الأحد  25 تشرين الأول 2020
LOGO

كيف تنتقل الأرض الفلسطينية من جيش الاحتلال إلى ملكية المستوطنين؟

لإقامة المستوطنات

2019-03-11 05:47:58 AM
كيف تنتقل الأرض الفلسطينية من جيش الاحتلال إلى ملكية المستوطنين؟
مستوطنة كريات أربع

 

ترجمة الحدث- وليد الفارس

يخترع الدماغ الإسرائيلي حيلاً مختلفة ووسائل وأساليب للسيطرة على الأرض الفلسطينية تشرحها صحيفة هآرتس عبر تقرير لمراسلتها "عميرة هاس"، التي تقول في النهاية، النتيجة هي نفسها: المزيد من الأراضي الفلسطينية التي سُرقت ونُقلت إلى اليهود لأنهم يهود (ولدوا في إسرائيل أو الشتات) ولمصلحتهم. والوسائل والأساليب التي أوجدتها البيروقراطية العسكرية الإسرائيلية وما زالت تخلقها للوصول إلى هذه النتيجة كثيرة ومتنوعة، إلى أن يتغلب الارتباك والخوف على التفاصيل الهائلة."

وتشير هاس إلى دراسة جديدة سيصدرها هذا الأسبوع الباحث في سياسة إسرائيل الاستيطانية "درور إيتكز" والتي يركز فيها على تاريخ أوامر الاستيلاء على الأراضي الفلسطينية، عبر أجيال من قادة جيش الاحتلال في الضفة الغربية - بما لا يشمل الجزء الذي تم ضمه إلى القدس).

وبحسب الدراسة فقد صدر منذ عام 1969 حتى الوقت الحالي أكثر من 1150 أمر بالاستيلاء على أكثر من 100,000 دونم  من الأراضي الفلسطينية، بذريعة الاحتياجات الأمنية والعسكرية.

ويرصد الباحث عن موقع المدعي العام العسكري، وهو الجهة التي تقدم المشورة للجيش حول القضايا القانونية، أنه وفقاً لقوانين الاحتلال الحربي المفصّلة في القانون الدولي العرفي، يُحظر على سلطة الاحتلال مصادرة الممتلكات الخاصة لسكان محليين في منطقة تحت الاحتلال الحربي. [ولكن] قائد المنطقة لديه سلطة الاستيلاء على الأراضي الخاصة إذا كانت هناك حاجة عسكرية. ... وبما لا يؤدي إعمال هذه السلطة إلى إبطال حق المالك في حيازتها. وعلى الرغم من منعه مؤقتًا من الاحتفاظ بالأرض واستخدامها. ... ويتم استخدام كلمة "مؤقت"، لأن الغرض من الاحتلال هو مؤقت، ولأن الاحتياجات العسكرية قد تتغير.

وتوضح الدراسة أنه قد تم تخصيص نحو 40 في المائة من المساحة التي تم الاستيلاء عليها رسمياً لتلبية الاحتياجات العسكرية والأمنية على مر السنين إلى المستوطنات، ويستخدم ربع المساحة الكلية في الواقع لأغراض عسكرية ويشغل الجدار الفاصل ربعا آخر. وقد بدأت حكومات حزب العمل هذا التقليد لتخصص6,280 دونما للمستوطنات - أي 28 بالمائة من حوالي 22,000 دونم تم الاستيلاء عليها للاستخدام العسكري. وكما كان متوقعًا ، ومع صعود الليكود إلى السلطة، شهد هذا الرقم ارتفاعًا كبيرًا في التخصيصات لمستوطنات الأراضي التي تم الاستيلاء عليها في الأصل للاستخدام العسكري. فمع انتصار الليكود في مايو 1977 حتى نهاية عام 1979 ، تم الاستيلاء على أكثر من 31000 دونم. من هذا المجموع ، تم تخصيص 23،000 للمستوطنات - أي 73 بالمائة.

وتقول هاس: "إذا اعتقدنا أن هذا الأسلوب قد تم إسقاطه من قبل محكمة العدل العليا في قضية مستوطنة إيلون موريه - التي تم إصدارها في أكتوبر / تشرين الأول 1979 ووضع قيودًا على سلطة القائد العسكري في الضفة الغربية للاستيلاء على الأرض مقابل بناء المستوطنات - فيتضح لاحقا أننا كنا مخطئين. لأنه على مدى ثلاث سنوات، استمر القادة في ظل حكم الليكود في إصدار أوامر مصادرة لاحتياجات الأمن التي أفادت عملية بناء المستوطنات: فمن أصل 11000 دونم تم ضبطها ، تم منح 7,040 دونما إلى 12 مستوطنة جديدة. "

وتضيف أنه: "في أعقاب حكم المحكمة العليا بشأن إيلون موريه، فقد وجدت إسرائيل طرقا أكثر فأكثر للسرقة: إعلان الأراضي الفلسطينية أرضًا رسمية (أي لليهود)، في تفسير متساهل جدًا لقانون عثماني في هذا الشأن."

مستوطنة مودعين ومصادرة الأراضي الفلسطينية

مستوطنة مودعين

وبحسب التقرير فإن المواد الخام من أبحاث القائم على الدراسة هي عبارة عن خرائط رقمية وطبقات من البيانات التي أعطته إياها الإدارة المدنية بموجب قانون حرية المعلومات. ووفقاً لهذه المعلومات ، تشير تقديرات الباحث إلى أنه منذ الثمانينات من القرن الماضي، أعلنت إسرائيل حوالي 750,000 دونم كأرض تابعة للدولة، من أصل حوالي 5.7 مليون دونم في الضفة الغربية.

ومن بين حوالي 40.000 دونم مخصصة لـ 45 مستوطنة في 73 عملية مصادرة ، لا يستخدم سوى 43٪ منها في المناطق العمرانية والزراعية. الباقي - 57 في المئة -  فارغة. 

ويضيف التقرير أنه حتى عام 1989، لم يكن لأوامر الاستيلاء تلك تاريخ انتهاء، فقط تاريخ دخولها حيز التنفيذ. وقد تم تحدي هذا المبدأ إلى أجل غير مسمى في عام 1989 عندما قدم نعيم جحا، أحد سكان بيت لحم، التماسا إلى المحكمة العليا ضد الاستيلاء على أراضي عائلته. وعلى الرغم من أن موافقة المحكمة على الاستيلاء، إلا أنها أمرت بأن تكون محدودة في الوقت المناسب. منذ ذلك الحين تظهر الطلبات الجديدة  تاريخ انتهاء الصلاحية، لكن يتم تمديده حسب الحاجة.