الجمعة  21 شباط 2020
LOGO

بعد اغتيال أبو العطا.. نصف إسرائيل أصبحت مشلولة

2019-11-27 01:07:12 PM
بعد اغتيال أبو العطا.. نصف إسرائيل أصبحت مشلولة
جنازة الشهيد أبو العطا

الحدث - جهاد الدين البدوي

نشرت صحيفة "سوهو" الصينية مقالاً تحدثت فيه عن أن استمرار "إسرائيل" بممارسة سياسات الاغتيالات التي أدت إلى ردود فعل شاملة من جانب حركة الجهاد الإسلامي وفصائل فلسطينية أخرى، بإطلاق أكثر من 200 صاروخ على "إسرائيل"، ما جعل الأخيرة عاجزة عن مواجهة كثافة النيران.

وتضيف الصحيفة الصينية، أنه "في الأونة الأخيرة شنت سرايا القدس الفلسطينية الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي مرة أخرى هجوماً ضد إسرائيل انتقاماً لعملية الاغتيال الأخيرة التي استشهد فيها القائد العسكري في السرايا بهاء أبو العطا".

وتتابع الصحيفة أن "هجوم سرايا القدس تسبب بمقتل وإصابة العديد من الجنود الإسرائيليين على خط الجبهة، كما أن هجوم السرايا تسبب بإصابة نصف الجيش الإسرائيلي بالشلل، واعتبرته إسرائيل بأنه حدث كبير وفقاً لوسائل إعلامية".

وتتساءل صحيفة "سوهو" أنه من أجل عملية اغتيال قيادي فلسطيني رفيع المستوى، مرت إسرائيل بجولات تصعيد متعددة من الانتقام، فهل هذا حقاً يستحق كل هذا العناء؟".

تجيب الصحيفة أنه قد يكون "من الصعب على العالم الخارجي فهم هذا، ولكن إسرائيل والمقاومة الفلسطينية وحدهما من يعرفان ما يعنيه ذلك، في الماضي اندلعت مواجهات عديدة بين الجانبين، وقد لعب المسؤول الكبير بهاء أبو العطا دوراً حيوياً في تلك المواجهات، وإلا لم يكن على إسرائيل أن تتكبد خسائر فادحة بسبب اغتياله. لذلك كان أبو العطا دائما هدفاً لعمليات الاغتيال من قبل إسرائيل، وقد تم ربطه بطهران، وحتى بسبب علاقتها الوثيقة مع طهران؛ فإن سوريا كانت في كثير من الأحيان ساحة معركة للهجمات الإسرائيلية ضد إيران".

وحسب وصف الصحيفة فإن أبو العطا كان يخطط أصلاً لهجوم جديد، ولكن قبل أن يتمكن من القيام بتنفيذ المخطط هاجمته إسرائيل، وتشير إلى أن ما جعل عملية الاغتيال "ناجحة جداً"، أنها قامت بجهود المخابرات الإسرائيلية والموساد في الحصول على معلومات عن موقع أبو العطا.

تتابع الصحيفة أنه "في الحقيقة، نفذت إسرائيل العديد من عمليات الاغتيال، وكانت تقريبًا جميعها ناجحة، ولكن هذه المرة كانت نتائجها كارثية، وذكرنا  اغتيال أبو العطا أن هذه المنظمات جزء من شعبها".

وتعتقد الصحيفة أنه بشكل عام تعتبر إسرائيل متهورة للغاية في تصرفاتها ولا تنظر إلى العواقب على الإطلاق، وهي تتوق لمهاجمة إيران، وتحريض الولايات المتحدة لمهاجمة إيران بمبررات كاذبة، الأمر الذي دفع إيران لاستخدام خطاب راديكالي والتهديد بإزالة "إسرائيل" عن وجه الأرض، وبالتالي تفشل المخططات الأمريكية.

ووفقاً للصحيفة حذرت الولايات المتحدة من ذلك في كثير من مناسبات، إلا أن "إسرائيل" تنظر لنفسها على أنها القوة العظمى التي تتزعم الشرق الأوسط، ولا تأخذ دول الشرق الأوسط بعين الاعتبار على الإطلاق.

تختتم الصحيفة الصينية بالقول، إن عملية الاغتيال كانت هي الفتيل! وفي الوقت الحاضر تقوم المنظمات الفلسطينية بحشد قواتها لشن هجوم أكثر قوة على "إسرائيل" في المستقبل.