جراح من الساعة 7:30 يعني الاشي مش بايدهم كتير ازمة السيارات ما بتحركو"

 

"حسب ما فهمت انه الباصات ما بوقفوا ولا على اي موقف بعد الجسر من القدس للمعبر دايركت"

 

"حتى واحنا بدنا نروح على القدس من بيت حنينا صار المفروض نستنا ثلث ساعه اقل شي وبنصير بالاخر غير ملتزمين بالمواعيد وبناخد لفت نظر من الشغل وبننطرد عادي المهم الشركه تاخد راحتها وتربح واحنا عجهنم."