الأحد  26 كانون الثاني 2020
LOGO

الحدث فكر ونقد

دعاية غير انتخابية

دعاية غير انتخابية لـ مروان البرغوثي كتب: عبد الرحيم الشيخ

قبل قرابة أربعة عقود، أطلقت المناضلة الكاريبية آودري لورد مقولة إنه "لا يمكن لأدوات السيِّد أن تهدم منزلَه، أبداً." وقد لا نجد أبلغ من هذه المقولة ملاءمةً للحالة الفلسطينية التي لن تجدي فيها "الأدوات" الاستعمارية للتحرر من "بيت" الاستعمار الصهيوني، وبخاصة، الانتخابات التي يجري التداول بشأنها مؤخراً، وإمكانية ترشُّح القائد الوطني الأسير مروان البرغوثي للرئاسة الفلسطينية، وقيادة قائمة حركة فتح للمجلس التشريعي، ما سيجعله، ربما، المرشح الأول في التاريخ الذي لن يسمح له بالتصويت في انتخابات بلاده. وعل

متى تكون المعرفة

متى تكون المعرفة حقا؟/ بقلم: سعيد بوخليط

كيف يمكن للشخص، إدراك أعظم مستويات تحقيق الكائن المعرفي؟ هل بالقراءة؟ وما نوع القراءة المتوخاة بهذا الخصوص؟أم بالكتابة؟ أم التأمل؟ أم نتيجة ذلك كله، وحيثيات أخرى، مع تجلي قدرة التوفيق المنتج بين منتهى القراءة، وممكنات الكتابة، ثم مستويات حضور التأمل واشتغاله سواء في القراءة أو الكتابة.

السرد الروائي بحثاً

السرد الروائي بحثاً عن السرد السياسي والإعلامي الفلسطيني الغائب

انتخبتُ ثلاث رواياتٍ فلسطينية صدرت في عام 2019 لتكون موضعَ المقاربة فيما يتعلق بالاحتجاجِ على غياب السردِ السياسي والإعلامي الفلسطيني المطلوب وطنياً وشعبياً، وذلك لتَمثُّل خطاب الاحتجاج المُضمرِ فيها. والروايات الثلاث هي: "بنت من شاتيلا" لأكرم مسلم، و "وزير إعلام الحرب" لنبيل عمرو، و "ليتني كنتُ أعمى" لوليد الشرفا.

حسين البرغوثي في

حسين البرغوثي في نيويورك- كتب: عبد الرحيم الشيخ

الحدث - فكر ونقد هذه شذرة إثنوغرافية موجزة، شاهدها هامشيٌّ، وحظُّه من التجربة حظُّ الهامش في تعريف المتن؛ والحاضر الأكبر فيها حسين البرغوثي، وقد كان مداوياً بالشعر والفلسفة والألم. مكانها المسمَّى نيويورك، وأمكنة أخرى، غير مسمَّاة، مفتوحة على القراءة؛ وزمانها المسمَّى العام 2016، وأزمنة أخرى، غير مسمَّاة، مفتوحة على الكتابة. وهي مقدمة قراءة طباقية لعيش الحب كإمكانية لاختبار الشعر، والإحساس بالوقت كإمكانية لاختبار الفلسفة، وانتظار الموت كإمكانية لاختبار الألم... والثنائيات الثلاث كإمكانية مركّ

جامعة بيرزيت: العنف،

جامعة بيرزيت: العنف، والعسكرة، والفرجة- عبد الرحيم الشيخ

ليست جامعة بيرزيت استثناءً إلا في كونها قاعدة للعمل الوطني الفلسطيني منذ العام 1924 وحتى اللحظة. ولعل مبعث اللغط الدائر حول ما حصل في حرم الجامعة، منذ مساء يوم أمس الإثنين وحتى ظهيرة اليوم الثلاثاء، مردُّه مغالطة شائعة في الثقافة السياسية الفلسطينية تخلط، عن قصد أحياناً أو دون قصد في غالب الأحيان، بين العنف الثوري، والعسكرة، والفرجة. فمنذ نبذ منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، للكفاح المسلح وتعديل الميثاق الوطني الفلسطيني، بعيد اتفاق أوسلو في العام 1993، تعمقت الهوة

سلافوي جيجيك: لا يوجد

سلافوي جيجيك: لا يوجد تناقض بين النضال ضد اللاسامية والنضال ضد الاحتلال الإسرائيلي

لا يوجد تناقض بين النضال ضد اللاسامية والنضال ضد الاحتلال الإسرائيلي

كيف اخترع اليهود

كيف اخترع اليهود الغوييم أو الأغيار؟

ترجمة الحدث- أحمد أبو ليلى يفحص باحثان إسرائيليان التاريخ الدرامي والمفاجئ لإحدى أقدم المؤسسات اليهودية: الفصل الحاد بينهما، وبين اليهود في تقرير تنشره صحيفة هآرتس. وفيما يلي ترجمة التقرير: عندما أراد النبي عاموس أن يحذر الإسرائيليين من الاعتقاد بأنهم سيحصلون على معاملة تفضيلية من الله، قال، باسم اللاهوت، "لقد رفعت إسرائيل من أرض مصر، ولكن أيضًا من فلسطينيين من الكابتور والآراميين من قير "(عاموس 9: 7). بمعنى آخر، تلقت إسرائيل بالفعل معاملة شخصية أثناء الخروج من مصر، لكن الشعوب الأخرى

الهوتة: ما بين الهوى

الهوتة: ما بين الهوى والفقد والجنون

الهوتة؛ هي مسرحية عامر حليحل الأخيرة التي تحملُ ذات العنوان، تلك الحفرة العميقة، مثل الجنونِ العميق الذي يُصيبُ من دخلها ومن خرجَ منها ومن عاش حولها، هي كونٌ خاصٌ صغيرٌ بأهلِ القريةِ، وهي عالمٌ مصغرٌ عن عالم الحربِ والجنون وخسارةِ الإنسانِ لنفسه؛ ففيها تُحمَّلُ الجثث، والضائعون، والأطفال الفرحون مطلع فرحهم بالحب، ويُرمى فيها الأعداء والأشقاءُ، وتسكنُ فيها الغولة المجنحة ذات الرأسين، ويصعدُ منها عامود الحمام إذ يطيرُ من داخلها لحظةَ دخولِ الإنسان لها وهبوطه فيها؛ كأن فيها استدعاء درويشياً لسؤال م

الشغور المفاجئ في

الشغور المفاجئ في منصب الرئيس: المعضلة والسيناريوهات المتوقعة

يتقلد الرئيس محمود عباس اليوم ثلاث رئاسات، تماما كما كان حال الرئيس الراحل ياسر عرفات: رئاسة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية (م.ت.ف)، رئاسة دولة فلسطين، ورئاسة السلطة الفلسطينية. وفيما يتقلد الرئيس عباس الأولى بموجب انتخاب اللجنة التنفيذية ذاتها له (لأول مرة في نوفمبر 2004)،[1] ويتقلد الثانية بموجب انتخابه/ تزكيته من طرف المجلس المركزي لـ "م.ت.ف" في أكتوبر 2008،[2] فقد تقلد الثالثة بموجب الانتخابات الرئاسية الشعبية التي جرت في يناير 2005.[3] وفيما يلاحظ أنه انتخب للأولى في ذات يوم رحي

مجالات الثورة المستحيلة

مجالات الثورة المستحيلة

في روايته "خسوف بدر الدين"، يدشِّن باسم خندقجي منحنىً تعويضياً للحرية من داخل الأسر على المستويات النفسية، والثقافية، والسياسية، وفي إطار جمالي يعزُّ نظيره في كتابات الحركة الفلسطينية الأسيرة. وإن كان للداخل الـمَتنيِّ في الرواية أن يطرح أسئلتَهُ، التي ستشكِّل مستويات التحليل النقدي، فإن للخارج السياقيِّ أسئلته، إذ: كيف لأسير فلسطيني ماركسي قضى خمسة عشر عاماً في السجون الصهيونية، ومحكومية، بثلاثة مؤبدات، لا تزال مفتوحة على الحرية، في فلسطين القرن الحادي والعشرين-المحتلة... أن يقيم كومونة صوفية ف

 جيل دولوز وماهية

جيل دولوز وماهية الأدب - الحلقة الأولى

ترجمة الحدث: سعيد بوخليط إن حدث إجماع، على نعت جيل دولوز بالفيلسوف، فالتصنيف لايشكل عائقا أمام الاهتمام بنتاجه الأدبي، الذي كرس له مجموعة دراسات تميزت بأصالة حقيقية.هذا، ما يتوخى العمل الحالي مقاربته مع التذكير ثانية، بأن دولوز لا يعتبر فقط التقسيم المألوف بين الفلسفة والأدب متهافتا، بل ومجحفا أيضا بخصوص هذين النموذجين من الكتابة والتأمل، اللذين ينفتحان حول معرفة متكاملة تنصب على الانسان والعالم .بناء عليه، سيظل مفهوم الأدب لدى دولوز، موسوما بفلسفة أساسها التنوع حيث يشكل الصدق في علاقات الإ

رسالتان من آلان باديو

رسالتان من آلان باديو إلى آلان فينكيلروت

في نهاية عام 2009، قبل الفيلسوف آلان باديو لأول مرة أن يتناقش مع زميله آلان فينكيلروت. الحوار بينهما منشور في موقع “l’Obs” الفرنسي، وانطلاقا منه تم تأليف كتاب نشر في العام التالي: “التفسير. مناقشة مع أود لانسلان" (Éditions Lignes، 2010).