الإثنين  16 كانون الأول 2019
LOGO

فكر

ألكسندر نيهماس: الوجه الآخر لسقراط من منظور فريديريك نيتشه (2/1)

ألكسندر نيهماس: الوجه الآخر لسقراط من منظور فريديريك نيتشه (2/1)

عِظَةُ الوَاديْ

للفلسطينيِّ علاقة بالماء، غاب أو حضر، لا يسبرها إلا فلسطينيٌّ استبطن ذاتَ الماء، واستبطن الماءُ ذاتَه، فتساكَنَا، وصارا وحدة وجود تتأمَّل ذاتها، من الدَّاخل الشَّفيف، على غفلة من سطوة الخارج الكثيف بنُظُم العلاقات الطَّاردة للأمل والتَّأمل، في آن معاً، عن مركز الحياة.

"بنت من شاتيلا" نحو مقولة فلسطينية عليا في موقعيَّة الضحية

عبد الرحيم الشيخ في روايته "بنت من شاتيلا"، 2019، يواصل أكرم مسلَّم مشروعه الروائي الذي أخذ طريقه اللافت إلى العالمية متسلِّحاً برواياته المدهشة: "هواجس الإسكندر"، 2003؛ و"سيرة العقرب الذي يتصبب عرقاً"، 2008؛ و"التبس الأمر على اللقلق"؛ 2013. وفي "تحية أولى" نشرت في "أيام الثقافة" (18/ 6/ 2019)، تمَّت الإشارة إلى سمة المنازَلة التي تنقد بها الرواية الجديدة الكيفية التي صاغ بها الفلسطينيون خطاباتهم السياسية والأخلاقية والجمالية، ما سيمكِّنها من تشكيل علامة فارقة في تاريخ الثقافة الفلسطينية بما

راسم الدائرة لـ عبد الرحيم الشيخ

بعد أكثر من سبعين عاماً على النكبة، تبدو فلسطين أضيق من أي وقت مضى، إذ تقلَّصت الأرض، وزاد شتات الفلسطينيين، وفقدت قيادة الحركة الوطنية بوصلتها السياسية بعد أن وضعت نفسها في دائرة انتظار عبثيٍّ لما سوف يأتي من خارج فلسطين، ابتداءً بكتب البريطانيين البيضاء والسوداء

جامعة بيرزيت: العنف، والعسكرة، والفرجة

ليست جامعة بيرزيت استثناءً إلا في كونها قاعدة للعمل الوطني الفلسطيني منذ العام 1924 وحتى اللحظة. ولعل مبعث اللغط الدائر حول ما حصل في حرم الجامعة، منذ مساء يوم أمس الإثنين وحتى ظهيرة اليوم الثلاثاء، مردُّه مغالطة شائعة في الثقافة السياسية الفلسطينية تخلط، عن قصد أحياناً أو دون قصد في غالب الأحيان، بين العنف الثوري، والعسكرة، والفرجة. فمنذ نبذ منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، للكفاح المسلح وتعديل الميثاق الوطني الفلسطيني، بعيد اتفاق أوسلو في العام 1993، تعمقت الهوة

مجالات الثورة المستحيلة

في روايته "خسوف بدر الدين"، يدشِّن باسم خندقجي منحنىً تعويضياً للحرية من داخل الأسر على المستويات النفسية، والثقافية، والسياسية، وفي إطار جمالي يعزُّ نظيره في كتابات الحركة الفلسطينية الأسيرة. وإن كان للداخل الـمَتنيِّ في الرواية أن يطرح أسئلتَهُ، التي ستشكِّل مستويات التحليل النقدي، فإن للخارج السياقيِّ أسئلته، إذ: كيف لأسير فلسطيني ماركسي قضى خمسة عشر عاماً في السجون الصهيونية، ومحكومية، بثلاثة مؤبدات، لا تزال مفتوحة على الحرية، في فلسطين القرن الحادي والعشرين-المحتلة... أن يقيم كومونة صوفية ف

جوكر.. الشعار الراديكالي لمجتمعاتنا المريضة

ترجمة الحدث- سعيد بوخليط تقديم: تستحضر هذه المقالة المشتركة بين سيرج هيفيز طبيب الأمراض النفسية والعقلية وسيباستيان بوسوا الباحث المختص في العلوم السياسية،قضية التفكير في رمزية المهرِّج الشرير، مثلما عرضه الفيلم الأخير للمخرج تود فيليبس، ويتوخيان فهم دور هذه الشخصية ذات الدلالة بخصوص تطورات انحراف شباب يعيش على هامش مجتمع أضحى عنيفا بسخاء. وفيما يلي نص المقالة: الفيلم الرمزي ''جوكر'' لصاحبه تود فيليبس، المحتفى به حاليا بشكل واسع داخل القاعات السينمائية، مثيرا جملة انتقادات متحمسة،واصفة

فؤاد العروي: لماذا تفلت منا جائزة نوبل كل سنة؟

ترجمة الحدث- سعيد بو خليط يكتب الروائي المؤرخ المغربي فؤاد العروي عن الأسباب وراء عدم فوز العرب بجائزة نوبل.

ألبير كامو يكتب: إما أن يُقاتل الفنان أو يستسلم

ترجمة الحدث- أحمد أبو ليلى فيما يلي نص مترجم * بقلم الكاتب الفرنسي ألبير كامو، يتحدث فيه عن مسؤولية الفنان، أو المبدع بشكل عام، في المشاركة بتحمل مسؤوليات عصره ومشاكلها. النص مترجماً: في صلاته، كان رجل حكيم من الشرق يتطلعُ إلى إلهه دائمًا ليحفظه من العيش في أوقات ممتعة. وبما أننا لسنا رجالًا حكيميين، فإن إلهنا لم يستجب لنا، لأننا نعيش في أوقات ممتعة. في أي حال، عصرنا يرفض السماح لنا بتجاهله. كتاب اليوم يعرفون هذا بالفعل. إذا تحدثوا، يتم انتقادهم ومهاجمتهم على الفور. إذا ظلوا صامتين بداف

الصندوق والشجرة- عبد الرحيم الشيخ

مع اندلاع انتفاضة العام 1987، صُدم العالم بتقرير إخباري يصور جنوداً صهاينة ينفذون "سياسية تكسير العظام" بحق شابين فلسطينيين في قرية سالم، شرق نابلس، وهي سياسة أعلنها إسحق رابين، وزير الحرب في حينه، لسحق الانتفاضة. لم يكن بوسع إسرائيل، اتهام الكاميرا بمعاداة السامية، إذ كانت الجريمة صارخةً حتى السماء. مضت ثلاثة عقود ولم تغيِّر إسرائيل صورتها، رغم تغيُّر أسطورتها، في الوعي العالمي. ومن قرية سالم نفسها، بُثَّ تقرير آخر في نهاية العام 2005، تظهر فيه فلسطينية تحتضن شجرة زيتون على نحو أسطوري، وتتحدى ج