الخميس  27 كانون الثاني 2022
LOGO

مقالات الحدث

أنتج هذا القطار النشط شركة مساهمة، سائق القطار فيها الولايات المتحدة، وقاطع التذاكر إسرائيل، والركاب العرب.
اتّساع حركة التضامن الدولي مع فلسطين، وانتقالها خطوة ملموسة لربط السياسات الكولونيالية العنصرية للاحتلال الاسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني بالمعركة التقدمية الكونية للشعوب المناهضة للعنصرية والكراهية ومن أجل الحرية والعدالة وحق الشعوب في تقرير مصيرها
لا يختلف عاقلان في أن جائحة كورونا قد خلَّفت آثارا عميقة في سلوك الطلاب، وفي تدهور مستواهم في مختلف المواد الدراسية ومن بينها مادة اللغة العربية، وهذا ما أثبتته المسوح التشخيصية التي قامت بها بعض وزارات التربية والموجهة خاصة لطلاب المرحلة الابتدائية.
لا شك أن قرار وزيرة داخلية بريطانيا تصنيف حركة حماس بالإرهابية، يحمل في ثناياه بصمات اسرائيلية، وجاء منسقًا مع حكومة الاحتلال، بعد جهود مكثفة بذلتها دوائر المؤسسة الأمنية الاسرائيلية. فرغم أن بريطانيا كانت شريكًا في التصنيف الأوروبي للحركة بالإرهاب عندما كانت عضوًا في الاتحاد الأوروبي
صفحات عامة وصفحات شخصية، كل يوم يجري حذفها أو تعطيلها لفترات تمتد لأشهر، لا تصدقوا كذبة الديمقراطية والحريات الصحفية الغربية، فالقوى الاستعمارية والصهيونية المتحكمة بالفضاءين الإعلامي والثقافي، تترك هامشًا من الحريات، لكي تعبر الشعوب المظلومة عن غضبها وسخطها
يميل الكثير من الباحثين إلى أن المعلمين محافظين جدا في تقبل مهارات التفكير في عملية التعليم او تبنيها، ولكن من الملاحظ أن المعلمات والمعلمين على الرغم من ذلك، استطاعوا ان يتلمسوا تحسنا واضحا في مقدرتهم على التعاطي مع جو التفكير عندما تلقوا تدريبا مناسبا.
​تهب الرياح الغربية الرطبة، فتتطاير ستارة النافذة ويدخل ضوء أعمدة الشارع للغرفة المعتمة، فتضيء تارة وتعود لعتمتها تارة أخرى، يمد خالد يده في أحد ثقوب طوبة كان قد وضعها ليسند بها سريره مكان رجل مكسورة. يخرج كيساً من النايلون فيه بضع سجائر عربية رخيصة الثمن، يشعل واحدة ثم يتناول بيده علبة حمص جافة ليستخدمها كمنفضة بعد ان كانت عشاءه وعشاء رفيقه رائد، يدخن ساهماً ويراقب بصمت بقع الضوء التي تتراقص على الحائط.
في ذروة الانتفاضة الكبرى عام "1987"، وصعود حالة النهوض الوطني لكل الفلسطينيين في أنحاء المعمورة، وفي غمرة اتّساع المشاركة الشعبية، والتحولات السياسية والاجتماعية، بل والفكرية والثقافية، التي أحدثتها الانتفاضة في مكانة القضية الفلسطينية،
بعد مرور 33 عاماً على اعلان الإستقلال الفلسطيني من الجزائر، والذي أعلن فيه الزعيم الراحل ياسر عرفات قيام دولة فلسطين على أرض فلسطين، حيث كانت انتفاضة الحجر الفلسطيني 87 -88 على اشدها وممتد لهيبها على طول وعرض جغرافيا فلسطين، والجماهير الشعبية منخرطة فيها بكل فئاتها العمرية ومكوناتها ومركباتها الوطنية السياسية والمؤسساتية والشعبية الجماهيرية، انتفاضة شعبية استقطبت قطاعات كبيرة من الرأي العام العالمي ولقيت كل الدعم من الجماهير والشعوب العربية والإسلامية ..ودخل مصطلح الإنتفاضة كل بيت عربي واسلامي و
الاقتصاد الفلسطيني متواضع جدا، بإمكاناته ومدخلاته وموارده وبنياته الهشة، إذ أن المتتبع بعمق للتسوية "السلمية" منذ بدايتها يدرك أن الاعتمادية الهيكلية على الاحتلال قد كانت شرطا صريحا في كثير من فقرات الاتفاق وضمنيا في القليل منها، وقد تجلى ذلك باتفاقية باريس المهينة.