الأربعاء  21 آب 2019
LOGO

#طارق العقاد

"أيبك" تقدم تمويلا استراتيجيا لجمعية مرضى السرطان الخيرية في الخليل

وقع رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لأيبك السيد طارق عمر العقاد ود. محمد أديب قيسي رئيس جمعية مرضى السرطان الخيرية في الخليل اتفاقية دعم استراتيجي للجمعية لمدة ثلاث سنوات تقوم أيبك خلالها المساهمة في تمويل جهاز طبي متطور للكشف المبكر عن السرطان.

"أيبك"تحقق نمو في صافي أرباحها بنسبة 46% عن العام السابق حيث بلغت صافي الأرباح 17.45 مليون دولار في العام 2017

"أيبك"تحقق نمو في صافي أرباحها بنسبة 46% عن العام السابق حيث بلغت صافي الأرباح 17.45 مليون دولار في العام 2017

خاص الحدث: "أيبك" بصدد إطلاق مبادرة تطوعية هي الأولى من نوعها في فلسطين

بعد اطلاعنا على التقارير السنوية للعام 2018 للشركات المدرجة في سوق فلسطين للأوراق المالية؛ تبين لنا أن الأعلى من حيث نسبة الدعم المقدم من صافي الأرباح في مجال المسؤولية الاجتماعية كانت الشركة العربية الفلسطينية للاستثمار - أيبك، والتي بلغت حوالي 8.7% من صافي أرباحها. وكان لمجموعة الاتصالات الفلسطينية وبنك فلسطين مساهمة كبيرة كذلك، حيث خصصت مجموعة الاتصالات الفلسطينية حوالي 8.1% وبنك فلسطين 5% من صافي أرباحهما للمسؤولية الاجتماعية.

"لقد فقدنا حواسنا بسبب الدخان"

قالت صحيفة إسرائيل اليوم العبرية إن عدد الحرائق في مستوطنات غلاف غزة منذ بدء مسيرة العودة في 30 مارس الماضي، قد وصل إلى 1269 حريقا، تسببت في حرق أكثر من 30 ألف دونم من الأراضي الزراعية، و10 آلاف دونم من المناطق الطبيعية.

أيبك تحقق صافي أرباح بعد الضريبة بقيمة 4.56 مليون دولار في الربع الأول 2018

الحدث الاقتصادي تُشير النتائج المالية لأيبك في الربع الأول من العام 2018 الآتي: وبحسب البيان الصحفي عن الإفصاح المالي للشركة، والذي وصل "الحدث" نسخة منه، فقد بلغت مجموع الإيرادات 172.04 مليون دولار أمريكي في الربع الأول 2018 بنمو بلغت نسبته 8.44% مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

عدد 74 | بمناسبة 20 عاماً على تسجيل شركة "أيبك" طارق العقاد في أول مقابلة إعلامية له وفقط عبر "الحدث"

خاص بالحدث اقتصادي فلسطيني يبلغ من العمر 45 عاماً، تختلط لهجته العربية ببعض الكلمات الصادرة بعفوية باللغة الإنجليزية التي سرعان ما يحاول ترجمتها للعربية، فهو خريج كلية الاقتصاد من جامعة هارفرد في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1991، وإثر تخرجه بسنوات قليلة، تقريباً عندما كان في عمر 23 أو 24 سنة قدم إلى فلسطين للاستثمار من خلال الشركة العربية الفلسطينية للاستثمار "أيبك"، التي تضم تحت مظلتها مجموعة كبيرة من الشركات.