الأربعاء  27 كانون الثاني 2021
LOGO

أوباما يعلن تفاهماً أمريكياً صينياً بشأن تغير المناخ

2014-11-12 01:43:12 PM
أوباما يعلن تفاهماً أمريكياً صينياً بشأن تغير المناخ
صورة ارشيفية
 
الحدث- بيجين
 
أعلن الرئيس الأمريكي "باراك أوباما"، توصله إلى تفاهمات بشأن عدد من القضايا، وعلى رأسها تغير المناخ، مع نظيره الصيني "شي تشين بينغ" في العاصمة بيجين، اليوم.
 
ولفت الرئيس الأمريكي في مؤتمرٍ صحفيٍ عقده مع نظيره الصيني، إلى أن الدول الأكثر استهلاكاً للطاقة مثل الولايات المتحدة الأمريكية والصين لديها الكثير مما يجب فعله بشأن تغير المناخ، مبيناً أنه بموجب الاتفاق الجديد فإن الولايات المتحدة الأمريكية ستضاعف من تحركها من أجل خفض التلوث، كما تهدف إلى خفض انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون بمعدل 26 – 28% مع حلول العام 2025.
 
وأعرب أوباما عن شكره للرئيس الصيني، لاستضافة بلاده الناجحة لقمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي (إبيك)، مشيداً بزيادة التبادل التجاري بين البلدين خلال السنوات الـ 35 الأخيرة، ومؤكداً إمكانية البلدين في المساهمة بتحقيق أمن ورفاهية المنطقة والعالم.
 
وتطرق أوباما إلى عشاء العمل الذي أجراه مع الرئيس الصيني مساء أمس الثلاثاء، مذكراً بأنه تضمن مباحثات حول العلاقات والرؤى المستقبلية المشتركة بين البلدين، معرباً في الوقت ذاته عن اعتقاده باستفادة كل منهما من نجاح الآخر.
 
وأقر الرئيس الأمريكي خلال مباحثاته مع نظيره الصيني بوجود خلافات بين البلدين، مبيناً أنه تم الحديث عن تسخير تلك الخلافات بشكل سلمي وفعال، من أجل إجراء حوار بناء وصادق. كما أوضح أن المباحثات تناولت قضايا الأمن في المنطقة، ومنها مسألة نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية، وملف البرنامج النووي الإيراني.
 
وعبر أوباما عن سعادته من اللقاء الذي جمع الرئيس الصيني ورئيس وزراء اليابان "شينزو أبي"، مؤكداً أن تحسين العلاقات بين الصين واليابان سيكون له أثر إيجابي على كل من المنطقة والبلدين.
 
وأعرب أوباما عن اعتقاده بالتوصل إلى تفاهم مشترك مع الرئيس الصيني، بشأن كيفية الخطوات المزمع اتباعها من أجل توطيد العلاقات بين أمريكا والصين، مؤكداً على نية البلدين العمل معاً من أجل تقليص القضايا الخلافية بينهما.
 
ورفض أوباما الأنباء التي ترددت عن "وقوف الولايات المتحدة خلف الاحتجاجات في هونغ كونغ"، مضيفاً أن بلاده لم تقم بأي دور متعلق بالمحتجين المؤيدين للديمقراطية في هونغ كونغ. وقال أوباما إن بلاده تقف إلى جانب تمكين الإنسان من التعبيرعن نفسه بحرية، مشدداً على رغبة بلاده في إجراء انتخابات نزيهة وشفافة في هونغ كونغ، واحترامها لرغبة الشعب في هونغ كونغ والصين، واحترام قرار الشعب وأفكار الناس.