السبت  19 أيلول 2020
LOGO

روح جديدة في مسرح القصبة ولأول مرة في فلسطين السينما بتقنية 4K

رامي مهداوي: مسرح وسينماتك القصبة لن يغلق أبوابه

2019-05-21 11:32:09 AM
روح جديدة في مسرح القصبة ولأول مرة في فلسطين السينما بتقنية 4K
أحد العروض في مسرح القصبة

 

الحدث- محمد غفري

بعد تعثر مسرح وسينماتك القصبة في مدينة رام الله مدة عامين؛ عادت الروح إليه من جديد بسلسلة من العروض المسرحية والفنية والأفلام النخبوية، وذلك بعد انتخاب مجلس إدارة جديد، عمل بكامل طاقته على تجنيد الدعم المالي، وإعادة تأهيل وصيانة المبنى، وتجهيزه بأحدث التقنيات الحديثة، عدا عن عقد شراكات مع عدة مؤسسات دولية تعنى بالشأن الثقافي والمسرحي.

صفر أنشطة

يقول مدير مسرح وسينماتك القصبة سامر مخلوف إن نسبة الأنشطة لديهم كانت قريبة من الصفر، أما الآن فيقدمون عروضا بشكل يومي.

وأوضح مخلوف في حوار مع "الحدث"، أنهم بدأوا بإعادة تأهيل وتفعيل مسرح القصبة على جميع الأصعدة، بعد أن مرت المؤسسة بفترة صعبة من ناحية التمويل، وكان لديها تحديات كبيرة في قضية تجنيد الأموال، والقدرة على الاستمرارية.

وأضاف مخلوف أنهم وضعوا خطة استراتيجية لتدارك الوضع، وكان أحد أهم بنود الخطة يتعلق بآلية النهوض بالقصبة من ناحية التركيز على تجنيد الأموال، وتجنيد أشخاص لديهم الإيمان بدور الثقافة، ودور مسرح القصبة وأهمية وجود المؤسسة واستمراريتها، وتم ضم هؤلاء الأشخاص إلى مجلس الإدارة، كي تتحول المؤسسة من مؤسسة عليها ضغوطات مالية، إلى مؤسسة فاعلة تحاول النهوض، وبالفعل تم انتخاب مجلس إدارة جديدة برئاسة رامي مهداوي.

يقول رئيس مجلس إدارة مسرح وسينماتك القصبة رامي مهداوي إنه قبل ستة أشهر تسلم "القصبة" مجلس إدارة جديد بطاقات شبابية واعدة لديها الخبرة الكافية في التعامل مع المؤسسات الدولية، وفي كيفية التعاطي مع المشاريع الدولية، وفي القضايا التنموية الثقافية، والبعض كان لديه الخبرة في المجال الثقافي.

مسرح القصبة

ما الذي تم إنجازه؟

يؤكد مهداوي في حوار مع "الحدث"، أنه تم إنجاز العديد من المشاريع على عدة أصعدة منها على صعيد البنية التحتية، وإعادة بناء المسرح من جديد، وتوقيع اتفاقيات شراكة مع مؤسسات تعنى بالشأن المسرحي والأفلام الدولية.

كما يعمل مجلس الإدارة الحالي وفق ما ذكر مهداوي، على إنشاء حاضنة ثقافية لجميع الرياديين في مجال الثقافة بمختلف الأنواع، للتدريب على منصة "القصبة".

وأضاف مهداوي أن القصبة يعمل على نقل فضاء القصبة إلى مختلف المحافظات في المرحلة القادمة، ولن يكتفي في رام الله، وإنما سيقدم العروض بشتى الأنواع في مختلف المناطق المهمشة.

وأكد أنه تم بناء شبكة من العلاقات مع المؤسسات والسفارات الدولية، أهمها الفرنسية والبلجيكية والنرويجية والألمانية.

مسرح القصبة

وأردف "توجهنا إلى العديد من الممولين ونجحنا في النهوض بالقصبة وإعادتها للوضع الذي كانت عليه في السابق، وخرجنا من عنق الزجاجة والأزمة التي كان يعاني منها، وحالياً القصبة في مرحلة إعادة تأهيل وترميم من ناحية صيانة وديكور وأجهزة".

وتابع مهداوي في حواره مع "الحدث"، أنه تم عقد شراكة مع المركز الثقافي الفرنسي الألماني تم بموجبه افتتاح نادي السينما لتقديم أفلام نخبة للجمهور الفلسطيني فرنسية أو ألمانية، أو أفلام ذات إنتاج مشترك، وهذه أفلام نخبة فازت بجوائز الأوسكار أو رشحت لها، وحصلت على العديد من الجوائز.

تجربة سينمائية فريدة

وفي هذا السياق، يؤكد سامر مخلوف أنهم حصلوا على أكثر من منحة في مجال الترميم وإعادة البناء وشراء الأجهزة، وسوف تمتلك "القصبة" أول سينما فائقة الوضوح في فلسطين بتقنية 4K، وهي ليست موجودة في المنطقة العربية وقد قدمت بدعم فرنسي سخي.

وأضاف أنه تم تطوير نظام وجهاز صوت جديد بجلب جهاز يسمى (7,1)، وهو أفضل أجهزة الصوت السينمائية في العالم حتى يعطي المشاهد تجربة مميزة.

وتوقع مخلوف أن يتم الانتهاء من تجهيز السينما خلال مدة شهر أو شهرين إلى أبعد حد.

وأكد، أن القصبة سوف تقدم تجربة سينمائية مميزة للجمهور الفلسطيني من خلال هذه الأجهزة الجديد.

القصبة هذه الأيام

وحول وضع القصبة هذه الأيام؛ قال مدير "القصبة" سامر مخلوف، إن "القصبة" كمسرح وسينما موجود في وسط رام الله وهذه ميزة فريدة له، هو المكان الوحيد الذي يوفر برنامجا يوميا وأسبوعيا وشهريا، ولديه إنتاجات وأعمال ثقافية ومستضافة، وتم الرجوع إلى هذا الوضع بدعم واهتمام المانحين الدوليين.

وأضاف أنه تم فتح الأبواب لكل الفرق الفنية الفلسطينية كي تستخدم المكان، وتقدم خدماتها للجمهور، وبالرغم من أن هناك اكتضاضا في مدينة رام الله في الأنشطة الثقافية، إلا أن ميزة القصبة أنها في وسط البلد.

ووعد مخلوف أن يكون هناك عروض يومية تتنوع بين مسرحية وسينمائية في شهري أيار وحزيران في "القصبة".

مسرح القصبة

أهداف مجلس الإدارة

إلى حد ما نجح مجلس الإدارة الجديد بإعادة الروح إلى مسرح وسينما القصبة بشهادة مدير "القصبة" وعدد من رواد الشأن الثقافي والمهتمين بهذا الجانب.

وحول الأهداف التي يسعى "القصبة" لتحقيقها، يقول رئيس مجلس الإدارة رامي مهداوي إن الهدف الأول هو عدم إغلاق سينما القصبة وستار ومسرح القصبة، وهذا جانب أساسي من المهمة التي وضعت على كاهل مجلس الإدارة الحالي.

مسرح القصبة

وأضاف بالحديث عن الأهداف، أن أحد الأهداف لديهم هو إعادة الإنارة للمسرح من حيث إعادة العروض المختلفة والمميزة، وإعادة بناء شبكة استراتيجية مع كافة المؤسسات الدولية، التي تعنى بشؤون المسرح والثقافة والعروض والفن، وإعادة وقوف مسرح القصبة كأحد المسارح القوية في فلسطين.

ومن الأهداف أيضاً إعادة النظر في كيفية التشبيك، وإعطاء حماية جديدة للقصبة في المفهوم الإداري والمالي والتنموي، عدا عن إعادة فتح أكاديمية المسرح التي خرجت العشرات من المسرحيين.

مسرح القصبة

وختم مهداوي بدعوة المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص والأهلية لمن تريد التشبيك مع مسرح القصبة، كما دعا الشباب الريادي، ومن يمتلك المهارات المختلفة أن يأتي إلى القصبة.

يشار أن مسرح وسينماتك القصبة تأسس في أول سبعينات القرن الماضي في مدينة القدس وتحديداً في شارع صلاح الدين، وكان من أوائل الفرق المسرحية الفلسطينية، وفي عام 2000 تم افتتاح المقر الحالي في رام الله.

مسرح القصبة