الأربعاء  20 كانون الثاني 2021
LOGO

قبل 16 ساعة من استشهاده.. "العكاري" يدعو لشد "الرحال" للأقصى

2014-11-05 03:32:52 PM
 قبل 16 ساعة من استشهاده..
صورة ارشيفية
 
الحدث- القدس
قبل 16 ساعة فقط من مقتله نشر إبراهيم عكاري، المتهم بعملية دهس إسرائيليين بالقدس، على صفحته في "فيسبوك"، صورة لدعوة وجهتها الهيئة الإسلامية العليا، لبرنامج أسبوعي لشد الرحال نحو المسجد الأقصى.
وبحسب راصدين، لصفحة إبراهيم،أنه كتب الأخير في 17تشرين أول الماضي "اليوم عار على من يستطيع الوصول إلى المسجد الأقصى ولا يصلي فيه".
وعكاري، الذي قال الإعلام الإسرائيلي، إنه دهس بسيارته 14 إسرائيلياً، في منطقة الشيخ جراح، بمدينة القدس، ليقتل منهم واحداً قبل  أن يُقتل بالرصاص الإسرائيلي، هو من سكان مخيم شعفاط في المدينة.
وتزخر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، بالأحاديث النبوية، وآيات القرآن الكريم، وصور المسجد الأقصى، وأخبار الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد.
ولكن البارز في صفحته، هو ترحيبه بإطلاق النار، يوم الأربعاء الماضي، على الحاخام اليهودي الناشط في اقتحام المسجد الأقصى، يهودا غليك برصاص معتز حجازي وهو أيضاً من سكان القدس الشرقية، وقتلته شرطة الاحتلال الإسرائيلية في منزله في حي الثوري في المدينة، صباح الخميس.
وفي هذا الشأن، كتب عكاري :"الله اكبر ولله الحمد، قام مجهول باستهداف يهودا غليك كبير المستوطنين الذين يقتحمون الأقصى يومياً، وقد قام بإطلاق النار عليه، ما أدى إلى إصابته إصابة مباشرة ".
ولا يعرف الكثير عن العكاري، إلا أن شقيقه موسى هو أسير محرر في صفقة تبادل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط عام 2011، وهو مبعد إلى خارج فلسطين.
وكان موسى عكاري ، الناشط في حماس، أمضى 17 عاماً في السجون الإسرائيلية، بعد أن حكم عليه بالسجن المؤبد، لمشاركته في اختطاف وقتل الجندي الإسرائيلي نسيم توليدانو في 13 سبتمبر/أيلول 1992.
ونقلت الاذاعه الاسرائيلية العامة عن مصادر أمنية اسرائيلية أن ابراهيم عكاري هو أيضاً من نشطاء حماس، وهو ما أكدته الحركة عصر اليوم، دون أن توضح ما إذا أقدم على تنفيذ العملية بقرار منها أو أنه بشكل ارتجالي.