الخميس  09 كانون الأول 2021
LOGO

مقالات الحدث

الهوّة بين الناس والقوى المهيمنة على المشهد العام تتسع وتتعمق باضطراد. قد تبدو أن هناك لحظة هدوء في حالة الاضطراب التي شهدتها البلد في الأسابيع والأشهر الماضية، ولكن هذا الأمر لا يشكل انعكاسًا لتراجع هذه الهوّة أو أن هناك من سعى أو يسعى لمعالجتها وردمها.
رأس المال التبعي بين البناء والتحرير/ بقلم: ناجح شاهين
الأسرى ونزهة النفق الموتية| بقلم: د. محمد عيد
أظهرت عملية نفق الحرية التي تمكن خلالها ستة أسرى مناضلين من ولوج أبواب الحرية، ليس فقط قوة الإرادة ودقة التخطيط، بل ومدى القدرة على الصبر التي لا يضاهيها سوى مثابرة وصبر وعناد النمل، ولا أعتقد أن هناك كائنًا آخر يمتلك مثل هذه الإرادة والتصميم في هذا الكون المليء بصراع أزلي مفتوح ولن يغلق بين قيم الحرية والعدالة مع الظلم والظلاميين، كما هو بين الحق في الحياة وإرادة الاستشهاد في سبيلها وبين أعداء الشعوب وحقها في الحياة والعدالة والكرامة الإنسانية.
منذ أن أعلنت شرطة ومخابرات الاحتلال عن إعادة اعتقال أسرى عملية " نفق الحرية" محمود العارضة ويعقوب قادري، بثت وسائل إعلام العدو بتوجيه من أجهزة مخابراتها عن وجه قصد نشر الإرباك والبلبلة والفتنة بين أبناء شعبنا، بأن عملية إلقاء القبض عليهما تمت بواسطة وشاية أو معلومة قدمت لها من قبل أحد المتعاونين معها
زاد الاهتمام والاستثمار في تقنية دفتر الأستاذ الموزع (DLT) Distributed Ledger Technology وتكرارها لإنشاء سلسلة الكتل Blockchain، وما له من تأثير كبير على العديد من الصناعات بما فيها قطاع الاتصالات لدرجة أنه في الآونة الأخيرة، شهدت مجموعة اتصالات صعود قيمتها السوقية أكثر من الضعف بعد أن غيرت اسمها لتضمين كلمة"Blockchain" [1] لتعكس بذلك القيمة السوقية لتكنولوجيا سلسلة الكتل.
ممّا لا شك فيه أن الثورة الفلسطينية المسلّحة والانتفاضات الشعبية المتتالية، سيّما الانتفاضة الكبرى لعام 1987، كانت قد وضعت القضية الفلسطينية في مركز الاهتمام الإقليمي والدولي، وانتزعت، بجدارة، الاعتراف بمنظمة التحرير ممثلًا شرعيًا لشعب فلسطين وناطقًا وحيدًا باسم قضيته في كافة المحافل الدولية والعربية والإقليمية
قبل سنة بالتمام والكمال كان اللقاح شحيحاً إلى حد توزيعه على قلة من الناس المحظوظين، أما الفقراء فلم يتوافر من المطاعيم ما يكفي لكي يتمتعوا بحماية فايزر أو أسترازينيكا أو أي اسم آخر. في ذلك الوقت وقف الناطق باسم الحكومة السيد ملحم يواجه شعبه وفي يده كمامة وقال: هذا هو لقاحكم، ليس في إمكاننا حتى إشعار آخر إلا أن نعتمد على لقاح الكمامة.
تُستخدم التكنولوجيا المالية (Fintech)، الكلمة هي مزج كلمتي التكنولوجيا المالية، لوصف التكنولوجيا الجديدة التي تسعى إلى تحسين وأتمتة تقديم الخدمات المالية واستخدامها. تُستخدم التكنولوجيا المالية في جوهرها لمساعدة الشركات وأصحاب الأعمال والمستهلكين على إدارة عملياتهم المالية وحياتهم المالية بشكل أفضل من خلال استخدام البرامج والخوارزميات المتخصصة التي تُستخدم على أجهزة الكمبيوتر وعلى الهواتف الذكية بشكل متزايد.
بعد جهود حثيثة من جانب أطراف عدة، تم اللقاء بين الرجل الثاني أو الثالث في حكومة بينيت وبين الرئيس محمود عباس.