الثلاثاء  26 آذار 2019
LOGO

مقالات الحدث

الحدث: لو كنت يسوع لتنكرت لقولي من ضربك على خدك.... وخلعت حذائي الاكثر سوءا ولطمت به علنا كل صانع للسلاح وناقل له ومتاجر به وغبي يموت ويقتل به ولرددت اقوال تشرتشل " ان غزا هتلر الجحيم فسأمتدح الشيطان ... على الأقل في مجلس العموم " فعظمة ما جاء به يسوع وخطاب التسامح الجميل الذي مثلته نداءاته وتعاليمه لم يحفظها ابدا فرسان المعبد او فرسان الهيكل ودورهم في الحروب الصليبية
كتب: الأسير خليل أبو عرام* يروق لي البدء بما قال أحدهم: ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل، وما قاله آخر حاثاً على العلم: أطلبوا العلم ولو في الصين، لأضيف وبدون تردد أو مبالغة أو وجل " أطلب العلم ولو في السجن" بنظرة فاحصة وتقييمية إلى الأعوام القليلة الماضية على بدء مسيرة التعليم الجامعي داخل قلاع الأسر نجد وبشكل واضح أن هذا المشروع هادف ومميز وذو طابع يتجلى فيه الإبداع والتحدي للذات أولاً ولحكومة الاحتلال وسلطاتها المتطرفة على حد سواء وأنه قد أحدث قفزة نوعية وأحدث بوناً شاسعاً وتعبيراً
الحدث: الأعداء الأهم للولايات المتحدة هم دون مواربة ومثلما تحددهم النخب الأمريكية السياسية والفكرية على السواء هم على الترتيب: روسياً، والصين، وكوريا الشمالية، وفنزويلا، وإيران، وسوريا. وفي الدرجة الثانية يأتي أعداء من قبيل لبنان، وكوبا، واليمن. أما في الدرجة الثالثة فيأتي أعداء من قبيل بوليفيا ونيكاراغوا. لا بد من ردع روسيا والصين وكوريا، لكن لا بد من إعادة تشكيل "الشرق الأوسط" الذي تنتمي له ايران وسوريا ولبنان واليمن وفلسطين.
الحدث: كمن ينفخ في قربة مقطوعة أو كمن يعبئ الماء في الغربال ... هذا هو حالنا ونحن ننادي ونناشد ونرجو من قوى الشعب وقادته وفصائله أن يعودوا إلى رشدهم ويقدموا مصلحة الشعب والوطن على مصلحة الحزب والفصيل على قاعدة أن الحزب والفصيل وجدوا أصلا من الوطن والشعب
بمناسبة حل المجلس التشريعي، وحفاظاً على ذكرياته الجميلة كتجربة ديمقراطية في مرحلة مهمة من التاريخ الفلسطيني، كان فيها المجلس شاهداً على...
التحالف الديمقراطي الفلسطيني تجربة الفرصة الأخيرة بقلم: د. غسان طوباسي
الحدث: في المواجهة الأولى بعد انتخابات نوفمبر الماضي، والتي فاز فيها الديمقراطيون بأغلبية 235 مقعدا مقابل 199 للجمهوريين، وفي أول تشريع لمجلس الشيوخ الأمريكي "الكونغرس"، تم تسجيل فشل إقرار تشريع يؤكد على الدعم الأميركي للحلفاء في الشرق الأوسط
يدخل الأسير الفلسطيني ابن قرية عارة في الاراضي الفلسطينية المحتلة 1948 كريم يونس عامه ال38 في سجون الاحتلال الاسرائيلي، وهو اقدم اسير يقضي اطول فترة زمنية خلف القضبان، وخلال هذا الوقت الطويل تغيرت الاحوال والاتجاهات والسياسات، جاء قادة وذهب آخرون، تغيرت الامكنة والاسماء واللغات والعقول، لكن السجن لم يتغير كعلاقة بشعة على بقاء اطول احتلال في التاريخ المعاصر، البرش هو البرش، الاصفاد هي الاصفاد، القضبان وصراخ التعذيب، الاسلاك والنوافذ الموصدة، رائحة الهواء الرطب، السماء البعيدة والذكريات البعيدة.
الحدث: تطرحُ الثَّقافةُ الأمريكيَّةُ - الزَّاخرةُ بمادةٍ معرفيَّةٍ متنوِّعةِ المصادر والاتِّجاهات وبما تحويه من خيالٍ واسعٍ وتمجيدٍ لروح المُغامرة - مُفارقاتٍ عديدة لجهة ما تحتويه من ديناميكيَّة وبرغماتيَّة وتوظيفٍ أداتيٍّ، وتبايُنٍ بل وتناقُضٍ أحياناً. وفي مقدِّمة كل ذلك، ما يحويه الإنتاج المعرفي والثقافي والأكاديمي الأمريكي من أفكارٍ ونظريَّاتٍ إداريَّةٍ وريادِيَّةٍ؛ أسهمت وما تزالُ تُسْهِمُ في ديمومةِ تربُّعِ هذا العملاق الاقتصادي والتكنولوجي والعسكري الأمريكي على قمَّة العالم.
يشهد الواقع السياسي الفلسطيني حالة جمود ومراوحة في المكان منذ حوالي العقد من الزمن ولم تفلح كل محاولات السلطة والانظمة العربية في ايجاد أي اختراق، حيث يشكل الجمود السياسي الناتج عن حالة انسداد الافق السياسي تحديا جديا ليس فقط للمدافعين عن الحل السياسي التفاوضي لجهة بناء الدولة الفلسطينية المستقلة، وانما للشباب الفلسطيني الذي يتوق الى دولة يتمتع فيها بمواطنته.