الإثنين  20 أيلول 2021
LOGO

انقسام بين السعوديين عشية المواجهة بين لاعبة سعودية مع منافسة إسرائيلية

2021-07-29 02:36:06 PM
انقسام بين السعوديين عشية المواجهة بين لاعبة سعودية مع منافسة إسرائيلية
تهاني القحطاني

الحدث الرياضي

تثير المواجهة المرتقبة بين لاعبة الجودو السعودية تهاني القحطاني مع لاعبة إسرائيلية الجمعة في أولمبياد طوكيو جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي. لكن على الصعيد الرسمي، يبدو التشجيع للقحطاني واضحا من دون أي ذكر لإسرائيل.

تخوض لاعبة الجودو السعودية تهاني القحطاني الجمعة مواجهة مع لاعبة إسرائيلية في دور الـ32 لوزن +78 كلغ في أولمبياد طوكيو، في حدث يثير جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتستقطب مواجهة القحطاني (21 عاما) مع راز هيرشكو اهتمام السعوديين الذين ينقسمون بين مؤيد ومعارض للمشاركة. لكن على الصعيد الرسمي، يبدو التشجيع للقحطاني واضحا، من دون أي ذكر لإسرائيل.

فقد رأى البعض في تعليقات على مواقع التواصل أن المباراة تندرج في سياق حدث رياضي دولي ولا ينبغي خلطها بالقضايا السياسية، اعتبر آخرون أنها تندرج ضمن العداء العربي مع إسرائيل ويتعين على القحطاني الانسحاب. وغرد الكاتب السعودي عبد الرحمن اللاحم على "تويتر": "ستكون تهاني بطلة بأعيننا في كل الحالات. الرياضة ليست لها علاقة بالسياسة. السعودية وشعبها لا ينتميان للشعوب الطارئة على الأرض والتي تقتات على الضجيج والشعارات".

في المقابل، رأى الكاتب خالد الدخيل أن "الأفضل للاعبة الجودو السعودية الانسحاب من المباراة أمام ممثلة إسرائيل. السعودية لا تعترف بهذه الدولة، والشعب السعودي يعتبرها دولة احتلال مفروضة بمنطق القوة العارية. والانسحاب ليس في هذه الحالة من أمام اللاعبة الإسرائيلية كفرد أو كيهودية، وإنما رفضا لمشروعية الدولة التي تمثلها".وفيما تستعد القحطاني (21 عاما) للمواجهة، نشر وزير الرياضة السعودي الأمير عبد العزيز بن تركي صورة على صفحته على إنستاغرام مع بعثة السعودية تظهر فيها القحطاني وعلق عليها "أبطال الوطن في طوكيو". وحرص على حضور تمارين القحطاني لتحفيزها.

وتأمل تهاني القحطاني أن تصبح مدربة جودو في المستقبل فتقول "أريد انضمام المزيد من السيدات السعوديات كي نحصل على فريق سعودي كبير في المحافل الدولية.. أريد إظهار الصورة الحقيقية للسيدات السعوديات. من المهم البقاء على إيقاع العصر الحديث في كل المجالات".

ومنذ تولي الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد في السعودية، يتبع سياسة انفتاح اجتماعي تشمل إلغاء عدد من القيود التي كانت مفروضة على النساء، مثل قيادة السيارات والسفر الى الخارج من دون مرافقة وليها.

وكان لاعب الجودو الجزائري فتحي نورين قد انسحب من مواجهة السوداني محمد عبد الرسول "نصرة للقضية الفلسطينية" لتفادي احتمالية اللعب مع الإسرائيلي توهار بوتبول في وزن 73 كلغ، فسُحب اعتماده مع مدربه عمار بن خليف. كما غاب عبد الرسول الذي أبرمت بلاده أخيرا اتفاق تطبيع مع إسرائيل عن مواجهة بوتبول، فيما أعلنت اللجنة الأولمبية السودانية الخميس أنه تغيب "لتمزق في الأربطة القطنية أسفل الظهر".

فرانس24