الأربعاء  21 آب 2019
LOGO

أشهر الأكلات الشعبية التراثية في فلسطين

2019-05-05 10:07:32 AM
أشهر الأكلات الشعبية التراثية في فلسطين

 

  الحدث الثقافي 

 

أشهر الأكلات الشعبية التراثية في فلسطين  والتي تعتبر  جزء من تراث وحضارة وعراقة هذا الشعب الضاربة جذوره في اعماق التاريخ:- 
 

- المجدرة الفلسطينية:

تعد المجـدرة أكلـة شعبية فلسطينية، تتكون من العدس والبرغـل (القمح المسلوق) وزيت الزيـتون، والبصل المقلي المحمر. ويشكل البصل المقلي مكونًا رئيسيًا عظيم الشأن في هذا الطعام.

الششبرك :

الششبرك هي إحدى الأكلات الشعبية الفلسطينية المشهورة لدى الفلاحين، وهي ذات قيمة غذائية عالية. وهي منتشرة في مدن فلسطين الشمالية.
المكونات:
تتكون طبخة الششبرك من قطع صغيرة من عجين طحين القمح، المحشوة باللحم والبصل، والبقدونس والزيت والبهار؛ المطهوة مع اللبن.

- الفريكة:

تعتبر  "الفريكة "من ألأكلات الشعبية الشائعه في فلسطين عامة ؛ يتم الحصول عليها من تسخين  سنابل القمح الخضراء حرقا خفيفا على النتش؛ ثم تجمع وتفرك لاستخراج حبات القمح، ويمكن أن تؤكل دون طبخ قبل جفافها، وتكون طرية ولذيذة؛ كما يمكن  تجفيفها وطحنها وخلطها بقليل من الملح حتى لاياكلها  السوس، وتخزن  في أماكن جافة لوفت  الاستعمال.
وقبل طبخها، تغسل بماء فاتر لكي تلين، ثم تطبخ مع اللحم او الدجاج   تؤكل غموسا مع الخبز، أو تصب على ثريد الخبز. وهي دائما  ملازمًة لأـكلة المسخن الفلسطينية؛ حيث تقدم على شكل شوربة؛ كما تطبخ مع (زغاليل الحمام).

- الفلافل:

الفلافل هو طعام شعبي منتشر في كافة مدن وقرى  فلسطين،يؤكل مقليًا على شكل أقراص، يصنع من الحمص المنقوع والمجروش المضاف إليه البقدونس والكزبره و بهارات خاصة مع الثوم والبصل.
. وتؤكل سندويتشات الفلافل ساخنة مع سلطات  البندوره والخيار والخس، ومع المخللات.

- التطلي أو المربى:

يعتبر التطلي  أهم ما يميز المطبخ الفلسطيني، فقد ورثت المرأة الفلسطينية هذا الفن  عن الجدات والامهات اللواتي  كن يحفظن الطعام بهذه الطريقة لإبقائه مدة اطول  دون تلف، فقد كانت الأمهات يصنعن رب الخروب، والبسيسة (مزيج من طحين القمح وزيت الزيتون والسكر المخبوز بالطابون)، ودبس العنب، وتطلي  التفاح، والخوخ، والسفرجل والكراسيا، ومختلف الفواكه.
من العادات الجميلة التي كانت تتبعها النساء  الفلسطينيات في أثناء قيامهن بواجبات الضيافة، تقديم أنواع مختلفة من التطلي أو المربى الذي صنعته أيديهن؛ حيث تصف مختلف أنواع التطالي  على صينيه جميله   وبجانبها الملاعق وكاس  ماء؛ يضع فيه الضيوف ملاعقهم بعد الانتهاء من الأكل.

المصدر :- موقع سكوت الكلام