الثلاثاء  26 آذار 2019
LOGO

مقالات الحدث

تركت الرواية بعد أن وصلت الى النهاية التي تقول " ثم ساد الصمت"، أيام كثيرة وأنا منزعج من الرواية التي بداخلها روايات على شكل فسيفساء مصرية، لماذا أختار علاء الأسواني هذه النهاية؟ وهل "جمهورية كأن" رواية؟؟ وإنا كانت رواية هل هي رواية كباقي روايات الأسواني؟ وهل يجب بالضرورة أن تكون رواية بالمفهموم الكلاسيكي للرواية العربية من حيث الهيكلية والسردية واللغة والحبكة؟!!
الحدث: الاتهامات الأمريكية والتي تٌحَمِل القيادة الفلسطينية المسؤولية عما يسمونه تضييع الفرص والنهوض الاقتصادي، يقع في إطار التشخيص الأمريكي بالغ السطحية بجانب الانحياز السافر للاحتلال وبل شعور شعبنا الفلسطيني بأن إدارة ترامب تمارس منهجية عدائية مستمرة ضد مستقبل شعبنا وحقوقه المشروعة،
القيادة والقضية بين حجري رحى/ بقلم: سامي سرحان
بقصد أو بدون قصد... فقد تحول الانقسام من حال إلى حال آخر... كان فصائليا وسلطويا وها هو يتجسد شعبيا. وللحقيقة فإن هذا التحول هو الأخطر والأشد تأثيرا حتى على الجذور والمقومات الأساسية للقضية والشعب والنضال الوطني. على امتداد التاريخ الفلسطيني، حدثت انقسامات وانشقاقات وأحيانا اقتتالات اتسمت بالمحدودية ولم تكن طويلة الأمد.
الحدث: لدينا بالتأكيد أكوام من الهموم العربية/القومية والفلسطينية/الاقليمية خصوصاً ما يتصل منها بالسياسة والاقتصاد وتصدع النسيج المجتمعي...الخ ولذلك يؤسفنا الإصرار على تشتيت الانتباه عن القضايا الأعمق والأكثر شمولاً، لكن حياة أطفالنا ليست على الرغم من ذلك شأناً يستهان به. المشكلة أن "الخطاب الرسمي المعلن" يتحدث طوال الوقت عن "النهوض" بأوضاع التعليم والمدارس، لكننا نسمع قعقة ولا نرى طحناً على الإطلاق.
الحدث: كما هي العادة فنحن أي الفلسطينيين لا نترك أية فرصة تواتينا لنضرب بعضنا بعضا ونهرب من مواجهة عدونا الرئيس وهو الاحتلال الأمري- صهيوني واقصد بتقديم أمريكا على الصهيونية لان المحتل الحقيقي لبلادنا هو الامبريالية الأمريكية ومشاريعها في المنطقة عبر أدواتها وحلفائها والصهيونية هي ابرز واهم هذه الأيدي والأدوات
الحدث: بعيداً عن تَعيِير المواقف بالمعيار العاطفي في القضايا العامة والوطنية، ودون الانزلاق في إصدار الأحكام على الآخرين، وبما أن قياسات قضية التطبيع هي قياسات فضفاضة تتسع لكل اجتهاد محمل من هنا وهناك، وكي لا نُحمّل الأفكار وزر الأفعال، وكي يصبح قول الحقيقة عملاً ثوريًّا بحسب مقولة "جورج أورويل"
الحوتسباه Chutzpah/ بقلم: كريم سعد
  أعرب الرئيس ترامب أكثر من مرة عن دعمه للمستوطنات
الحدث: تعرف جنين ورفح الطرق إلى القاهرة والدوحة وصنعاء ومكة وجنيف وموسكو ولا يدري احد أي البلدان أيضا سيأتي دور السفر إليها من كلا البلدين الأبعد على الأرض فيما بينهما والأقرب إلى كل بقاع الأرض ما عداهما وقد أنجزت جولات المصالحة المتعددة العديد من الاتفاقيات والإعلانات والبيانات كان أبرزها