الجمعة  06 كانون الأول 2019
LOGO

وزيرة الصحة: هذا ما نقدمه لمرضى الهيموفيليا

خلال فعاليات إحياء اليوم العالمي للمرض

2019-05-02 12:46:19 PM
وزيرة الصحة: هذا ما نقدمه لمرضى الهيموفيليا
مريض هيموفيليا

 

 

الحدث الفلسطيني

 قالت وزيرة الصحة د. مي الكيلة إن الوزارة تقدم كافة الخدمات الطبية والصحية والاستشارات الطبية لمرضى الهيموفيليا مجاناً عبر منحهم تأميناً صحياً مجانياً.

ومرض الهيموفيليا هو اضطراب وراثي نادر ناجم عن نقص أو غياب أحد عوامل التجلط في الدم (البروتينات)، يحدث غالبًا في الذكور؛ حيث ينزف المصاب به بعد الإصابة لفترة أطول أكثر من الشخص الطبيعي. كما يمكن أن يؤدي إلى تلف الأعضاء والأنسجة، وتتحدد شدة الإصابة حسب كمية نقص العوامل في الدم، فكلما نقصت زادت شدة المرض.

وأضافت في بيان صحفي، لمناسبة افتتاح فعاليات اليوم العالمي للهيموفيليا، إن الوزارة توفر فحوصات فحص تعداد الدم الكامل، وفحوص التجلط، وعوامل التجلط بمختلف انواعها في اربعة مختبرات موزعة على كافة ارجاء الوطن.

ونظمت وزارة الصحة فعاليات لإحياء اليوم العالمي للهيموفيليا تحت شعار يد المساعدة أول خطوة لتقديم الرعاية، وذلك بتنظيم من اللجنة الوطنية لأمراض نزف الدم بالعاون مع مؤسسة فلسطين المستقبل.

وأشارت إلى أن الوزارة تقوم أيضاً بتوفير العلاج اللازم من الدم ومشتقاته للمرضى حسب الحاجة إلى توفير ادوية عوامل التجلط من خلال طرح العطاءات لشراء الادوية اللازمة مثل عوامل التجلط الثامن والتاسع، فيما عملت الوزارة على توفير عامل التجلط العاشر خلال العام الماضي بعد المصادقة على شرائه.

وتابعت: وقعت وزارة الصحة اتفاقية مع مؤسسة NNHF السويسرية لمدة سنتين حيث شملت العلاج المنزلي، حيث سيتم تدريب المرضى واهاليهم على كيفية تلقي العلاج في المنزل دون الرجوع للطواقم الطبية، إضافة إلى دعم وتطوير مركز للهيموفيليا في قطاع غزة، ودعم و تطوير مختبرات تعنى بالفحوص الخاصة بمرضى الهيموفيليا في قطاع غزة، وزيادة الوعي والإدراك للمرضى وأهاليهم حول المرض وكيفية التعامل معه، وتأهيل الطواقم الطبية، وتأهيل المسؤولين والاداريين العاملين في المؤسسات التي تهتم بمرضى الهيموفيليا.

وأوضحت د. الكيلة أن العمل جارٍ على توفير فحوص الوراثة الجزيئية للتشخيص الدقيق للمرض في مركز تشخيص السرطان والوراثة الجزيئية في مبنى بنك الدم المركزي، إضافة إلى مشروع مع جامعة بيرزيت لعمل التشخيص الدقيق للمرض عن طريق فحوص الوراثة الجزيئية، وعقد اتفاقية توأمة ما بين مستشفى في مدينة بريمنغهام البريطانية المتخصص بمرضى الهيموفيليا مع قسم الاطفال في كل من مستشفى بيت جالا ومجمع فلسطين الطبي، وعقد اتفاقية توأمة ما بين جمعية فلسطين المستقبل والمستشفى يتم من خلالها تقديم المعونات لصالح المرضى وتقديم وتبادل الخبرات اللازمة.

وقالت وزيرة الصحة إنه جرى إدخال خدمة زراعة المفاصل لمرضى الهيموفيليا في مجمع فلسطين الطبي، حيث تم إجراء 9 عمليات زراعة مفاصل ضمن مشروع مشترك مع الصندوق العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي.

من جهته، قال رئيس اللجنة الوطنية للهيموفيليا أسامة النجار إن وزارة الصحة تعكف على إنشاء السجل الوطني الالكتروني لمرضى الهيموفيليا وهو قيد التطوير، إضافة إلى عمل التعديل على نظام HIS الخاص بالمستشفيات بحيث يظهر اسم المريض مع تنبيه باشارة خاصة ان هذا مريض هيموفيليا للتعامل معه بحرص شديد.

وأشار إلى انشاء عيادة مركزية لمرضى الهيموفيليا في مجمع فلسطين الطبي لتقديم العناية المكثفة وتكون عيادة شهرية يتواجد فيها طاقم طبي لجميع التخصصات اللازمة مثل أخصائي عظام، وأخصائي علم الدم، وطبيب أسنان وأخصائي علاج طبيعي وطاقم التمريض، وذلك ضمن شعار (الرعاية الصحية الشاملة لمريض الهيموفيليا) من أجل جدولة المرضى جميعا لزيارتها والالتقاء بالمرضى ومراجعة ملفاتهم وعمل مراجعات دورية لهم وعمل الفحوص الشاملة وتقديم العلاج والارشاد الصحي حسب حاجة كل مريض.

وأكد مواصلة بناء الشراكة الإستراتيجية مع الجمعيات التي تعنى بمرضى الهيموفيليا ومع الاتحاد العالمي للهيموفيليا.