الأحد  21 تموز 2024
LOGO
اشترك في خدمة الواتساب

مؤسسة تامر تطلق حملة تشجيع القراءة في المجتمع الفلسطيني

الجرّة اللّي صارت مجرّة...شعار أسبوع القراءة لهذا العام

2019-04-11 11:09:27 AM
مؤسسة تامر تطلق حملة تشجيع القراءة في المجتمع الفلسطيني
أسبوع القراءة في فلسطين (ارشيفية)

 

الحدث - إسراء أبو عيشة

انطلقت أنشطة وفعاليات أسبوع القراءة الوطني في فلسطين، بمشاركة آلاف الأطفال، تحت شعار"الجرة اللّي صارت مجرّة"، الذي تنظمه مؤسسة تامر للتعليم المجتمعي ووزارة التربية والتعليم العالي، بالتعاون مع مؤسسات ثقافية وتعليمية ومدارس فلسطينية، وذلك في سياق شراكة واسعة مع مايقارب 400 شريك موزعين على  فلسطين. تشجيعا للقراءة في المجتمع الفلسطيني، وتستمر الحملة انطلاقا من نيسان وعلى مدار العام.

ويتضمن الأسبوع الذي يأتي تحت شعار "الجرّة اللّي صارت مجرّة"، أنشطة وفعاليات مشتركة تنظم بمشاركة الأطفال، تنوعت الأنشطة مابين: نقاش كتاب، ورسم جدارية الحملة ونقاش ما تعنيه مع الأطفال، بالإضافة الى قراءة رواية ومناقشة العديد من القصص، والكثير من الأنشطة الأخرى، التي تساعد على فتح تفكير الأطفال بطريقة جديدة، من خلال إظهار شغفهم بما يحبون، وإكتشاف معارف مختلفة في كل نشاط.

وتم إطلاق الحملة في مؤتمر صحفي في مدرسة هواري بومدين، بوجود وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم، الذي أكد على أهمية القراءة ودورها الفعال في خلق أجيال واعية، مشيرا إلى أنه ومن خلال هذه البرامج، فإن توجه الطلبة نحو القراءة في ازدياد مستمر.

وقالت منسقة المشاريع في مؤسسة تامر للتعليم المجتمعي سارة زهران، ان مبادرة  تشجيع القراءة في المجتمع الفلسطيني من سنة 1992، وتعتبر وزارة التربية والتعليم من أهم الشركاء فيها، ويتم التحضير لهذه الحملة مع الشركاء من خلال طرح لأهم القضايا والإحتياجات الموجودة، لذا فالحملة هي دعوة لمشاركة جميع أفراد المجتمع  للإستكشاف، وهي دعوة لأن تكون الكتب جزءا من مكونات الغذاء اليومي.

وأكدت زهران، ان هذه الحملة الوطنية تأتي بالتعاون مع اكثر من 300 شريك، تنوعت من مكتبات مدرسية ومجتمعية، ومراكز شبابية، وفنانين وفنانات، ووزارات، لمحاولة خلق أطفال محبين  للقراءة، ومجتمع أكثر امنا وأمانا لحرية الاطفال.

أشارت زهران، ان هذه الحملة لا تقتصر على القراءة فقط، بل تتنوع النشاطات من "قراءة الحياة بشكل عام، التاريخ، الفن، القضايا المجتمعية..." هذه الحملة تركز على أن الكتاب هو جزء من حياتنا، لأن بالقراءة تتسع المدارك وأفق البحث والإكتشاف، ولكي يصل الطفل الى هذه المرحلة يحتاج الى نشاطات مختلفة تحرك كل جوانب التفكير لديه، وهذا ما نحاول أن نوفره في مؤسسة تامر.

وتستمر فعاليات حملة القراءة، بأكثر من 1000 فعالية ونشاط، حتى نهاية نيسان الجاري، بما يشمل إطلاق مجموعة من القصص الموجهة للفتيان والأطفال، ومعارض فنية، وقراءة قصص، ومعارض للكتب، ومسرح وموسيقى من فلسطين والعالم.