الأحد  21 تموز 2024
LOGO
اشترك في خدمة الواتساب

مقالات الحدث

صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية تنشر تقريراً، تتحدث فيه عن كيفية قيام دونالد ترامب باستعادة قاعدته الشعبية، وتأييد الحزب الجمهوري له.
بعد أن أكّدت الأذرع الأمنية الإسرائيلية الثلاث، الجيش والشاباك والموساد، أنّه لا يوجد أي عائق أمني أمام التوصّل إلى صفقة تبادل، تشمل وقفا لإطلاق النار،
منذ بداية القضية الفلسطينية التي يوشك عمرها الرسمي على إكمال قرن، لم تكن قضية مهملة؛ بل كانت سبباً في سلسلة حروبٍ شاركت فيها دول وجيوش
منذ إعلان نتانياهو حرب الابادة على قطاع غزة، التي حصدت ما يزيد على المئة وعشرين ألف بين شهيد وجريح، وأتت على كل عناصر الحياة فيه
تقول نكتة سياسية في مصر تعود إلى زمن أنور السادات إنه استشعر نوعاً من الإهانة لشخصه وللمنصب،
تعيش فرنسا على وقع زلزال سياسي، بعد تصدّرِ اليمين المتطرّف نتائج الجولة الأولى من الانتخابات التشريعية الأحد الماضي. وإذا حدث وكرّست الجولةُ الثانيةُ، الأحد المقبل
الرجلان اللذان ظهرا على الشاشات في المناظرة الأولى لهذا الموسم بينهما، كي يقنع كل واحدٍ منهما الجمهور الأمريكي للتصويت له
بالرغم من أنّ الحرب العسكرية المباشرة، وما تتضمّنه من إبادة، تجري في قطاع غزّة، وبالرغم من أنّ الرهان على انفجار الأوضاع في الضفة الغربية والوصول إلى المواجهة المباشرة لم يتحقّق،
ماذا تنتظرون يا "قيادة" ؟! /بقلم: جمال زقوت
كل التطورات وجل المعطيات والوقائع المعاشة والملموسة وكيفما قرأت من عقول متفتحة ومتحررة من الهيمنة وتخشب اللغة والتفكير تكون النتيجة أنا في حرب تحرير فلسطين كلها كيفما سارت الأمور