الخميس  01 كانون الأول 2022
LOGO

"التحريف الإسرائيلي" لإدوارد سعيد

2022-11-13 12:45:57 PM
إدوارد سعيد

ترجمة الحدث

نشرت صحيفة هآرتس العبرية، مقال رأي للكاتبين أرنون دجاني ونوى ناحوم، تناولا فيه "التحريف الإسرائيلي" للمنظر الأدبي الفلسطيني إدوارد سعيد.

وجاء في المقال الذي ترجمته الحدث:

في كل خريف، مع بداية العام الدراسي الأكاديمي، سيتعرض الطلاب في مجموعة متنوعة من الدورات في العلوم الإنسانية والاجتماعية لأول مرة للأفكار التي طرحها أستاذ جامعة كولومبيا إدوارد سعيد، الباحث الفلسطيني الأمريكي في الأدب المقارن.

أشار التكرار الإسرائيلي لليمين البديل، في السنوات الأخيرة، تحت تأثير المحافظين الأمريكيين والترمبيين، إلى إدوارد سعيد باعتباره من أهم مفكري اليسار الإسرائيلي في المجال الأكاديمي وبين جماعات حقوق الإنسان. وكانت الحجة أن سعيد مسؤول إلى حد كبير عن حقيقة أن اليسار الإسرائيلي مستعبد للصواب السياسي وسياسات الهوية وما بعد الحداثة والنسبية الأخلاقية.

يصف منتقدو سعيد، أفكاره، بأنها اتهام غير عادل "للغرب" بالاستخدام الكاسح للقوالب النمطية والتعميمات، مع إبداء هبوط ثقافي على "الشرق". ووفقًا لهؤلاء الباحثين اليمينيين، زعم سعيد أن تصوير "الشرق" يبرر الاستعمار، والذي كان بدوره ذريعة لكل ما هو خطأ في الشرق الأوسط.

في أوساط المحافظين، يُقال إن سعيد كان مسؤولاً عن المحرمات المتعلقة بقول الحقيقة حول "الإسلام الراديكالي"، وحتى عن الميل إلى تجنب وصفه بالعدو الذي يتعين على الدول الغربية مواجهته.

ربما كان لسعيد تأثير كبير على حساسية اليسار الإسرائيلي والعالمي لـ "اللغة والتعبيرات الهجومية والإقصائية". ومع ذلك، فإن المثقف الراحل لم يكن أباً لـ "محاربي العدالة الاجتماعية". وهكذا، على سبيل المثال، لم يزعم أبدًا أن الباحث "الغربي" لا يمكنه التعليق على "الشرق" أو انتقاده.

لقد نفى سعيد في الواقع قدرة هاتين الفئتين من "الغرب" و"الشرق" على تقديم تفسيرات مرضية للبحث الاجتماعي، ودعا الباحثين، بدلاً من ذلك، إلى استخدام مجموعة عالمية من الأدوات التحليلية. 

ووفقًا له، فإن الأهم من محتوى الصور النمطية المتعلقة بـ "الشرق" التي تم إنشاؤها كجزء من الخطاب حول "الاستشراق" هو افتراضه الأساسي بأن المجتمع العربي الإسلامي له جوهر موحد وثابت يمكن فك رموزه. 

 التعقيد، المفردات الغنية، هي من بين أهم الأسباب التي ينبع منها تحريف أفكار سعيد، ولكن قبل كل شيء من حقيقة أنه حتى الأكاديميين الذين يحترمونه غالبًا ما يبسطون أفكاره ويحولونها إلى شعارات مبتذلة ضد التعميمات والقوالب النمطية والأحكام المسبقة. وهناك سبب آخر في سوء فهمه يأتي من الحركات السياسية في الشرق الأوسط المعاصر التي تميل إلى وصف سياساتها بأنها تسعى لإعادة الإسلام أو الأمة العربية إلى أيام مجدها.

في "إسرائيل"، حرّف المعجبون بـ إدوار سعيد أفكاره، ومع ذلك فإن أبرز مثال لمن يسعى جاهدا لتطبيق كتابات سعيد يأتي في الواقع من اليمين. 

أفيشاي بن حاييم، صحفي ومعلق في القناة 13 الإسرائيلية، يشير إلى سعيد بإعجاب عند تقديم فكرته "إسرائيل الأولى والثانية". ووفقًا لإطار بن حاييم الشامل، فإن التاريخ الإسرائيلي ليس سوى صراع بين إسرائيل "الأولى" و"الثانية".

أما الأولى فهي بالأساس أشكنازية (غربية)، علمانية، نخبوية، وقمعية. و"إسرائيل" الثانية هي أكثر شرقية، متدينة، شعبية، و"ضحية". وبدلاً من نظام الدولة المتجذرة (دولة بداخل دولة)، الحل لقمع "إسرائيل "الثانية" هو "إسرائيل الأولى" المهيمنة. حيث أن الأخيرة، ومن خلال سيطرتها على الأجهزة القضائية ووسائل الإعلام، تآمرت لإضعاف حكومة بنيامين نتنياهو. 

وتجدر الإشارة إلى أن بن حاييم ليس أول من استخدم رؤى سعيد فيما يتعلق بتصور "الشرق" من قبل "الغرب"، باعتبارها مفيدة في شرح الهوة والتسلسل الهرمي الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والسياسي بين المزراحيم والأشكناز في المجتمع الإسرائيلي. 

ومع ذلك، على عكس بن حاييم، الذي يحتفل بالجوهر الإسرائيلي الشرقي المعتدل على حد رأيه، رأى سعيد في الواقع التقسيم إلى الشرق والغرب على أنه بناء سياسي.

انتقاد سعيد، حتى في أكثر أشكاله دقة، لا يمكن اكتشافه دائمًا في الخطاب الإسرائيلي حول المجتمعات العربية والإسلامية، ولا يزال المحللون والمعلقون العسكريون على الشؤون العربية يميلون إلى شرح الظواهر في مجتمعات الشرق الأوسط باستخدام مفاهيم مثل "الإسلام"، سواء أكان سنيًا أم شيعيًا ، و"أحاديث الرسول محمد"، و"الشريعة"، و"العقلية القبلية"، والصحراء، الثقافة، الشرف، وما إلى ذلك.

ومثل هذه التفسيرات، بحسب سعيد، غير منطقية، وهذا لا يعني أنه أنكر الاختلافات الثقافية بين المجتمعات البشرية، ولكن إلى جانب هذه الاختلافات، طلب من قرائه أن يأخذوا في الحسبان أن القيم الثقافية نشأت أيضًا في ظل الظروف التاريخية المتغيرة. في حين أن الأيديولوجيات قد تشير إلى النصوص القديمة والأحداث الأسطورية، فإنها تتكيف دائمًا لتلائم احتياجات لحظة تاريخية معينة.

ليس من السهل دائمًا رسم الحدود بين الرؤى الصحيحة فيما يتعلق بمجتمعات الشرق الأوسط وتصور الشرق كمجال غريب دعا الغرب المستنير لترويضه من خلال المعرفة التي يحملها "المستشرق". 

إن تمثيل الشرق الأوسط وثقافته من خلال الفولكلور مثل تقليد الضيافة وعناصر الطهي والموسيقى على نطاق فارسي، ليس بالضرورة فعل قمع سياسي. إن التعبير عن القلق بشأن الظواهر السلبية مثل النظام الأبوي العنيف والثأر وكراهية مجتمع الميم لا تعني تجاهل الظروف التي ظهرت فيها. 

إرث سعيد يتعلق بالساحة الإسرائيلية بطريقة أخرى، فهو في نهاية الأمر، قومي فلسطيني غالب ما كان يتحدث علنًا ضد سياسات إسرائيل والصهيونية، بعد أن وصف اتفاقيات أوسلو بأنها خضوع كامل لإسرائيل. 

كان سعيد من بين الأوائل في الحركة الفلسطينية التي تخلت عن حل الدولتين ودعا إلى دولة ثنائية القومية، والتي يتم تفسيرها الآن على أنها رؤية راديكالية مناهضة للصهيونية. 

وما يثير التساؤل حقا هو سبب أخذ بن حاييم للباحث الراحل بهذه الطريقة، أي عندما يشرح علاقات القوة بين اليهود الشرقيين والأشكناز، ويتجاهل تمامًا ما كتبه سعيد عن علاقات القوة بين اليهود والعرب، والإسرائيليين والفلسطينيين.

باختصار، لم يكن سعيد "الراديكالية ما بعد الحداثة" التي صورها اليمين الإسرائيلي، لكنه قدم درسًا مهمًا يجب على المرء أن يحرص على عدم تحريفه: العرب هم بشر.