الأربعاء  04 آب 2021
LOGO

اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل تطالب بمقاطعة شركة بوما

2021-06-21 02:55:19 PM
اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل تطالب بمقاطعة شركة بوما
مطالبات لمقاطعة شركة بوما

الحدث الاقتصادي
طالبت اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة "إسرائيل" (BNC)، قيادة حركة المقاطعة (BDS)، الاتحاد الفلسطينيّ لكرة القدم (PFA) بتوضيح تفاصيل علاقته مع شركة "بوما" أمام الرأي العام الفلسطينيّ والأندية الرياضية الفلسطينية وحركات التضامن العالمية مع نضال شعبنا، وذلك بعد ادّعاء الشركة -التي ترعى اتحاد كرة القدم الإسرائيلي- بأنها ترعى الاتحاد الفلسطينيّ منذ شهر آذار 2021، ما لم ينفه الاتحاد حتى تاريخ نشر هذا البيان.

 

كما وطالبته في بيان صدر عنها اليوم الاثنين بالامتناع عن توقيع أي عقد مع "بوما" حتى تلتزم بالشروط التي وردت في التوصية القانونية التي تم تقديمها لذوي الاختصاص في الاتحاد الفلسطينيّ لكرة القدم وعلى رأسها إنهاء شركة "بوما" لعقد رعايتها للاتحاد الاسرائيلي لكرة القدم طالما يستمر الأخير في انتهاكه للقانون الدوليّ ولولاية الاتحاد الفلسطيني، بما يشمل القدس المحتلة، إضافة لإنهاء تعاقدها مع الموزّع الإسرائيليّ الحالي الذي يخالف معايير الدليل الإرشادي الصادر عن الأمم المتحدة بشأن الأعمال وحقوق الإنسان.

 وأكدت اللجنة انه وفي محاولة منها لضرب حملة المقاطعة المتصاعدة والمنتشرة عالمياً ضدّها بسبب رعايتها لاتحاد كرة القدم الإسرائيلي، الذي يضم فرقاً من المستعمرات، تدّعي شركة "بوما" الألمانية بأنّها أيضاً تدعم اتحاد كرة القدم الفلسطينيّ منذ شهر آذار 2021.

وأوضحت في بيانها ان بعض المعلومات تفيد أن شركة فلسطينية لديها تاريخ طويل في التطبيع مع الاحتلال ربما تلعب دور الوسيط بين "بوما" والاتحاد، مما قد يسيء للاتحاد، إذا ثبتت صحة هذه المعلومات الخطيرة. ورغم نفي بعض المسؤولين الفلسطينيين ذوي الصلة ادّعاء "بوما" بشكل غير رسميّ، لم يصدر حتى اليوم أي موقف علني من الاتحاد بهذا الشأن.

وأكدت أن "بوما" تستغلّ غياب هذا الموقف الرسميّ لتروّج ادّعائها ولتضعف امتداد حملة المقاطعة، التي بات صداها يصل من أندونيسيا إلى الولايات المتحدة، والتي تتسبّب للشركة بالخسائر المتزايدة وبخسارة السمعة، بالذات بين حركات العدالة الاجتماعية والعرقية التي تدّعي "بوما" دعمها.