الإثنين  03 تشرين الأول 2022
LOGO

"أنا كالجبل يا أمي".. ماذا ردت والدة الأسير المضرب حسن شوكة على ضابط الشاباك؟

2018-07-30 11:10:06 AM
الأسير المضرب حسن شوكة

 

الحدث- محمد غفري

منذ أربعة أيام، لم تصل أخبار الأسير المضرب عن الطعام حسن شوكة إلى عائلته، وسط ضغوطات ومساومات تمارسها مخابرات الاحتلال الإسرائيلي عليه لفك إضرابه المتواصل عن الطعام منذ 58 يوماً.

يبدو أن الأسير شوكة (30 عاماً)، قد شاهد نفسه في نجله الوحيد عندما أطلق عليه اسم جبل، قبل أن تغيبه زنازين الاحتلال ويربى بعيداً عنه.

قبل أربعة أيام، تفاجأت السيدة ابتهال شوكة والدة الأسير حسن باتصال هاتفي من أحد ضباط مخابرات الاحتلال الإسرائيلي، الذي طلب منها الحديث إلى حسن.

ضابط الشاباك الذي حاول إشعال مشاعر والدة حسن، حتى تنهار أمامه وتطلب من نجلها فك إضرابه عن الطعام؛ حصل ما هو خلاف ذلك، عندما بلغ حسن والدته بالقول "أنا كالجبل".

تقول السيدة ابتهال شوكة لـ"الحدث"، إنها أبلغت حسن أن يمضي في إضرابه عن الطعام ضد الاعتقال الإداري، حتى نيل حريته أو الشهادة.

وخلال الاتصال الهاتفي، حاول ضابط الشاباك الضغط عليها، عندما أبلغها أن حسن فقد عينيه، وفقد أربعين كيلو غرام من وزنه.

لكنها قالت لضابط الشاباك "أنا بعطي حسن عيني، واللحم بروح وبرجع"

حاول ضابط الشاباك أيضاً مساومتها، عندما طلب منها إقناع حسن بفك الإضراب مقابل الاستمرار بالاعتقال الإداري على فترتين، كل واحدة منها أربعة أشهر، ومن ثم ينال الحرية.

"أخبرتهم أن كافة العروض مرفوضة وجاءت متأخرة بعد أن دخل الإضراب، ولن يفك إضرابه عن الطعام"، بحسب ما صرحت والدة حسن شوكة لـ"الحدث".

وأضافت، أن الشاباك أيضاً حاول بنفس الطريقة مع زوجة الأسير حسن شوكة، لكنها ردت بمثلها.

ومنذ أربعة أيام لا تعرف والدة حسن مصيره، وعلى أي سرير استقر مقيداً يحرسه جنود الاحتلال، لكن نادي الأسير، في بيان صحفي وصل لـ"الحدث"، أفاد فيه أنه خلال الفترة القليلة الماضية جرى نقل الأسير شوكة من عزل معتقل "الرملة" إلى المستشفيات المدنية للاحتلال، أكثر من مرة، نتيجة لتردي وضعه الصحي.

وأشار نادي الأسير إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير شوكة بتاريخ 28 آب/ أغسطس 2017، وجرى تحويله للاعتقال الإداري في حينه، حيث أصدرت سلطات الاحتلال بحقه أمر اعتقال إداري لمدة ستة أشهر.

وفي تاريخ الحادي عشر من تشرين الأول 2017 أعلن إضرابا عن الطعام، استمرّ لمدة 35 يوما، وعلقه بعد أن جرى تحويل ملفه إلى قضية.

وكان من المفترض أن يُطلق سراح الأسير حسن شوكة بتاريخ 3 حزيران 2018، إلا أن سلطات الاحتلال حوّلته مجددا للاعتقال الإداري، مشيرا إلى أن الأسير شوكة كان قد أمضى (12) عاما متفرقة في معتقلات الاحتلال.