الأحد  16 حزيران 2019
LOGO

هل سمعت يوما عن صندوق الفرجة أو صندوق العجب؟

2019-04-24 09:50:15 AM
هل سمعت يوما عن صندوق الفرجة أو صندوق العجب؟
صورة قديمة من فلسطين قبل عام 1948 للحكواتي مع صندوق الفرجة

 

الحدث الثقافي

ربما لم ير أحد من الجيل المعاصر "صندوق الفرجة"، وربما لا يعرفونه، سوى من أحاديث آبائهم وأجدادهم. فما هي قصة صندوق الفرجة أو صندوق العجب أو صندوق الدنيا كما يطلق عليه البعض في البلدان العربية.

يعرف صندوق العجب، على أنه صندوق لا يتعدى طوله المترين بعمق يصل تقريبا إلى 60 سم، مزركش برسومات ملونة بكل ألوان الطيف وفيه من 6 - 10 فتحات دائرية بقطر يبلغ 15 سم، ويغطى الصندوق بزجاجة مكبرة لكي يتسنى للشخص النظر من خلالها داخل الصندوق.

وفي داخل الصندوق بكرة على كل طرف يثبت عليها لفة ورق عليها صور تماما مثل وضع الأفلام داخل الكاميرا، ويقوم صاحب الصندوق بلف البكرة لتظهر الصور واحدة تلو الأخرى أمام الناظرين.

ومعظم زبائن الصندوق هم من الأطفال ما بين 6 إلى 12 سنة، على الرغم من وجود زبائن من كافة الفئات تقريبا.

وكان ثمن الفرجة آنذاك تعريفة (5 فلوس) من يدفعها يجلس على الدكة (مقعد خشبي طويل بدون ظهر) ومن يدفع بيضة أو رغيف خبز لصاحب الصندوق يتفرج وهو واقف على قدميه.

وكانوا يعلمون بوصول الصندوق للحي من نداء صاحبه

قـــــرب قـــــرب قـــــرب

قرب شوف واتفرج قـرب

وصــل صندوق العجــب

الحكـــواتي أبـــو رجــــب

معانــا أبو زيد الهلالـي

اللـــي سيفـه بيــلالــي

معانــا عنتــر العبسي

عدوه يصبـــح ما يمسي

ويدفعون  له المعلوم ويجلسون، ويبدأ الحكواتي بإدارة الصور ويحكي الرواية من "طقطق للسلام عليكم"

لكن بداية دوران الصور من اليمين إلى اليسار كانت تخلق مشكلة للناظرين من الفتحة الثانية وما بعد فعندما يسرد أحد الروائيين قائلا على سبيل المثال "وهاي الزناتي امتطى صهوة حصانه....الخ" كان على الناظر على الفتحة الأخيرة أن ينتظر حتى يرى الصورة لقليل من الوقت حتى تعلوا أصواتهم:

"وينه يا عمو أبو رجب مش شايفينه ولا شايفين حصانه"

فيرد عليهم "انخمد أنت وإياه واسكت هسا بوصل لعندكم، اشو زوجتكم أمي بهالتعريفة"

أما الولد المنحني والذي يصاب بحول من هذا الوضع تسمعه يقول "اه والله شايف اثنين أبو زيد واثنين حصان أيوة أيو اقتله أبو زيد صفي دمــه بها السيفين اللي بايدك".

ومن بعض النداءات التي كان ينادي بها الحكواتي في البلدان العربية وهو يتجول بين القرى والحارات:

"شـــوف تفــرج آه يـــا سلام

شــوف أحــــوالك بالتمــــام

شــوف قــــدامك عجـــــايب

شـــوف قــــدامك غـــــرايب

شوف الأميرة بنت السلطان

ليتهـــا عيــونهــا مــا تبـلى

وشفــافهـــا رق الفنجــــان"

وأيضا

"تعا تفـــرج يا ســلام .. على عبلة أم سنــــان

هــادا عنتــر بزمانــو .. كان راكب على حصانو

هادي هيّ الست بدور .. قاعدة جوا سبع بحور

الأركيلة كهرمان .. والتخت من ريش نعام

شوف حبيبي ... كمان وكمان"

وأيضا

"شوف أحوالك بالتمام

شوف قدامك عجايب

شوف قدامك غرايب

يا حبيبي لو بتشوف

شوف أحوالك ع المكشوف

الدنيا صندوق فرجة

لا تغرك فيها البهجة

من يوم ما خلقت عوجا

لا تبك عليها وتنوح!"

 

المصدر: صفحة فلسطين تراث وأمجاد