الجمعة  25 أيلول 2020
LOGO

كيف علق الإسرائيليون على صاروخي بئر السبع؟

2019-11-17 09:00:49 AM
كيف علق الإسرائيليون على صاروخي بئر السبع؟
صواريخ المقاومة

 

 الحدث ـ محمد بدر

بعد أقل من 24 ساعة على إعلان وقف إطلاق النار بين حركة الجهاد الإسلامي و"إسرائيل" في أعقاب الجولة الأخيرة من القتال، دوّت صافرات الإنذار ليلة السبت الماضي في مدينة بئر السبع التي تبعد أكثر من 40 كم عن قطاع غزة. 

وكتب المعلق العسكري في صحيفة هآرتس عاموس هرئيل، أن إطلاق الصاروخين على بئر السبع جاء بعد لقاء وفدي حماس والجهاد الإسلامي، وهذا يؤكد تفعيل الحركتين لغرفة العمليات المشتركة من جديد وذلك بعد المواجهة التي انفردت فيها الجهاد. 

وتقدر الأوساط الأمنية والعسكرية في "إسرائيل"، أن من يقف وراء صاروخي بئر السبع هي مجموعات تتبع لحركة الجهاد الإسلامي، إما أن تكون قد نفذت القصف بأوامر من قيادة الحركة السياسية، أو أنها رأت بالرد الذي جاء عقب اغتيال الشهيد بهاء أبو العطا غير كاف.

مراسل القناة العاشرة العبرية في الجنوب، ألموغ بوكير، قال إن رد "إسرائيل" على صواريخ بئر السبع من حيث استهداف مواقع لحركة حماس بالإضافة لمواقع لحركة الجهاد الإسلامي؛ يؤكد أن جيش الاحتلال عاد لسياسته السابقة باستهداف مقرات ومواقع حماس من أجل الضغط عليها.

وأوضح بوكير، أن دخول نفتالي بينيت إلى وزارة جيش الاحتلال لا يعني إحداث تغيير في السياسة الإسرائيلية تجاه قطاع غزة. مشددا على أن ما جرى في الأيام الأخيرة أثبت أن قواعد الاشتباك ما زالت كما هي، ولم تتغير الخطوط الحمراء، وظلت مدن المركز هي جوهر الاستفزاز للمستوى السياسي الإسرائيلي أما غلاف غزة فهو متاح للتصعيد.

ووفقا لرون بن يشاي المحلل في صحيفة يديعوت أحرونوت، فإن صاروخي بئر السبع كانا نتيجة للاتصال الذي جرى بين رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية وأمين عام حركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، ويمكن القول إنهما بمثابة إغلاق لجولة القتال الأخيرة ولكي تكون الضربة الأخيرة للمقاومة.