الخميس  26 أيار 2022
LOGO

ما الذي يريده النظام المغربي من "إسرائيل" بعد التطبيع؟

2020-12-13 08:48:51 AM
ما الذي يريده النظام المغربي من
علما المغرب و"إسرائيل"

الحدث ـ محمد بدر
 

قال مسؤولون مغربيون لهيئة البث الإسرائيلية، اليوم الأحد، إنهم يتوقعون أن تساعد "إسرائيل" في اعتراف الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة بسيادة المغرب على الصحراء الغربية، ووقف الإدانات الخاصة بنشاط الجيش المغربي في هذا الجزء من البلاد.

وبعد الإعلان عن اتفاق التطبيع الإسرائيلي المغربي، قدم السفير الأمريكي بالرباط، ديفيد فيشر، الخريطة الرسمية الجديدة لوزارة الخارجية الأمريكية التي تضمنت الصحراء الغربية كجزء من المغرب.

وأعربت الجماعات الإسلامية والقومية في المغرب عن استيائها من إعلان التطبيع مع "إسرائيل"، ووصفوا ما جرى بالمؤسف وغير المقبول.

في المقابل، زعم رئيس وزراء المغرب، سعد الدين العثماني، أن العلاقات مع "إسرائيل" لن تغير من موقف المغرب الثابت الداعم للقضية الفلسطينية. 

وقال مصدر مقرب من حزب العدالة والتنمية الإسلامي، الذي ينتمي إليه العثماني، إن الخلاف بين قادة الحزب هو السبب في تأخر تعليق العثماني على اتفاق التطبيع.

وقال وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، أمس، في مقابلة مع قناة إسرائيلية، إن اتفاق التطبيع سيدفع باتجاه تبني حل الدولتين. 

وأوضح الوزير بوريطة أن العلاقات مع "إسرائيل" ستشمل رحلات جوية مباشرة وعلاقات دبلوماسية وتعاون في العديد من القضايا.