السبت  05 كانون الأول 2020
LOGO

محرّم على جيش "إسرائيل" أرض غزة.. سفينة صواريخ الـ (Bulsae-2) أتمت المهمة!

2018-12-23 07:36:29 AM
محرّم على جيش
محرّم على جيش "إسرائيل" أرض غزة.. سفينة صواريخ الـ (Bulsae-2) أتمت المهمة!

الحدث ــ محمد بدر

لم تستفق "إسرائيل" بعد من رؤية صاروخ الكورنيت وهو يتوجه نحو حافلة جنودها، حتى ظهر لها ( Bulsae-2) بكثافة وزخم الكابوس. لكنها ليست المرة الأولى التي ترى "إسرائيل" فيها هذا الصاروخ في غزة، وليست المرة الأولى التي يستخدم ضدها هناك.

في عدوان 2014، قالت "إسرائيل" إن المقاومة استخدمت صاروخ ( Bulsae-2) ولكن في فرص نادرة، واعتبرت حينها أن هذا الاستخدام الضئيل للصاروخ رغم حاجة المقاومة الماسة له في تلك المواجهة، بمثابة دليل على أن المقاومة لا تملك في ترسانتها الكثير منه.

في أكتوبر 2017، كانت سفينة جي شون، ترفع العلم الكمبودي، وتتجه نحو قناة السويس. ولكنها ومن لحظة انطلاقها من كوريا الشمالية، راقبتها المخابرات الأمريكية، وداهمها المصريون في قناة السويس. 20 ألف صاروخ مضاد للدروع ضُبط في السفينة، جميعها من نوع  ( Bulsae-2)، كانت مخبأة تحت لوحات قماش ضخمة على متنها.

بعد ضبط السفينة بأشهر، وتحديدا في إبريل 2018، اغتالت "إسرائيل" المهندس الفلسطيني فادي البطش، وقالت مصادر "إسرائيل" الأمنية إن البطش كان مسؤولا عن عملية التهريب هذه وغيرها بالتنسيق مع المخابرات الإيرانية.

لماذا تخشى "إسرائيل"  ( Bulsae-2)؟

( Bulsae-2) صاروخ مضاد للدبابات أنتجته الصناعات العسكرية الكورية الشمالية من خلال تفكيك ودراسة وتطوير صاروخ (9) K111 Fagot الروسي.  وساهمت هذه الهندسة العكسية التي أجرتها كوريا الشمالية على الصاروخ الروسي في إنتاج صاروخ قادر على تعقب الهدف حتى لو تحرك من خلال جهاز توجيه متطور مركب فوق مجمع قاذفة الصاروخ.

يستطيع الصاروخ من ملاحقة هدفه حتى لو غيّر من مكانه، من خلال مجس الأشعة الحمراء. هذا النوع من الصواريخ يطلق شعاعا بصريا على الهدف من خلال مؤشر ليزر مثبت عليه، ويصل لمدى أكبر من مدى صواريخ الكورنيت الروسية لكونه موجها بالليزر. كما أن ( Bulsae-2) محصن أمام محاولات التشويش ومقاطعة الذبذبات التي تبثها أجهزة التشويش.

"إسرائيل" تلاحق ( Bulsae-2)

تعتقد المخابرات الغربية أن كتائب القسام قد تلقت هذا النوع من الصواريخ من كوريا الشمالية عبر إيران من خلال شبكة معقدة من المهربين والقنوات الخلفية التي تتراوح بين السودان وقطاع غزة. وتشير دراسة أمنية غربية إلى حادثة اعتراض البحرية الإسرائيلية  لشحنة من هذه الصواريخ على متن السفينة "كلوس سي"، بالقرب من ساحل السودان في البحر الأحمر.

في عام 2009، اكتشفت السلطات التايلندية شحنة من ( Bulsae-2) على متن طائرة شحن من طراز Ilyushin Il-76 واستولت عليها فور وصولها إلى بانكوك. وتبين أن الشحنة كان من المفترض أن تصل لحماس في غزة. قبل هذه الحادثة بأشهر من العام نفسه، تم حجز شحنة أخرى مماثلة في الإمارات العربية المتحدة.

ورغم كل هذه المحاولات الإسرائيلية والغربية لمنع وصول ( Bulsae-2) لقطاع غزة، إلا أن المخابرات الغربية والإسرائيلية تعتقد بوصول كمية كبيرة من الشحنات لكل من حماس وحزب الله دون أن يلاحظها أحد، من خلال التنسيق مع المخابرات الإيرانية، خاصة وأن طرق النقل ومسارات التهريب تتطور دائما.

رسالة ( Bulsae-2) الأخيرة

في ذكرى انطلاقة حركة حماس، ظهر مقاتلو كتائب القسام وبحوزتهم عدد كبير من الـ ( Bulsae-2). وفي حين كان الجميع يبحث عن مفاجأة حماس في مهرجانها، كان الخبراء العسكريون الإسرائيليون يراقبون صواريخ ( Bulsae-2)وليس أي شيء آخر.

إنه الصاروخ الذي سيرفع مستوى المخاوف من أي عملية عسكرية ضد غزة، بعد أن سبقه صاروخ سرايا القدس الذي دمّر مبان بأكملها في عسقلان في جولة القتال الأخيرة.. وكأن المقاومة تريد أن تقول لـ"إسرائيل": "على الأرض جاهزون، وفي السماء جاهزون".

وبعد هذا الظهور الكثيف لـ ( Bulsae-2)، يمكن للمقاومة أن تقول للشهيد فادي البطش و"إسرائيل"، كل بإدراكه المختلف للرسالة: "محرّم على جيش إسرائيل أرض غزة.. وصلت السفينة".