الثلاثاء  16 تموز 2019
LOGO

إدوارد سعيد يحتفي بتخريج الفوج العشرين

2019-06-13 02:03:54 PM
إدوارد سعيد يحتفي بتخريج الفوج العشرين
معهد إدوار سعيد الوطني للموسيقى

 

الحدث - إسراء أبو عيشة

احتفل معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى في جامعة بيرزيت، اليوم الخميس، بتخريج الفوج العشرين لطلبته للعام الأكاديمي 2018-2019، والبالغ عددهم 40 طالبا وطالبة، من كافة فروع المعهد، في رام الله وبيت لحم ونابلس والقدس، بإستثناء فرع غزة، وذلك بحضور من قبل مجلس مشرفي المعهد والحضور.

وقالت مسؤولة الإعلام والعلاقات العامة في معهد إدوارد سعيد، هداء سقا، بأنه تم تكريم العاملين الأكاديميين والإداريين في المعهد، وتسليم الشهادات للطلبة الخريجين، والتي ستؤهلهم للانضمام إلى الجامعات والمعاهد للالتحاق بالدراسات العليا، "خاصة وأننا قمنا بالتعاون مع جامعة بيرزيت بعمل برنامج الموسيقى العربية، الذي سيمكن الخريجين من الالتحاق ببرنامج الموسيقى في الجامعة مع احتساب عدد من الساعات التي أنهوها خلال دراستهم في المعهد.

وبحسب السقا، تخلل الاحتفال برنامجا موسيقيا متنوعا، جاء فيه مقطوعات ومعزوفات موسيقية للخريجين، تجمع بين الموسيقى الكلاسيكية الغربية والشرقية. وشارك في الحفل كل من أوركسترا المعهد لآلات النفخ، وأوركسترا القدس للناشئين، وفرقة بزازيق، وجوقة طلبة معهد القدس، وفرقة المعهد لآلات النفخ، وعزف مقطوعات موسيقية ثنائية وفردية لمؤلفين موسيقيين عالميين.

وأضافت بأن مساق الموسيقى تأسس من عام 1993، وقام المعهد بتخريج الآلاف من الطلبة، ومنهم من من أصبحوا موسيقيين محترفين عالميا، مثل أحمد الخطيب، يوسف حبيش وناي البرغوثي وغيرهم.

وأوضحت السقا، أن المساق في المعهد يتكون من 8 مستويات كل مستوى مدته سنة واحدة، يتعلم فيه الطالب الموسيقى الشرقية والغربية وتاريخ ونظريات الموسيقى، ويبدأ المعهد باستقبال الطلاب من عمر ستة سنوات لغاية 16 سنة، ويتم تعليم الموسيقى من خلال كتب شرقيات أو أغانينا، ويوجد خمس فرق أوركسترا للمعهد، منها، أوركيسترا الشباب، أوركسترا المعهد، أوركسترا القدس، أوركسترا الوطنية الفلسطينية وأوركسترا غزة.

وأشارت السقا، بأن الاهتمام بالموسيقى في ازدياد ملحوظ، كون المعهد يساهم في تطوير وزيادة الاهتمام بها، حيث كان عدد المنتسبين للمعهد حين تأسس 40 طالبا، أما الآن فيصل عدد المنتسبين للمعهد إلى 1300 طالب في كل عام.

وختمت السقا حديثها بالقول، "أهم ما تحققه الموسيقى، هو أنها تعمل على تهذيب النفس وزيادة التركيز، وتجعل الطلاب أكثر تقبلا للغير كون الجوقات والفرق تتشكل من أماكن وبيئات مختلفة، وهذا يساعدهم على الاستماع وتقبل الآخر بشكل كبير، وهذا ما نطمح للوصول إليه بأن نحترم التعددية في المجتمع الفلسطيني".