الإثنين  20 أيار 2019
LOGO

مصدر في سرايا القدس للحدث: لن نجد صعوبة في التصعيد واستهداف الجنود والمستوطنات

2019-05-11 05:09:16 PM
مصدر في سرايا القدس للحدث: لن نجد صعوبة في التصعيد واستهداف الجنود والمستوطنات
عناصر سرايا القدس خلال عرض عسكري في قطاع غزة

 

خاص الحدث
 
أكد مصدر مسؤول في سرايا القدس في قطاع غزة لـ"الحدث" إن السرايا لا تجد أي صعوبة باتخاذ قرار التصعيد والرد على الانتهاكات الإسرائيلية مهما كلف ذلك من ثمن، مضيفا "لن نقبل أن يموت شعبنا بصمت تحت الحصار الظالم".
 
ونفى المصدر ما تناقلته بعض وسائل الإعلام العربية والإسرائيلية عن توجيه الاحتلال رسالة تهديد مباشرة لحركتي حماس والجهاد الإسلامي بتفعيل سياسة الاغتيالات لقيادات المقاومة في حال استمرت الأخيرة في تصنيع الصواريخ في قطاع غزة.
 
وشدد على أن أي تصعيد قادم يتحدد من خلال الميدان، وفي حال عدم التزام الاحتلال بـالتفاهمات واستهدافه لمسيرة العودة، فإن السرايا لن تتردد في البدء باستهداف الاحتلال الإسرائيلي وجنوده ومستوطناته.
 
وعن الدعاية الإسرائيلية المستمرة حول مسؤولية قائد سرايا القدس في شمال قطاع غزة بهاء أبو العطا عن التصعيد، قال المصدر " الهدف من هذه الدعاية هو تأليب الرأي الداخلي على القيادي أبو العطا بأنه من يجر القطاع للحروب، حتى إذا تم استهدافه لا تكن هناك ردات فعل قوية، ولكن شعبنا يعي أهداف الاحتلال وقادر على إسقاط المؤامرة".
 
وأوضح المصدر أن المقاومة كانت تنوي استهداف المدن الإسرائيلية الكبرى لو استمر التصعيد لساعات قليلة، ولم تكن تل أبيب لتكون وحيدة في دائرة القصف. وأشار أن الاستهداف كان سيكون كثيفا وليس رمزيا.
 
وأكد المصدر أن المخابرات المصرية أبدت انزعاجها من قيام الجهاد بتنفيذ عملية القنص خاصة وأن وفد الجهاد كان في القاهرة، وأن قرار حماس بالمشاركة في جولة التصعيد صدر عن يحيى السنوار رغم عدم رضا بعض الأطراف في حماس عن عملية الجهاد.
 
وحول الرسالة المصورة التي وزعتها السرايا لعدة منشأت إسرائيلية من بينها المفاعل النووي في ديمونا ومصافي النفط في حيفا، قال المصدر إن السرايا كانت مستعدة لاستهداف هذه المنشأت في مرحلة ما.
 
وبيّن المصدر أن "أي تصعيد قادم سيحمل مفاجأت من نوع آخر، والمقاومة في جعبتها الكثير وتستطيع أن تفاجأ الاحتلال بما لا يتوقعه ولا يتمناه".