الأربعاء  02 كانون الأول 2020
LOGO

"حماس تريد أن تغلق حسابا مفتوحا مع إسرائيل ومحمد الضيف يتحكم في كل شيء"

2019-08-01 10:04:47 AM
كتائب القسام

الحدث ـ محمد بدر

قال موقع واللا العبري في تقرير نشره بعد عملية خانيونس، التي استشهد فيها فلسطيني وأصيب 3 من جنود الاحتلال، إن قائد حركة حماس في غزة يحيى السنوار يدرك جيدا كيف يمكن التعامل مع إسرائيل، لدرجة أنه يستطيع التنبؤ برد الفعل الإسرائيلي على كل حدث يقع على حدود قطاع غزة.

وقال ضابط كبير في جيش الاحتلال الإسرائيلي للموقع، إن السنوار عاش في السجن 22 عاما، وعلى دراية جيدة بطبيعة الحياة السياسية في إسرائيل وتفاعلاتها وكذلك تركيبة "المجتمع الإسرائيلي"، لذلك فهو مصر على اللعب على الحافة لأنه مدرك للمصالح التي يأخذها الإسرائيليون في عين الاعتبار قبل عملية صنع القرار.

وفقا للموقع، لا يمكن انتزاع عملية اليوم من سياقها، حتى وإن أعلنت مصادر أمنية وعسكرية إسرائيلية أن العملية فردية ولم تكن بقرار تنظيمي، لكن تسلسل الأحداث يشير بوضوح إلى أن حماس تريد إغلاق حساب مفتوح مع إسرائيل، بعد قتل الأخيرة لأحد عناصر الضبط الميداني التابع للحركة قبل عدة أسابيع.

وأضاف الموقع: لا شيء يحدث في المنطقة الحدودية دون علم حماس، وقد لا تكون خطوة منظمة من قبل حماس، لكن الهجوم الذي نفذ بواسطة كلاشينكوف وعدة قنابل يدوية، بعد أقل من 24 ساعة على انتهاء المناورات على حدود قطاع غزة، يلخص الاستعدادات الإسرائيلية للمعركة القادمة في قطاع غزة.

وقال الموقع، إن الاستعدادات الإسرائيلية يقابلها استعدادات من طرف المقاومة الفلسطينية واللبنانية، ومن المنطقي والحقيقي جدا التأكيد على أن "حركتي حماس والجهاد الإسلامي تبنيان وتجهزان قواتهما للحرب مع إسرائيل في أطر واسعة النطاق، جنبا إلى جنب مع تطوير وسائل قتالية جديدة كالطائرات بدون طيار، والقوات البحرية".

ويرى الموقع أن المقاومة الفلسطينية تعمل على تغيير قواعد الاشتباك في المعركة القادمة، ليس فقط من خلال تهريب الأسلحة، التي أصبح تهريبها أمر في غاية الصعوبة، ولكن أيضا من خلال خلق قواعد جديدة تتمثل في نقل المعركة إلى "أرض العدو"، وهذه الفكرة أصبحت رؤية استراتيجية لدى المقاومة.

وتابع الموقع: الأسطورة محمد ضيف لا يزال صانع القرار والرؤية الاستراتيجية الواسعة رغم الجهود الإسرائيلية المبذولة للقضاء عليه والإصابات الخطيرة التي تعرض لها بفعل محاولات الاغتيال المتكررة. إنه شخصية عسكرية كلاسيكية، وراديكالي في آرائه بشأن إسرائيل ويسعى دائمًا لخلق حالة من الاحتكاك والمقاومة وهو المتحكم بطبيعة الأحداث ووتيرتها.

وختم الموقع: يمكن القول إننا نقترب جدا من الجولة التالية من القتال، لكن هناك شيء واحد مؤكد: أن إسرائيل وحماس غير معنيتان بالحرب، ونظرًا لأن كلا الطرفين يدرسان بعضهما البعض جيدًا، فإن فرص المواجهة منخفضة.