الإثنين  17 حزيران 2019
LOGO

الصوم فرصة لمرضى القولون!

2019-05-13 12:45:44 PM
الصوم فرصة لمرضى القولون!
مرض القولون العصبي

 

 

الحدث - إسراء أبو عيشة

يعتبر مرض القولون العصبي من أكثر الأمراض انتشارا، ويقصد به كل من يعاني من مشاكل صحية في الأمعاء تؤدي إلى تهيج القولون، وشعور المريض بالألم، وانتفاخات متكررة. وتزداد هذه الأعراض بعد تناول الطعام، كما وتزداد أعراض اضطرابات القولون بشكل خاص مع الطعام الذي يحتوي على كميات كبيرة من الدهون والكميات الكبيرة في الوجبة الواحدة.

وقالت خبيرة التغذية رشا صافي لـ "الحدث"، إن أسباب هذا المرض غير واضحة، لكن لها علاقة بالنظام الغذائي المتبع، وبنفس الوقت الحالة العصبية للشخص، لذلك يجب الانتباه جيدا لطبيعة الطعام وللحالة النفسية للمريض، كي لا تزداد أعراض القولون العصبي في شهر رمضان.

وأشارت صافي، أنه وبحسب الدراسات، فإن الأشخاص الذين يعانون من تهيج القولون أو أي مرض مزمن، يجب أن ينظروا إلى شهر رمضان على أنه فرصة للتقليل من الأعراض والمشاكل الصحية التي ترافقهم، مع ضرورة الانتباه  إلى طريقة إدخال الطعام وقت الإفطار لكي يحصل المريض على نتائج مرضية، وأضافت أنه يجب أن نبدأ عملية الإفطار بمرحلة تهيئة المعدة والجهاز الهضمي على استقبال الأكل، وليس دفعة واحدة، لكي لا نصدم المعدة بكميات الأكل والدهون، لأن هذه التصرفات تؤدي إلى ازدياد أعراض المرض.

وأوضحت صافي لـ"الحدث"،، أن المرحلة التمهيدية للإفطار هي عبارة عن شرب الماء لتعويض السوائل، وأكل حبة تمر واحدة للحصول على طاقة، ومن ثم تناول الشوربة أو طبق السلطة. وينصح مريض القولون، بتناول الشوربة لأنها تحتوي على سوائل أعلى ونسبة ألياف أقل من الموجودة في السلطة، لأنه كلما ما زادت الألياف في الطعام كل ما زادت أعراض التهيج.

وأكدت صافي، أنه في مرحلة الإفطار يجب تقسيم المجموعات الرئيسية:

  1. البروتين المتواجد في الدجاج، اللحمة، السمك، البقوليات: وفي العادة البقوليات تزيد من ظهور أعراض القولون العصبي، لذلك يجب الانتباه لكيفية تحضير الطعام والكمية المأخوذة، لأن مرض القولون العصبي يعتبر مشكلة نسبية "من الممكن أن يتأثر شخص من تناوله لكمية بسيطة من الطعام، ومريض آخر يتأثر بعد تناوله لكمية كبيرة، حسب طبيعة الجسم".

  2. مصادر للطاقة مثل الأرز، المعكرونة، الفريكة والبرغل": بحيث يجب الانتباه إلى أنه من الممكن أن يواجه مريض القولون مشكلة مع تناول الفريكة والبرغل، لأنهما يحتويان على كميات عالية من الألياف التي تزيد من تهيج القولون.

وأكدت صافي، انه إذا تم اتباع هذه الطريقة في تناول الطعام، سيرتاح المريض من ظهور الأعراض المزعجة، وسيأخذ حاجة جسمه من الطعام، ومن الممكن أخذ وجبة خفيفة بعد ساعة أو ساعتين من الإفطار، ويفضل أن تكون من الفواكه، كوكتيل، مهلبية، قطايف مشوي، أو حلويات غير مقلية.

وأوضحت صافي، أنه من الممكن أن نتبع هذه النصائح للحصول على صيام أكثر راحة:

  1. الحرص على تقسيم وجبات الطعام لأحجام صغيرة.

  2. تناول الطعام بهدوء، ومضغه بشكل جيد.

  3. التقليل من كمية الدهون في الطعام.

  4. تنظيم مواعيد وجبات الطعام.

  5. الحرص على عدم التوتر.

  6. التخفيف من المشروبات الغازية والمشروبات التي تحتوي على كافيين.

وأضافت صافي، أنه يجب أن نحرص على تناول وجبة السحور، ونحاول أن نبتعد عن تناول الطعام الذي يؤدي إلى تهيج القولون، مثل: الحمص والفول، ويمكن أن نستبدلهما بتناول اللبن، فهو يعتبر خيارا جيدا ومريحا لمريض القولون العصبي، خاصة باحتواء الألبان على الألبان على الخمائر.

وأشارت صافي، أنه في حال  تهيج القولون العصبي في رمضان يمكن اتباع الطرق التالية للتخفيف من حدته:

  1. شرب كميات كافية من الماء والسوائل.

  2. ممارسة الرياضة.

  3. شرب الأعشاب المهدئة مثل: اليانسون، البابونج، الزنجبيل.