الثلاثاء  01 كانون الأول 2020
LOGO

الحمدالله بدا شجاعاً في غزة مخاطبا إسرائيل: سنبقى على هذه الأرض وسننتصر

2014-10-09 01:01:19 PM
 الحمدالله بدا شجاعاً في غزة مخاطبا إسرائيل: سنبقى على هذه الأرض وسننتصر
صورة ارشيفية

الحدث - خاص - حامد جاد

بدا رئيس الوزراء رامي الحمد الله فور وصوله قطاع غزة، واثقا بنجاح الزيارة، ساعيا في الوقت ذاته إلى جذب أهالي القطاع بكافة شرائحه لصفه، بعيدا عن التجاذبات السياسية.
ووجه الحمد الله فور وصوله معبر بيت حانون، رسالتين الأولى لإسرائيل أكد فيها إصرار وتمسك حكومته بإنهاء كافة أشكال الاحتلال البغيض بقوله "سنبقى على هذه الأرض وسننتصر".
ورسالته الثانية وجهها الحمد الله إلى أهالي قطاع غزة؛ "جئنا للبدء في ورشة عمل كاملة لإغاثة أهلنا في غزة وتأهيل ما دمره الاحتلال واستنهاض كامل القطاعات، وسنعمل على رفع الحصار وإنهاء الانقسام وعودة غزة للحياة الطبيعية الكاملة، والوحدة الكاملة مع الضفة والقدس الشرقية وفق خطة وطنية مفصلة".
وقال "نحن أمام مهمة وطنية ولقد وضعنا سنوات الانقسام وشرعنا في تكريس المصالحة ورفع الحصار الظالم والتقييد باتفاقية عام 2005، ما يعني فتح معابر القطاع كافة وتشغيل الممر الآمن ومعابر الضفة وإنهاء الاحتلال فهدفنا توفير الحماية الدولية ومقومات الصمود لأبناء شعبنا وإلزام إسرائيل بوضع حد لسياسة العقاب الجماعي".
الحمد الله يرى أن مشهد الدمار الهائل يذكر بحجم المسؤولية الملقاة على عاتق الحكومة، مؤكدا أن الانتقال من مرحلة الاغاثة إلى مرحلة التنمية الشاملة هو الأهم، ولمؤتمر المانحين دور أساسي في ذلك وستحمل الحكومة رزمة من المشاريع التنموية والمشاريع التي ستعالج آثار العدوان لحشد المزيد من الدعم.