الإثنين  26 تشرين الأول 2020
LOGO

شبكة المنظمات الاهلية: حماية دولية وانهاء الحصار ولجنة تحقيق مستقلة مؤشرات على جدية المجتمع الدولي تجاه جرائم الاحتلال

2018-04-01 02:02:16 PM
شبكة المنظمات الاهلية: حماية دولية وانهاء الحصار ولجنة تحقيق مستقلة مؤشرات على جدية المجتمع الدولي تجاه جرائم الاحتلال
الاعتداء على الصحافة

 

الحدث المحلي 

تجدد شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية استنكارها الشديد لاستمرار الاعتداءات الاسرائيلية على المدنيين العزل الذين خرجوا للمشاركة في المسيرات السلمية التي عمت الاراضي الفلسطينية احياء للذكرى الثانية والاربعين ليوم الأرض ووقوع هذا العدد من الشهداء والجرحى وخصوصا في قطاع غزة حيث سقط 17 عشر شهيدا واصيب حوالي 1460 مواطنا بجروح جراح العشرات منهم وصفت بالخطيرة وفي الاجزاء العلوية من الجسم، واستمرارعمليات القمع  المتواصلة بشكل يومي على تخوم قطاع غزة مما ادى لاصابة العشرات بجراح  .

وتتهم الشبكة بشكل مباشر دولة الاحتلال بالتخطيط المسبق لايقاع اكبر عدد من الاصابات، وارتكاب هذه المجزرة الدموية امام العالم اجمع دون اكتراث بالدعوات التي وجهت لها من اطراف دولية عديدة للتحلي بضبط النفس، وعدم استخدام او اللجوء للقوة المفرطة تجاه المتظاهرين المدنيين، وهو ما يؤشر بشكل واضح للنوايا المبيتة لارتكاب هذه المذبحة الدموية عبر نشر القناصة بالقرب من السياج الفاصل، ووحدات عسكرية مختارة من جيش الاحتلال، ناهيك عن طائرات الاستطلاع وانظمة المراقبة، والكاميرات، وهو ما يفضح رواية الاحتلال ازاء محاولاته اقناع العالم بخطورة التجمعات ضمن مسيرات العودة التي دشنها الفلسطينيون كمقدمة لمسيرات تمتد حتى منتصف ايار المقبل الذكرى السبعين للنبكة .

وتطالب الشبكة كافة الجهات الدولية بما فيها الامم المتحدة وهيئاتها المختصة بالعمل على وقف المجازر بحق المدنيين في قطاع غزة فورا، وايفاد لجان تحقيق دولية مختصة، وترحب بدعوة الامين العام للامم المتحدة بهذا الخصوص وتعتبر الشبكة مقياس اي خطوات جدية من قبل المجتمع الدولي مؤشرا لمدى التجاوب مع الدعوات المطالبة بمحاسبة دولة الاحتلال على جرائمها ووقف التعاطي معها كدولة فوق القانون الدولي، وتعكس جدية الاطراف الدولية في الزامها بوقف مجازرها المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني  .

وعلى الصعيد الداخلي دعت القوى لاتمام المصالحة بخطوات جدية فورية ترتقي لمستوى المجزرة والتحديات التي تواجه القضية الوطنية برمتها ومحاولات تمرير ما يسمى صفقة القرن التي افشلتها جماهير قطاع غزة، وهو ما يتطلب توحيد البيت الداخلي، واعادة الاعتبار للمشروع الوطني، واعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني بما يمكن من تعزيز صمود الناس فوق ارضهم، ومجابهة سياسات الاحتلال الهادفة لتكريس الامر الواقع، ومشاريع الاستيطان والتهويد، وخنق مقومات الحياة في الاراضي الفلسطينية المحتلة وبشكل خاص في مدينة القدس المحتلة .

وتجدد الشبكة التاكيد على وحدة الموقف بين ابناء الشعب الواحد رغم الاخطار المحدقة، والحالة الراهنة في الضفة الفلسطينية بما فيها القدس وقطاع غزة والداخل الفلسطيني واماكن تواجد الشعب الفلسطيني التي تجسد وحدته وارادته الحية العصية على الكسر في مواجهة ما يحاك من مؤامرات لتمرير حل اقليمي لتصفية القضية الوطنية، والقفز عن الحقوق المشروعة التي اقرتها قرارات الشرعية الدولية .

كما تدعو للمزيد من الوحدة و العمل المشترك وتكامل الجهود على كافة المستويات لاستنهاض عوامل الصمود ،وتعزيز بقاء المواطن فوق ارضه، ودعم المناطق المهددة بالاستيطان والجدار العنصري، بما فيها العمل بشكل فوري لانهاء الحصار الكارثي على قطاع غزة فورا، ومعالجة الظروف والاوضاع الاقتصادية والاجتماعية ووقف التدهور الحاصل في مستوى الحياة المعيشية في القطاع، وارتفاع معدلات الفقر والبطالة لنسب غير مسبوقة باتت تهدد مستقبل العيش حيث اشارت تقارير صادرة عن مؤسسات حقوقية وانسانية الى افتقاد مقومات العيش الانساني في القطاع خلال السنوات القليلة القادمة اذا ما استمر الوضع القائم وهو ما ينذر بانهيار الاوضاع بشكل كامل .

كما تحذر الشبكة من محاولات الاحتلال جر شعبنا لمربعات " العنف " التي يريدها وتفويت الفرصة عليه بالحفاظ على المسيرات السلمية والشعبية لافشال الرهان عليه والابقاء على الصورة على حقيقتها شعب اعزل في مواجهة الاحتلال ومستوطنيه الذين يزرعون الخوف والرعب .