الثلاثاء  04 تشرين الأول 2022
LOGO

فلسفة

فلسفة ميشيل فوكو: الكذبة الحديثة للإصلاح

نشر موقع TheCollector، مقالا للكاتبة مونيكا شودري، ترجمته صحيفة الحدث وجاء فيه:

محمد عابد الجابري وغاستون باشلار

استند المشروع الفكري الذي تبناه الأستاذ محمد عابد الجابري، على مجموعة مرتكزات بنيوية أساسية، صاغت مشاربه المفهومية دون كلل أو نكوص طيلة أربعة عقود، وفاء لهواجسه البحثية الأيديولوجية، التربوية، الابستمولوجية. تبعا لمقتضيات ثلاث جبهات أساسية؛ ظلت متلازمة بكيفية هيكلية أسئلة:

تجليات الذاكرة عند الأنا الساردة في كتاب "رسائل من القدس وإليها"| بقلم: ناهض زقوت

يعد فن كتابة الرسائل هو أحد الفنون النثرية التقليدية في تراثنا العربي الأدبي إلى جانب الفنون النثرية الأخرى، كالخطابة والمقامات المناظرات. ازدهر في القرنين الثالث والرابع الهجريين، أواسط العصر العباسي، وأواخر العصر الأموي. وقد حفلت الكتب التراثية ودواوين الأدب العربي بضروب من الرسائل الإخوانية والعلمية والأدبية، مثل: رسائل ابن زيدون وولادة بنت المستكفي، ورسائل الجاحظ، ورسائل أخوان الصفا، ورسائل بديع الزمان الهمذاني، ورسائل أبي بكر الخوارزمي.

ماذا يفعل الموتى بموتهم؟| بقلم: سعيد بوخليط

''أن تغادر الحياة في يوم من الأيام، دون معرفة متى، ولا كيف، أو استيعاب لكل ما جرى، تبقى فقط إمكانية قولك شكرا''. فرانسوا دافيد (شاعر فرنسي)

غاستون باشلار: ملهم الشعرية الحديثة

''إن الصورة القابعة بين صفحات الكتب، الخاضعة للنقد وكذا مراقبة الأساتذة، تكبح الخيال'' (باشلار).

20 يونيو.. وتنقضي سنة أخرى من حصيلة حياتي

بعد مضي كل هذه العقود، بادرت هذه السنة كي أتذكر كتابة للمرة الأولى على طريقة الثقافة النمطية الخاملة، ذكرى انتمائي إلى هذا الوجود. اعتقدت دائما بأن تخليد الولادة أو الموت، غير مرتبط بلحظتين ذات أبعاد كلاسيكية مقيدة بسياق زماني؛ أو أن الشخص تتحدد هويته تبعا لمكان معين، بل تبقى المسألة نسبية ومحض ذاتية وخاصة للغاية، قد يحتفل بها الشخص على طريقته كل آن وكل يوم، وقد لايعبأ قط بأمر فولكلوري من هذا القبيل.

عن كتاب يؤرخ معاناة الأسرى .. الفنان سباعنة يترشح لجائزة الكتاب الفلسطيني

كشف موقع ميدل إيست مونيتور (MEMO) عن قائمة الكتب المختصرة المرشحة لنيل جائزة الكتاب الفلسطيني لعام 2022، والتي شملت كتاب My story is Palestine لرسام الكاريكاتير الفلسطيني محمد سباعنة.

شعوب الأرض وقضية استعادة الحياة| بقلم: سعيد بوخليط

تشهد المنظومة الحالية للعالم، دون استثناء من خلال وضعيته الجارية؛ وإن اختلفت درجات التحقق نسبيا بين مجموعة إنسانية وأخرى، انحطاطا وانحدارا مفزعين لجل المفاهيم الباعثة للحياة؛ وليس خنقها، المنبثقة من جوف نبل السياسة والسياسة البنَّاءة، مثلما تجلت خلال عقود سالفة فأنتجت أدبيات تنصب على توطيد الأفق الإنساني للدولة، لأن الأخيرة قدرها الوحيد كونها إنسانية؛ وإلا صارت فقط معتقلا كبيرا.

ذكريات الطفولة : مشاهد إيروسية| بقلم: سعيد بوخليط

أذكر على الوجه الأكمل، تلك الواقعة التراجيدية والكوميدية في ذات الآن التي حظرت عليَّ بالمطلق منذ تلك الواقعة، اصطحاب أمي وأختي إلى الحمَّام الشعبي. فقد دأبت الأعراف،على ارتباط حظر ولوج الفضاء النسائي بطابع الخِتان من عدمه، بحيث تستفسر المراقِبة من أول وهلة أمّ الطفل، دون اهتمام مباشر بأرطال حجمه أو مؤشرات عمره ،ولا أيضا قياس مستويات عظمته في عين المكان، بل فقط الجملة/الجواز؛ ثم الترخيص أو الطرد:

غضب المثقفين في مصر تجاه قرار هدم قبر طه حسين يدفع باتجاه إلغائه

منتصف مايو الجاري، ضج في أوساط المثقفين خبر يقضي بهدم قبر عميد الأدب العربي طه حسين، الموجود في القاهرة، ضمن مشروع لإعادة هيكلة الطريق في المنطقة، الأمر الذي أثار استنكار العديد من المهتمين في الشأن الثقافي، لما يمثله حسين من مكانة في الوسطين الثقافي والأكاديمي في مصر، سيما بعدما أكدت ذلك ابنة حفيدة طه حسين التي قالت إن العائلة لاحظت علامة حمراء على عدد من القبور بينها قبر الأديب، ما دفعهم للملاحقة وسؤال الجهات المختصة حول ذلك.