الأربعاء  08 تموز 2020
LOGO

لقاء للفصائل الفلسطينية بموسكو حول المصالحة في فبراير

2019-01-26 08:50:51 PM
 لقاء للفصائل الفلسطينية بموسكو حول المصالحة في فبراير
جدار كتب عليه كلمة "الانقسام" محاطة بمجموعة من النتائج

 

الحدث الفلسطيني

كشف السفير الفلسطيني لدى روسيا، عبد الحفيظ نوفل، مساء السبت، عن حوار مرتقب بشأن المصالحة، يجمع عددا من الفصائل الفلسطينية بموسكو في 11 فبراير/شباط المقبل.

وفي تصريح للأناضول، بين نوفل أن معهد الاستشراق للدراسات، التابع للأكاديمية الروسية للعلوم، وجه دعوات لعدد من الفصائل الفلسطينية للحوار في العاصمة الروسية، حول المصالحة.

وأضاف أن الفصائل التي تمت دعوتها، هي حركات "فتح" و"حماس"، والجبهتان الشعبية والديمقراطية، والجبهة الشعبية - القيادة العامة، والاتحاد الديمقراطي الفلسطيني (فدا)، وجبهة النضال الشعبي، وحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية.

وبين أن الحوار سيتواصل على مدار يومين أو ثلاثة أيام، ويختتم بلقاء مع وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف.

وقال نوفل إن ما سيجري هو محاولة جادة من جانب روسيا لكسر الجمود المتعلق بالمصالحة، لتعزيز الدور المصري في هذا الجانب، وليس بديلا عنه.

وأعلنت روسيا، في ديسمبر/كانون الأول الماضي، استعدادها لعقد لقاء بين حركتي "فتح" و"حماس" الفلسطينيتين في موسكو؛ لـ"الإسهام في المصالحة الوطنية بين الأطراف الفلسطينية".

وكان من المقرر أن يزور رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، روسيا، في 15 يناير/كانون الثاني الجاري، إلا أن الزيارة تأجلت.

ويسود الانقسام الفلسطيني بين حركتي "فتح" و"حماس" منذ عام 2007، ولم تفلح العديد من الوساطات والاتفاقيات في إنهائه.

وآخر اتفاق للمصالحة وقعته "حماس" و"فتح" كان بالقاهرة في 12 أكتوبر/تشرين الأول 2017، لكنه لم يطبق بشكل كامل؛ بسبب نشوب خلافات كبيرة حول عدة قضايا، منها: تمكين الحكومة، وملف موظفي غزة الذين عينتهم "حماس" أثناء فترة حكمها للقطاع.

 

 

 

المصدر: الاناضول