الأربعاء  21 آب 2019
LOGO

صريع إسرائيلي مقابل كل 23 شهيد فلسطيني خلال 3 أسابيع مضت من حرب غزة (مقارنات)

2014-07-28 06:38:19 PM
صريع إسرائيلي مقابل كل 23 شهيد فلسطيني خلال 3 أسابيع مضت من حرب غزة (مقارنات)
صورة ارشيفية

الحدث- الاناضول
اتسعت الحرب التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة، جواً وبراً وبحراً في إطار عملياتها "الجرف الصامد" التي بدأتها في السابع من الشهر الجاري، أعدت وكالة الأناضول مقارنات للثلاثة أسابيع الأولى من هذه الحرب، حيث أظهرت المقارنات سقوط "قتيل إسرائيلي واحد مقابل نحو 23 شهيد فلسطيني".
وبينت المقارنة أيضاً وقوع مصاب إسرائيلي مقابل كل 35 مصابا فلسطينيا خلال الفترة نفسها (7 -27 يوليو/ تموز الجاري)، وقذيفة فلسطينية لكل 7.2 قذيفة إسرائيلية.
وفيما يلي أهم المقارنات خلال الـ21 يوماً الأولى للحرب (حتى مساء أمس) وفق ما رصدته وكالة الأناضول.
·         القتلى
ووفقاً لما أعلن عنه كل من وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة حتى يوم نهاية يوم أمس الأحد، من استشهاد 1044 فلسطينياً، والجانب الإسرائيلي من مقتل 46 إسرائيلياً بينهم 3 مدنيين، فإن المقارنة تظهر قتيلاً إسرائيلياً مقابل نحو 23 فلسطيني.
·         المصابون
مع وصول عدد المصابين الفلسطينيين حتى التوقيت نفسه إلى 6233 مصاباً، والإسرائيليين إلى 177 جنديا، تظهر المقارنة أن هناك مصاباً إسرائيلياً مقابل كل 35 فلسطينيين.
·         القتل العائلي
قتل خلال الأيام الـ21 الماضية، 53 عائلة فلسطينية بشكل شبه كامل، مكونة من 285 شخصاً معظمهم من الأطفال والنساء والمسنين، في سلسلة غارات جوية وبرية إسرائيلية استهدفت مناطق متفرقة في قطاع غزة، في حين لم يعلن الجانب الإسرائيلي عن وقوع أي قتل عائلي لمواطنيه.
·         استهداف المنشآت الطبية
استهدفت إسرائيل خلال حربها في الفترة المذكورة، أكثر من 25 مؤسسة طبية، وفقاً لوزارة الصحة الفلسطينية، بينما لم تعلن إسرائيل عن استهداف الصواريخ الفلسطينية أي من مؤسساتها الطبية.
·         المنازل
دمرت الغارات الإسرائيلية الجوية والمدفعية قرابة 2330 منزل في أنحاء قطاع غزة بشكل كامل، بالإضافة إلى تدمير 23160 منزلاً بشكل جزئي، بحسب وزارة الإسكان الفلسطينية، بينما لم يعلن الجانب الإسرائيلي بشكل دقيق عن أعداد للمنازل المستهدفة من قبل الصواريخ الفلسطينية.
·         دور العبادة
قصفت الطائرات الإسرائيلية قرابة 77 مسجداً في غزة، بينها 16 تم تدميرها بشكل كامل والباقي بشكل جزئي، حسب الرواية الفلسطينية الرسمية، بينما لم يعلن عن أي استهداف لدور العبادة في إسرائيل.
·         المنشآت التعليمية
أسفرت الحرب الإسرائيلية إلى جانب القتلى والجرحى، وتدمير المنازل ودور العبادة والمنشآت الطبية، عن تدمير 145 مدرسة بشكل جزئي، بالإضافة إلى 3 جامعات بقطاع غزة، بينما لم تعلن إسرائيل عن استهداف الصواريخ الفلسطينية أي من المدارس أو الجامعات  لديها.
·         الجمعيات الخيرية
كما أسفرت تلك الحرب عن تدمير 9 جمعيات خيرية بعد استهدافها بشكل مباشر في غزة، بينما لم تعلن إسرائيل عن استهداف الصواريخ الفلسطينية أي من جمعياتها.
·         البنية التحتية
دمرت الغارات الإسرائيلية 6 محطات للصرف الصحي، بينما لم تعلن إسرائيل عن استهداف أي من مكونات بنيتها التحتية.
·         النازحون
بات قرابة 187 ألف مواطن فلسطيني بدون مأوى جراء الاستهداف الإسرائيلي لمنازلهم أو تهديدها بالقصف، (بحسب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان/مستقل)، بينما تتحفظ إسرائيل عن الإعلان عن أعداد مواطنيها الذين دخلوا الملاجئ "مؤقتاً" جراء الصواريخ الفلسطينية.
·         الأسرى
مع إقرار الجيش الإسرائيلي بفقدان أحد جنوده من لواء غولاني في غزة، وإعلان كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة حماس، الأحد قبل الماضي، على لسان المتحدث باسمها، عن أسر جندي إسرائيلي يدعى شاؤول آرون في حي التفاح شرقي غزة، من جهة، وإعلان الجيش، عن أسره 28 فلسطينياً من الميدان منذ بدء عمليته، يتبين أن هناك أسير إسرائيلي مقابل 28 آخرين فلسطينيين.
·         القصف الصاروخي
قذيفة فلسطينية لكل 7.2 قذيفة إسرائيلية، مع فارق القوة التدميرية للصواريخ، حيث استخدمت إسرائيل في قصفها على القطاع 18735 قذيفة صاروخية وقنبلة قالت إن عددا منها زنة الطن، وهو ما ردت عليها الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة بقرابة 2583 قذيفة صاروخية، بحسب ما أعلن عنه الجيش الإسرائيلي، في وقت لم يصدر عن الفصائل الفلسطينية أي إحصائية نهائية بعدد صواريخها التي تطلقها على إسرائيل، غير أن تعلن بشكل يومي إطلاق العشرات منها.