الإثنين  24 كانون الثاني 2022
LOGO

تبغ

حباس لـ"الحدث": التهاون في ملاحقة قطاع تهريب معين أحد أسبابه العلاقات مع المتنفذين

أجرت صحيفة الحدث الفلسطيني مقابلة مع الباحث وليد حباس، حول دراسته التي أعدها حول عمليات التهريب التي تجري من وإلى "إسرائيل" ودور تقاطع الجغرافيا في ذلك، أكد فيها أن التهريب يعد قطاعا كبيرا، مستندا إلى تقرير لمراقب الدولة الإسرائيلي أشار فيه إلى أن حجم التهريب يقدّر بخمس التبادل التجاري بين الضفة و"إسرائيل".

الانفكاك الاقتصادي عن إسرائيل.. شعارات في الهواء بلا مراجعات على الأرض

في آب 2018 اتخذ المجلس المركزي الفلسطيني قرارات هامة من بينها ما يتعلق بالانفكاك الاقتصادي عن إسرائيل، وفي 3 أيلول 2019، أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية عن بدء حكومته بتطبيق قرارات المركزي، والبداية بخطة العناقيد التنموية، التي تهدف إلى "الانفكاك التدريجي من العلاقة التي فرضها علينا واقع الاحتلال الإسرائيلي وتعزيز المنتج الوطني والاعتماد على الذات"، ونظر مراقبون ومختصون بالشأن الاقتصادي لهذا الإعلان على أنه محاولة لتعزيز الاقتصاد الفلسطيني، في ضوء عدم وجود إمكانية متاحة في المرحلة الراهنة

المنتجات البديلة كإحدى الخيارات للحد من أضرار التدخين التقليدي

سلطت النسخة الخامسة من المؤتمر الافتراضي العلمي المفتوح PMI Open Science في إحدى جلساتها الحوارية والجلسة المخصصة للإجابة على استفسارات المستهلكين حول العالم فيما يتعلق بالمنتجات البديلة، الضوء على الفرق بين استخدام المنتجات البديلة بالمقارنة مع السجائر التقليدية في مقارنة مثبتة علمياً.

فيليب موريس إنترناشيونال تشدد على أهمية تسريع التحول إلى المنتجات بديلة السجائر

في إطار عدة جلسات حوارية وجلسة مخصصة للإجابة على استفسارات المستهلكين حول العالم ضمن النسخة الخامسة من مؤتمر فيليب موريس إنترناشيونال الافتراضي العلمي المفتوح، أكد عدد من علماء الشركة وخبرائها المتحدثين في المؤتمر، على أهمية تسريع التحول من منتجات السجائر التقليدية إلى المنتجات البديلة التي قد تكون خياراً أفضل بالرغم من كونها لا تخلو تماماً من المخاطر، للوصول لمستقبل خالٍ من التدخين باتباع استراتيجيات ومنهجيات مبتكرة وكفؤة.

علماء وخبراء يدعون إلى علانية الاجتماع التاسع لمؤتمر أطراف الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ

توقع عدد من خبراء الصحة المتخصصين وصول عدد الوفيات الناجمة عن أمراض مرتبطة بالتدخين إلى مليار شخص خلال هذا القرن، واصفين التنفيذ الحالي للاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ على الصحة العامة بأنه لا يحقق المطلوب منه، مؤكدين أنه بالرغم من أن هذه الاتفاقية دخلت حيز التنفيذ منذ عام 2005،

100 مختص يدعون منظمة الصحة العالمية إلى إعادة النظر بشأن موقفها تجاه الحد من أضرار التبغ

اجتمع 100 متخصص في علم النيكوتين وسياساته وممارساته لدعوة 182 طرفاً من الدول الأطراف في اتفاقية المنظمة الإطارية بشأن مكافحة التبغ FCTC التي دخلت حيز النفاذ عام 2005، لاتخاذ موقف أكثر إيجابية بشأن الحد من أضرار التبغ. وكان الاجتماع قد أسفر عن رسالة تعارض حملة منظمة الصحة العالمية المضللة وغير العلمية لحظر منتجات السجائر الإلكترونية ومنتجات التبغ المُسخَّن وغير المُسخَّن، ومنتجات النيكوتين الفموية مثل أكياس النيكوتين، كما تعارض فرض ضرائب عليها بشكل مفرط.

كيف تساهم منتجات التبغ البديلة في تقليل انتاج مستويات المواد الكيميائية الضارة؟

تسعى دول العالم أجمع في الحد من التدخين، وبينها دول كثيرة تجهد لمكافحته، غير أن بعضًا من أكبرها بات ينادي بالحلول البديلة بعدما ثبُت أنها بديل أفضل للمدخنين البالغين الذين يصعب عليهم الإقلاع نهائيًّا عن التدخين.

القمة العلمية الرابعة للحدّ من أضرار التبغ تناقش فعالية الاستراتيجية المبتكرة لتحسين نسب الإقلاع عن التدخين التقليدي

ناقشت القمة العلمية الرابعة للحدّ من أضرار التي انعقدت مؤخراً بتنظيم من جمعية SCHORE الدولية التي تعنى بمكافحة التدخين والحدّ من الضرر، بمشاركة أكثر من 300 مشارك من 42 دولة، منهم 62 متحدثاً من 31 دولة من جميع أنحاء العالم، في إجدى جلساتها مسألة أهمية توافر البيانات العلمية الخاصة بالمنتجات البديلة والتحقق المستقل منها، لارتباطها بالقرارات السياسية.

خبراء: مفهوم الحد من الضرر يتضمن التوجه نحو المنتجات البديلة كركيزة لمكافحة التدخين

من المعروف أن التدخين يقتل أكثر من 8 ملايين شخص كل عام، أي ما يعادل ضعف عدد الوفيات الناجمة عن جائحة كورونا حتى الآن. وقد وقف تدخين التبغ ما بين 1999 و2019، كمسبب رئيس عن ما نسبته %20.2 من إجمالي الوفيات في العالم بشكل عام بين الذكور، وما نسبته 5.8% بين الإناث.

دعوات للتحقيق.. من المستفيد من ظاهرة تهريب السجائر من الأردن؟

تزايدت الأصوات المنادية بضرورة التحقيق في عمليات التهريب التي تتم عبر المعابر والحدود إلى الأراضي الفلسطينية التي تحكمها السلطة الفلسطينية، ومعرفة المستفيد من وراء ذلك، في ضوء توسع الظاهرة ووصولها إلى مستويات غير مسبوقة، فقد أثبتت الإحصائيات أن حجم الخسارة التي تمنى بها الخزينة الفلسطينية سنويا بسبب تهريب السجائر من الأردن وصل 500 مليون شيقل.