الإثنين  18 تشرين الثاني 2019
LOGO

ما هو تأثير تقدير الذات على الفرد والمجتمع؟

2019-11-07 08:37:19 AM
ما هو تأثير تقدير الذات على الفرد والمجتمع؟
طفلة

 

الحدث - إسراء أبو عيشة 

يعرف تقدير الذات على أنه نظرة الإنسان الإيجابية لنفسه والتي تتشكل بشكل أساسي من خلال أفكار هذا الشخص لنفسه وللمجتمع وللمستقبل، والتي تؤدي لانعكاس هذه الأفكار على شخصية وتصرفات الفرد.

وبهذا الخصوص، قال الباحث في علوم الطاقة الحيوية وعلم النفس الإيجابي م. سعد خياط، إن طاقة الإنسان تتكون وتتشكل من خلال أفكاره، وهذا يعني أنه كلما كانت الأفكار إيجابية كلما كانت الطاقة إيجابية، "أي أنه كل ما كانت الذبذبات منخفضة كل ما كانت الطاقة سلبية، وكل ما كانت الذبذبات مرتعة تكون الطاقة إيجابية وتأثير هذه الموجات على الإنسان يكون إيجابيا".

وأضاف خياط، أنه كلما كانت الأفكار إيجابية كلما كانت الطاقة إيجابية بالتالي تأثيرها سيكون على الشخص من خلال قدرته على العمل والقيام بالنشاطات المختلفة، لذلك تقدير الذات "هو عبارة عن فكرة إيجابية تجاه الذات". وبحسب آرون بيك الذي أسس العلاج المعرفي والسلوكي، فإن جميع الاضطرابات النفسية الموجودة في العالم (الاكتئاب، القلق، الغضب) مصدرها الأساسي هو السلوك السلبي، والذي تعني الأفكار السلبية عن النفس والعالم والمستقبل، حيث تكون هذه الأفكار السلبية الموجودة عند الإنسان هي المصدر الأساسي للاضطرابات النفسية، بالتالي فإنه كلما كان الشخص لديه أفكار إيجابية تجاه نفسه يكون قد خرج من السلوك السلبي المسبب للاضطرابات النفسية.

وأشار، أنه كلما كان الشخص لديه أفكار إيجابية كلما كان تأثير هذه الكلمات على الشخص مباشرا على كافة جوانب حياته، وكلما كانت أفكاره سلبية على نفسه كانت إنجازاته سيئة وسلبية. مضيفا، أن هذا ما تم استخدامه مع العرب بعد الحرب العالمية الثانية، عندما تم تصنيف الدول العربية على أنها دول "العالم الثالث". وأوضح، أنه لو تمت العودة إلى الدين سيجدون بان كلام الله يثبت عكس ذلك " كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ۗ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم ۚ مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ"، أي بأننا أفضل أمة، لكن تصنيفنا على أننا "العالم الثالث" وهو بمعنى " تقدير سلبي تجاه أفراد في مكان معين"، "وهذا جعل أفكارنا تتجه بأننا أقل من الإنسان الأمريكي والأوروبي، وأفكارنا أصبحت ضحلة وأبعدنا عن التأليف والإختراع والإنتاج؛ لأننا أصبحنا شعوبا مستهلكة تعتمد على الدول الأخرى ونرى بأن إنتاجهم عظيم.

وأضاف، أنه "على الرغم أن لدينا صناعات وإنتاجات محلية قادرة على أن تنافس المنتج الأمريكي؛ إلا أن الكثير من الأشخاص يفضلون شراء الصناعات الأمريكية، وذلك بسبب الأفكار الموجودة لديهم بـأن هذه المنتجات هي أفضل لأن تم صناعتها في العالم الأول".

وقال: هذا ما نراه أيضا مع الأشخاص الأذكياء الذين استطاعوا أن يقدموا اختراعات علمية ذات تأثير كبير على العالم، حيث إنه يتم سحبهم من قبل الدول الأوروبية، لأن الفكرة المزروعة في العقول لدينا بأننا موجودون في العالم الثالث الذي لا يقدر العلم ولا الإنجازات.

كيف أقوم برفع الذبذبات؟

وبين خياط، بأن رفع الذبذبات يكون عن طريق التحكم بالأفكار وتغييرها، حيث إنه كلما كان الإنسان يتجه نحو التفكير والقراءة، كلما شعر الشخص بأن طاقته ارتفعت وأصبح أكثر إنتاجيه من السابق، وكلما قرأ الإنسان كلما زاد وعيه، وكلما زاد وعيه كلما أصبحت أفكاره تتجه نحو الإيجابية، وكلما كانت إيجابية تصبح الذبذبات أعلى.