الأحد  31 أيار 2020
LOGO

مقالات الحدث

في السابع عشر من ايار الحالي، تعهد رئيس وزراء العدو الاسرائيلي امام الكنيست، بعد نيله ثقة حكومته، العمل على تطبيق السيادة الإسرائيلية على مستوطنات الضفة الغربية، في اطار مشروع اوسع للضم يطال اراض فلسطينية في الاغوار وشمال البحر الميت. وخلال الاجتماع الاول لحكومته، اعتبر نتن ياهو ان ضم بعض اراضي الضفة الغربية هو اولوية بالنسبة له..
لم يكن الخبرُ عاديًّا، ولا مجازيًّا، ولَم يكن الوردُ طبيعيًّا في هدوئه، ولا الغناءُ على سجيِّتِه التي كُنّا تعوَّدْنا عليها في البلادِ، ولم يكنْ طبيعيًّا سوى ذاك اللاطبيعيّ، فالمياتِمُ والجنائزُ، وصوَرُ الأمواتِ، وروائح العزاء التي تزكم الأنوف، وأصواتُ النادبين والنادبات، النائحين والنائحات، كلها لها وقعٌ متشابهٌ، وإيقاعٌ مكرور، والطَّبيعةُ تعرفُ أنَّ هذه الطقوس طبيعيةٌ في حالاتٍ لا طبيعية، ولكنَّ الطَّبيعيّ الحقيقيّ الذي كان في حفلةِ الوداع، هو ذلك الصوتُ اللاطبيعيّ، إنَّه صوتُ الأمّ، وهي تقرَأ
بعد خمسة عشر شهرا من الانتظار أعلن وزير الصحة الإسرائيلي إيلي كوهين في بداية الشهر الجاري أن المنتجين المحليين للقنب الهندي سيكون بمقدورهم تقديم طلب للحصول على رخصة تصدير في غضون 30 يوما بناء على العقود التي أبرموها. هذا، وقد اعتمد البرلمان مبدأ تصدير الماريخوانا "المنتجة في إسرائيل" في أوائل عام 2019.
كعادتك تستيقظ وتحمل جهازك الخليوي للتتصفح الصفحات وصفحتك أو تذهب لارتشاف قهوتك وتبدأ بالتصفح أو أنك لا تكترث لذٰلك لكنك بين الفينة والفينة تبدأ بالتصفح، خلال ذلك تمر بك "صفحات مُموّلة" يجب أن تكون حذراً منها وتمر بك خلالها صفحة "المنسق"، فإذا كانت أمامك فاعلم أنك هنا في مجابهة أكثر الصفحات ترويجاً للقتل والإجرام والتدمير والهدم والمصادرة والاعتقال ضد الشعب الفلسطيني، فكُن على حذر.
هل قام الغرب في سبعينيات القرن الماضي بشن حملة دعائية كاذبة، لتشويه صورة زعيم أفريقي، بسبب تمجيده لأدولف هتلر؟، أم بسبب معاداته لليهود وللغرب؟، أم لتمسكه بالدين الإسلامي "بفتاويه وتفسيراته الشخصية"؟، أم لتأييده حركات ثورية عالمية آنذاك؟. وهل أثبت التاريخ أن الرجل كان يحكم بلاده بديكتاتورية وغرابة، حتى وصل عدد ضحاياه إلى نصف مليون مواطن من بلده؟. وكيف تمكّن هذا الطباخ العسكري من الوصول إلى أعلى الرتب العسكرية العليا دون أن يشعر به رؤساؤه، وأن يحكم بلاده منذ العام 1971، لما يقرب من تسع سنوات بالح
حينما ترك الفلسطيني محمية النضال الوطني و انتقل نحو التمترس خلف المؤسسات الشكلية لتحديد وصياغة ادوات مناهضة الاحتلال ،وعندما تحول العمل الوطني إلى عمل مأجور تأطر وفق أنماط محددة ، أصبح الجهد منصبا على بناء الهياكل المقيدة الهشة عوضا عن تطوير أدوات النضال وتغذيته بما يثريه من طرائق تنسجم مع ضرورات حتمية حركة الزمن .
مع انتهاء حجر عيد الفطر، تكون حكومتنا الرشيدة قامت بكل ما تستطيعه من إجراءات في مواجهة "جائحة كورونا"، والتي تستدعي التقييم الأمين من حيث ضرورتها جميعا، فعاليتها في المواجهة، وتكلفتها الاقتصادية والاجتماعية والإدارية، ناهيك عن أهمية استخلاص العبر والاستعداد الأمثل لبدء الفصل الثاني من الجائحة، ربما مع نهاية العام.
​لست مغرما بالمسلسلات العربية بشكل عام، أشعر بفراغ المحتوى ولا مضمون لتلك المسلسلات سوى تكرار ذاتها، في أغلب الأحيان يتم تكرار ذات المضمون لكن بأشكال مختلفة؛ وإعادة صياغة ذات القصة لكن أيضاً يتم صياغتها بطرق متنوعة.
قيل لنا إن الليلة هي الليلة الموعودة، ذلك أن القيادة الفلسطينية سوف تعقد مساء اليوم اجتماعاً استثنائياً في مدينة رام الله. نعم، إنه لقاء آخر. لكن هذا ليس مجرد اجتماع آخر فحسب، بل في هذه المرة، يتم الترويج لهذا الاجتماع على أنه الأكثر حسماً وجديةً من نوعه منذ زمن.
في ظل الأزمة الحالية التي نشبت إبان استلام قرار جيش الاحتلال الإسرائيلي رقم 67 بتاريخ 09/02/2020 بخصوص مسؤولية التعاطي مع رواتب الأسرى وتفاعل المجتمع المدني بطريقة قريبة إلى الهجومية والتطاول والتشهير بالمصارف من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، مما جعلها ضحية لنقاش بيزنطي "مين مع ومين ضد" -مع كل احترامي وتقديري لحق الإنسان بالنقاش وإبداء الرأي- ولكن الموضوع هنا مبني على اعتبارات أكبر من كونه نقاش واختلاف وجهات نظر.