الجمعة  29 أيار 2020
LOGO

سباق دولي وقرصنة على الأقنعة الطبية

2020-04-10 04:22:32 PM
سباق دولي وقرصنة على الأقنعة الطبية
الكمامات الطبية

 

 الحدث العربي والدولي 

 من كان يتصور أن تصبح الكمامات الطبية سلعة نادرة وحيوية تتصارع عليها الدول، وأن تصبح مخازنها هدفا للعصابات في أكثر من بلد؟ 

هذا الحال أصبح واقعا جديدا، تجلى في مناسبات عديدة، منذ أن تفشى الفيروس التاجي وهدد حياة الملايين في أكثر من بؤرة، بعد أن غادر منبته في الصين.

اللافت أن الصراع على شحنات من الكمامات الطبية والقفازات الواقية والمعدات الطبية المشابهة، تحول إلى وضع اليد على شحنات تعود لدول أخرى، الأمر الذي وصفه مسؤول ألماني بالقرصنة العصرية.

أول عملية قرصنة من هذا النوع، حصلت مطلع مارس الماضي، ووقفت وراءها جمهورية التشيك، حيث صادرت الشرطة شحنة كمامات ومعدات طبية أرسلتها الصين هبة إلى إيطاليا التي تحولت في وقت مبكر إلى أكبر بؤرة للوباء في أوروبا.

اقتحمت الشرطة التشيكية مخزنا، وحملت شاحناتها الصناديق المرسوم عليها العلمين الصيني والإيطالي، وأعلنت أن قسما صغيرا هو ما أرسلته بكين إلى روما، فيما الكمية الأكبر من البضاعة تعود إلى مضاربين، ولاحقا حلت القضية، وأرسل قسم من الشحنة إلى إيطاليا.

الأمر ذاته تكرر مع فرنسا، حين احتجزت سلطاتها شحنة كمامات تعود ملكيتها إلى إيطاليا وإسبانيا، وبعد أن تدخلت السويد التي تولت إحدى شركاتها شراء الكمامات، عاد إلى روما ومدريد "نصف" الشحنة.

هذه القضية دفعت الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في وقت لاحق إلى وصفها بأنها قضية سيادة وطنية حساسة، مشيرا إلى أن باريس شرعت في زيادة إنتاجها من الكمامات ومعدات الوقاية من الفيروس التاجي.

ألمانيا هي الأخرى وضعت يدها على 240 ألف كمامة كانت معدة للتصدير إلى سويسرا، وسعت سويسرا دبلوماسيا لحل القضية.

الجانب الآخر لحمى التكالب بين الدول على الكمامات والمعدات الطبية الضرورية للوقاية من الفيروس التاجي، ظهر من حلال ممارسة المضاربة، حيث أعلن رئيس إقليم ألب - كوت دازور، بجنوب فرنسا، أن الولايات المتحدة اشترت على عجل شحنة من الكمامات الطبية الصينية مقدارها 60 مليون قطعة، كانت تحملها طائرة على مدرج الإقلاع، وكانت معدة للتصدير إلى فرنسا.

وتورطت الولايات المتحدة في حادثة ثانية، حين اتهمت برلين واشنطن بالاستيلاء على 200 ألف قناع طبي في بانكوك، كانت اشترتها مقاطعة العاصمة الألمانية.

ورأى في هذا الشأن، السناتور الألماني أندرياس جيزيل أن "تصرفات الولايات المتحدة هي نموذج للقرصنة المعاصرة".

ودعا جيزيل بلاده إلى مطالبة الولايات المتحدة بضرورة الالتزام بالقواعد الدولية، حاثا على عدم استخدام أساليب "الغرب المتوحش" حتى في أوقات الأزمات العالمية.

المصدر: RT