الأحد  20 أيلول 2020
LOGO

قادة سرايا القدس وكتائب القسام في القاهرة

2019-05-03 01:56:37 PM
قادة سرايا القدس وكتائب القسام في القاهرة
قادة سرايا القدس وكتائب القسام

 

خاص الحدث

قالت مصادر خاصة لصحيفة الحدث إن وفدي حماس والجهاد الإسلامي المتواجدين في القاهرة يضمان قادة من الذراعين العسكريين للحركتين.

وأوضحت المصادر أن عددا من قادة سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي يشاركون في الاجتماعات مع الجانب المصري، من بينهم قائد السرايا في الشمال بهاء أبو عطا.

وأشارت أن نائب القائد العام لكتائب القسام مروان عيسى أيضا يشارك في الاجتماعات، بالإضافة لعدد من قيادات المجلس العسكري للكتائب.

وبيّنت المصادر أن المصريين أكدوا لحركتي حماس والجهاد الإسلامي عدم وجود توجه إسرائيلي لشن هجوم على قطاع غزة، وأن الأولوية للحفاظ على التفاهمات السابقة.

ووفقا للمصادر، فإن الإسرائيليين سارعوا لطلب تثبيت الهدوء من خلال المصريين، وهو ما أكدت الفصائل أنه لن يتم بدون تطبيق الاستحقاقات المترتبة عليه.

ويترأس وفد الجهاد الإسلامي الأمين العام للحركة زياد النخالة، فيما يترأس وفد حركة حماس قائدها في قطاع غزة يحيى السنوار.

وخلال الأيام الماضية، اتهمت "إسرائيل" حركة الجهاد الإسلامي بمحاولة تصعيد الأوضاع على حدود قطاع غزة، وأشارت بالاسم إلى أمين عام الحركة زياد النخالة وأحد قادتها العسكريين بهاء أبو العطا.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي رونين منليس إن حركة الجهاد الإسلامي أطلقت صاروخا باتجاه مستوطنة أسدود بشكل متعمد.

وأضاف أن الصاروخ لم يكن تجريبيا كما تناقلت وسائل الإعلام، وأنه كان يستهدف المستوطنة ولكنه سقط على شواطئ البحر القريبة منها.

وزعم منليس أن الجهاد الإسلامي تحاول جر المنطقة إلى مواجهة من خلال تنفيذ هجمات على الحدود دون الإعلان عن مسؤوليتها عنها.

وقال المراسل العسكري للقناة العاشرة نقلا عن مصادر في جيش الاحتلال، إن القيادي في سرايا القدس بهاء أبو العطا هو المسؤول المباشر عن إطلاق الصاروخ، وذلك بأوامر مباشرة من أمين عام الحركة زياد النخالة بهدف جر المنطقة إلى مربع المواجهة

واعتبرت الحركة الاتهام الإسرائيلي بمثابة مقدمة لتنفيذ عمليات اغتيال بحق قادتها. وهدد النخالة باستهداف المدن الإسرائيلية الكبرى وتجاوز كل الخطوط الحمراء في حال اغتالت "إسرائيل" قادة من المقاومة.

يوم أمس، نشرت سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، مقطع فيديو جديد حمل تهديدا بالمساس بأمن المستوطنين والمستوطنات المحاذية لقطاع غزة.

وأرفقت سرايا القدس في الفيديو تسجيلا صوتيا لأمين عام حركة الجهاد الإسلامي قال فيه: "نحن نتألم لكننا نستطيع أن نؤلم العدو في كافة مستوطناته المحاذية للقطاع، من خلال صواريخ المقاومة التي تمس يوميا بهيبة "إسرائيل" التي تفرضها على العالم، وتجعل منها دولة لا قيمة لها إقليميا ودوليا.

وأضاف النخالة، أنه يوجد فاتورة في هذه المعركة "لسنا وحدنا من سيدفعها ولن نقبل أن يقتل الشعب الفلسطيني، بل نقبل أن نموت على أرض المعركة". مؤكدا، أن المقاومة تستطيع أن تمس بأمن "إسرائيل".

وختمت سرايا القدس الفيديو، بجملة "سرايا القدس رهن الإشارة"، في إشارة للاستعداد والجهوزية لأي تصعيد محتمل على قطاع غزة.