الجمعة  04 كانون الأول 2020
LOGO

أهمية "الذكاء الاصطناعي" في المستقبل | بقلم/ نصر كراجة

2020-07-26 07:47:05 PM
أهمية
تعبيرية

في البداية، من الضروري فهم ما هو المقصود بالنظام التكنولوجي، هو قدرة النظام على حل المشاكل أو أداء المهام والأنشطة التي يصنفها العقل البشري وقدرته. وبالنظر إلى قطاع تكنولوجيا المعلومات، يمكننا تحديد الذكاء الاصطناعي على أنها الانضباط الذي يتعامل مع الآلات (الأجهزة والبرمجيات) والقادرة على اتخاذ إجراءات بشكل مستقل.

أصبح الذكاء الاصطناعي أحد التقنيات المهمة، في نظم الرعاية الصحية، والتجارة المالية، والترجمة والنقل، والتكنولوجيا العسكرية. فإن الذكاء الاصطناعي هو نظام قادر على تحقيق هدف معين، من خلال التصرف مادياً أو رقمياً، بعد إدراك بيئتها عن طريق تفسير البيانات المنظمة أو غير المنظمة، والمنطق المعرفي المستمد من هذه البيانات، واتخاذ أفضل الإجراءات لتنفيذ الهدف. ونظرا لقدرتها على رصد المعلومات الاستخبارية، والاستطلاع، والتعرف على الهدف، والاتصالات، والملاحة، والقيادة، والتحكم بالضربات الدقيقة. 

إن زيادة الثقة في الذكاء الاصطناعي واعتمادها هما: عنصران ضروريان للنمو الاقتصادي؛ ووقوداً للابتكارات المستقبلية التي يمكن أن تعود بالنفع على المجتمع كله. فإن من الطبيعي أن الذكاء الاصطناعي تستدعي اهتمام الدول وحكوماتها، والسبب في أن كل دولة تستثمر مواردها بشكل خاص في الذكاء الاصطناعي البحث والتطوير منذ سنوات.

الذكاء الاصطناعي بالتأكيد يميل إلى التحول في كل صناعة، ويكون مؤثراً على كل دولة وجهاز وزارة الدفاع على المدى الطويل. من خلال العمليات التي تشمل التدريب، والاستدامة، وحماية القوات، والتجنيد، والرعاية الصحية، وتكتسب الدولة فرصة لي السيطرة على الأمن القومي، وتعزيز القدرة على تحمل تكاليف العمليات العسكرية، ورعاية المواطنين، وحماية الحلفاء. 

ويجب أن يتمثل النهج الاستراتيجي في توقع آثار التكنولوجيات الجديدة على ساحة المعركة، وتحديد المشاكل العسكرية المتوقعة في الصراعات المستقبلية بدقة، وتعزيز ثقافة التجريب والمخاطرة المحسوبة.

ليس من الجديد أن تحمل الدول دراسات سباق طويل الأمد عن خطر ظهور الذكاء الاصطناعي للحفاظ على موقعها الاستراتيجي والسباق في ساحات القتال في المستقبل. نظام الذكاء الاصطناعي أصبحت ضرورياً للعسكريين. فهي ليس تكنولوجيا قائمة بذاتها، عندما يتم دمجها في النظم العسكرية. إن اندماج الذكاء الاصطناعي في الأنظمة العسكرية هو سيف ذو حدين. فمن ناحية، تعمل على تحسين النظم القائمة من خلال توفير أدوات الدقة والاستخبارات والكشف وصنع القرار، ومن ناحية أخرى تزيد من المخاطر ونقاط الضعف بالنسبة للهياكل والنظم القائمة.

يناقش صانعو السياسات اليوم، قضايا مثل ما إذا كان سيتم الثقة بالآلات بسبب الذكاء الاصطناعي، والتي في بيئة غير متماثلة متنازع عليها من شأنها أن تجعل من الصعب على القائد احتواء الحدث ومراقبته وإنهائه بسبب السرعة. وتحت ضغط الوقت القليل. هناك مسألة أخرى تتعلق باستخدام الذكاء الاصطناعي في الأنظمة العسكرية وهي تحيز الخوارزميات التي يشفرها المهندسون، في الحرب المضادة، الأمر الذي يؤدي بأن يضر بالردع النووي، والاستقرار الاستراتيجي بين المنافسين النوويين. فأنها ستلعب دورا فعالا في الحرب المضادة.

وترتبط معظم البحوث المتعلقة الذكاء الاصطناعي في النظم العسكرية، كحافز في العمليات الهجومية أو الدفاعية، وفي الدفاع الصاروخي والاستطلاع، مما يعزز التعرف على الأهداف والتعرف على الصورة والنمط وحساب المسار في توجيه ضربات أكثر ودقة، ويمكن أن تساعد في تحليل آثار الضرر. 

وكل هذه التطورات التكنولوجية، نقول إن الذكاء الاصطناعي يمكن الدول من جمع معلومات ضخمة ومعالجتها لتحقيق الأهداف المطلوبة. لأن لا يوجد أي شيء يتعلق بالذكاء الاصطناعي بدون أهداف. ومن الضروري أن نعرف أن جميع البيانات التي تم جمعها، ومعالجتها، واستخدامها، بمساعدة الذكاء الاصطناعي تحتاج إلى الحماية والأمن في جميع أنحاء العالم، وحمايتها من الهجمات الإلكترونية.