الأحد  26 حزيران 2022
LOGO

مقالات الحدث

النهوض الفلسطيني وفشل نظرية تقليص الصراع/ بقلم: جمال زقوت
في اجتماع الإذاعة اليومي الذي كنت حريصًا على أن أشارك فيه، مع أنني ما أزال متدربا، وكان يضم قادة العمل الإذاعي من محررين وكتاب ومذيعين ومؤلفي الأناشيد.
تجري عملية شيطنة ممنهجة تقودها دوائر وأجهزة وقيادات دولة الاحتلال، بكل مستوياتها الأمنية والعسكرية والسياسية، ويشارك فيها صحفيون ومحللون سياسيون وقادة رأي ومراكز دراسات وأبحاث، وقيادات أمنية وعسكرية متقاعدة لقائد حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار بعد خطابه في 30/ نيسان الماضي، والذي دعا فيه إلى مقاومة الاحتلال بكل الطرق الممكنة.
بلغت خسائر روسيا في أول عامين فقط من حكم الرئيس "بوريس يلتسين"، أكثر من 4 تريليون دولار! . وذلك بسبب السياسات الاقتصادية التي أُختيرت للرجل. ولكي تصدق ذلك، فقد وافق سيادته (مثلا) على بيع مصنع "زيل" الشهير لصناعة السيارات والشاحنات الثقيلة، بمبلغ أربعة ملايين دولار فقط! علما بأن قيمته الحقيقية كانت تعادل المليارات من الدولارات!!
"ضحايا إرهاب إلعاد هم ثلاثة آباء ، تاركين وراءهم 16 يتيما" ، هو العنوان الرئيسي في مواقع يديعوت احرانوت والجروزاليم بوست، ووسائل اعلام اسرائيلية أخرى، حول عملية "إلعاد" شرق تل ابيب التي وقعت مساء الخميس 5 ايار 2022 والتي اسفرت عن مقتل ثلاثة وجرح آخرين .. وفي التفاصيل أيضا، نقرأ كيف كان هؤلاء القتلى والجرحى يحتفلون بما يسمى بذكرى "الاستقلال"، وفي تغطيتها للحدث قالت يديعوت احرانوت، إن سكان "العاد" وصفوا احدهم، بأنه دائم الابتسامة، الى غير ذلك تفاصيل دقيقة عن حياتهم، وما كانوا سيفعلون لو لم يقتلهم
احتفلت اسرائيل في ايار 2022 بالذكرى السنوية الـ 74 لقيامها، ولا تزال أزمة "الهوية" تعصف بها، فإسرائيل تفتقر لمجتمع متجانس، وهي تتكون من نسيج متباين من العرقيات والاديان تشكل مجتمعا طبقيا. ووفقا لبيانات مكتب الإحصاء الاسرائيلي يصل عدد سكان اسرائيل اليوم الى نحو 8 ملايين ، 6 ملايين منهم من اليهود، ونسبة معدل النمو في عدد السكان 2%، وبمتوسط 3 طفال لكل إمرأه إسرائيلية
روسيا ما قبل بوتين (8)| بقلم: د. سامر العاصي
4 شارع الشريفين بالقاهرة. هو عنوان المبنى الذي انطلقت منه الإذاعات المصرية، ذلك قبل أن تنتقل إلى المبنى الضخم الذي أقيم على شاطئ النيل الساحر، واسمه المتداول "ماسبيرو". حين تغادر المبنى القديم، وتتجه شمالاً تجد نفسك بعد خطوات قليلة في منتصف شارع قصر النيل، الذي اكتسب شهرة واسعة في العالم العربي ليس لكونه واحداً من أهم الشوارع التجارية في القاهرة. بل لأن سيدة الغناء العربي أم كلثوم، كانت تطلق أغنياتها الجديدة من السينما التي تحمل اسمها، فاقترنت شهرة المكان بشهرة السيدة الخارقة وأغنياتها التي
في مساء يوم 8-12-1991، انتهى اجتماع القمة لرؤساء، الجمهوريات السوفيتية (روسيا وروسيا البيضاء وأوكرانيا)، عند الحدود البيلاروسية القريبة (8 كيلو متر فقط) من الحدود البولندية، من أجل مناقشة إنشاء نظام سياسي- فيدرالي بين تلك الجمهوريات السوفيتية. ومنذ البداية، رفض رئيس أوكرانيا، جملة وتفصيلا، البقاء داخل الاتحاد السوفيتي. ولما أحسَ مدير مخابرات روسيا البيضاء، بنية الرؤساء المجتمعين، الانفصال عن الاتحاد السوفيتي، اتصل برئيسه، في مركز قيادة المخابرات السوفيتية (الكي جي بي)، في موسكـو، يخبره بو
كنت طالباً في دائرتي الفلسفة واللغة الإنجليزية في الجامعة الأردنية. كنت قد سجلت الفصل الدراسي الأخير لأكتشف بعد أسبوع أنني أحتاج إلى مادة اختيارية من دائرة اللغة الأنجليزية. ذهبت إلى أحد الأساتذة لكي يسمح لي بالانضمام إلى شعبته، فطلب مني أن أعود في اليوم التالي لأنه في حاجة إلى صلاة استخارة لكي يلهمه الله بالقرار الصائب فيما يخص هذه المعضلة المعقدة.