الجمعة  22 تشرين الثاني 2019
LOGO

ترامب يبحث عن بديل للسلطة لتمرير صفقة القرن وحل أزمة غزة

2018-06-19 09:29:48 AM
ترامب يبحث عن بديل للسلطة لتمرير صفقة القرن وحل أزمة غزة
صفقة القرن (كاركتير)

 

الحدث- عصمت منصور

كتب اساف جابور في صحيفة مكور ريشون، مقالا حول صفقة القرن وحل أزمة غزة، والذي ترجمته الحدث.

فيما يلي نص المقال مترجما: 

جمدت السلطة الفلسطينية علاقاتها مع واشنطن بسبب سياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقراره نقل السفارة الأمريكية إلى القدس الأمر الذي تعتبره القيادة الفلسطينية فشلا للعملية السياسية برمتها.

هذا الأسبوع ستشرع الولايات المتحدة من خلال مبعوثها جيسون جرينبلات وجاريد كوشنير جولة في المنطقة من أجل إجراء جولة  محادثات جديدة عشية إعلان صفقة القرن، وسيجتمعان خلالها مع ممثلين عن قطر والأردن ومصر والسعودية وإسرائيل.

وأعلنت السلطة أن الولايات المتحدة لا تستطيع أن تكون وسيطا بين الطرفين، وطالبت برعاية دولية كي تشرف على المفاوضات، وهو ما عبر عنه مؤخرا الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة والذي اعتبر الجهد الأمريكي مضيعة للوقت بسبب تجاهل الولايات المتحدة  للحقوق الفلسطينية المشروعة التي تتبناها الدول العربية والمجتمع الدولي.

ومن المنتظر أن يثير جرينبلات وكوشنير قضية الوضع الإنساني في غزة وخطة السلام الإقليمية بهدف تجنيد دعم الدول العربية لخطة إنقاذ القطاع.

وكانت المحادثات الفلسطينية الإسرائيلية قد توقفت منذ عام 2014 ويسعى ترامب بدوره لتجديدها وفقا لخطته، وهو ما اعتبره أبو ردينة جهدا من أجل فرض خطة تتعارض مع قرارات الجامعة العربية الأخيرة وقرارات الأمم المتحدة، وهو ما قد يتسبب في خلق حالة من عدم الاستقرار في المنطقة.

التصريحات الفلسطينية تأتي في ظل موجة احتجاجات ضد الرئيس الفلسطيني وإجراءاته التي اتخذها ضد غزة والتي تحولت إلى حالة من عدم الثقة بالرئيس.

ووفق وكالة صفا فإن الرئيس الفلسطيني سيلقي خطابا في شهر سبتمبر وسيدعو إليه جهات دولية، ومن المتوقع أن يعلن فيه استقالته دون أن يتسنى التأكد من صحة الخبر من مصادر أخرى.

يتضح الآن أن الإدارة الأمريكية أدركت أن هناك فراغا في السلطة، لذا فإنها تسعى لخلق مسار بديل من أجل حل الأزمة في غزة.