الخميس  14 تشرين الثاني 2019
LOGO

الحدث الثقافي

هاش تاغ “مي وملح”

هاش تاغ “مي وملح”

الحدث - عفاف خلف - كُتب على جحيم دانتي "أيها الداخلون اطرحوا عنكم كل أمل" لا أعرف كيف انتقل الشارع إلى فضاءٍ منتحلٍ متخيل، تزدحم به القضايا وتتزاحم فيه الحكايات

مع الشاعر والمناضل

مع الشاعر والمناضل الفلسطيني محمد علي الصالح

الحدث - بقلم : شاكر فريد حسن - مصمص/ المثلث - محمد علي الصالح التايه (أبو عكرمة)، من الأسماء المهمة في التاريخ الوطني والنضالي والثقافي الفلسطيني التي لم تأخذ حقها من الشهرة

أخي سيادة الرئيس

أخي سيادة الرئيس ...

الحدث - النائب والسياسي جمال الشاتي - قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه لصحبه يحثهم على النقد والمساءلة: "لا خير فيكم إن لم تقولوها ، ولا خير فيّ إن لم أسمعها" أخي سيادة الرئيس

رسالتي في النكسة..

رسالتي في النكسة.. إليك يا أبي

الحدث - بقلم: مريم ريان - إعلامية فلسطينية- دبي - والدي العزيز، السنة الجديدة بتوقيتنا تبدأ دائماً في 5 حزيران، وهو اليوم الذي رحلت فيه أنت وأمي وأختي الكبيرة، التي لم يكن عمرها يتجاوز آنذاك الأشهر القليلة، وغادرت الوطن مودعاً الأرض والإنسان

عن الصداقة والأصدقاء

عن الصداقة والأصدقاء ..

الحدث - بقلم: ورود الموسوي - لندن - على ضفةِ الوقتِ كنتُ أقلّبُ صناديق الذاكرة لأختارَ منها بعض ما خصّ القولَ .. وعند أول صندوقٍ رأيتُ وجوهاً تطلُّ عليّ وتصرخُ بي .. فأشحتُ عنهم جميعاً .. ليس بعدُ .. وفي الصندوق الثاني

“قلبُكَ”

“قلبُكَ”

الحدث - للشاعرة هزار يوسف - تفقد إبتسامتك كشاعرٍ لمعها بالحزنِ وعُد الهامكَ لنصٍ لا يشبهكَ إبكِ... وإبكِ عل بكاءكَ يزيدهُ بلاغةً

اسمك الذي تحب

اسمك الذي تحب

الحدث - بقلم: عفاف خلف - أدخل بوتقة الزمن الآني، أو ربما هي بوتقة الصهر، أبحث عبثاً عن سم ألج منه إليك، أعيد ترتيب الوقت المتشظي، وسائدي، ملاءاتي، وخيط التطريز الأول، لأحيك ثوبَ عرسٍ قد لا يكون مضبوط القياس

الإغواء الأخير...

الإغواء الأخير...

الحدث - بقلم: نصير أبو عساف- كاتب وشاعر سوري - كنتُ سأكتبُ عن»كازنتزاكس «هذا الصّباح، هذا اليونانيّ الصّاخب الّذي لَطالما رقصَ معي، و أعطى لـِ «زوربا» الشّهرة و نكرَ نفسه.

جنين 2002

جنين 2002

الحدث - بقلم: أنور حامد - روائي فلسطيني - كنت مقتنعة أن أبي أقوى واحد في الدنيا! أقوى من الضبع والغولة في حكايات ستي، أقوى من مدير مدرستنا ومن الأولاد الزنخين في الحارة مجتمعين. أقوى حتى من زاكاش

حاجة

حاجة

الحدث - طارق العربي - أحتاج من يمسك يدي من يتفقدني في غيابي ويناديني إن نسيت أو تأخرت…