الأربعاء  10 آب 2022
LOGO

مقالات الحدث

يعتبر الكيان الصهيوني نفسه موحدًا أمام كل المخاطر، وأهمها الوجود الفلسطيني الديموغرافي الذي يمثل التحدي الأبرز للكيان الصهيوني، ولكن رغم ذلك عمد الكيان منذ بداياته إلى تهجير معظم السكان وحصار من تبقى منهم، فخطورة التواجد للإنسان الفلسطيني على أرضه تكمن في حقه الأصيل في البقاء عليها، وهذا ما لا يريده الكيان.
على نقطة تقاطع تكنولوجيا سلسلة الكتلة والعملات المشفرة وعالم الفن، نرى مؤخرا تقانة جديدة اسمها الرموز غير القابلة للاستبدال (Non-Fungible Tokens - NFT) التي وصل حجم مبيعاتها في السوق إلى 14.5 مليار دولار في سنة 2020.
اقترحني واحد من الأصدقاء للظهور في برنامج ينتجه التلفزيون الإسرائيلي حول ترتيبات المغادرة، كان المعد والمذيع الإسرائيلي قد وضع أسئلته للحصول على أجوبة تساعد على معرفة كيف يفهم هؤلاء الذين سيعودون إلى أرض الوطن بعد غياب طويل.
أبرزت الأيام الماضية التي ثار فيها الجدل وانشغل الرأي العام بإشاعات حول صحة الرئيس، مدى هشاشة النظام السياسي الفلسطيني وأزمته المركبة، وهي الحقيقة التي لا يمكن معالجتها بمجرد ظهور الرئيس في هذا الاجتماع أو ذاك. و إن دحض وعالج الإشاعات التي مررتها وسائل إعلام إسرائيلية حول وفاة الرئيس، إلا أنه لم يعالج تداعيات الجدل الناجم عن الأزمة الممتدة منذ أوسلو على الصعيدين الداخلي والسياسي.
يقول "زبيجنف برجينسكي"، مستشار الرئيس الأميركي، "جيمي كارتر" لشؤون الأمن القومي، إن هدفنا الأول، كان في حربنا الباردة مع الاتحاد السوفيتي، هو فصل أوكرانيا عنها.
لعبت الصدفة أدوارا مهمة في مسيرة حياتي، والصدفة التي وضعتني أمام ميكروفون الإذاعة ها هي تضعني أمام الكاميرا.
بالعودة خطوات الى الوراء حين اختُزِلت الحالة الوطنية الفلسطينية بإتفاق أوسلو للمرحلة الانتقالية، واخذت حركة فتح وقياداتها
أثار قرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس القاضي بوضع الأمانة العامة للمجلس التشريعي بموظفيها ومكوناتها ومرافقها كافة تحت المسؤولية المباشرة لرئيس المجلس الوطني الفلسطيني النقاش حول عملية إحلال مؤسسات منظمة التحرير في النظام السياسي بديلا عن هياكل السلطة الفلسطينية المنصوص عليها في القانون الأساسي من جهة.[1]
فلافل طعج… وهكذا حالتنا| بقلم: عبد الله لحلوح
صدق أو لا تصدق، أن "رياح الربيع الروسي" قد هبًت على "روسيا البوتينية"، قبل أن تصل إلينا نسمات "الربيع العربي" بسنوات. وتحديدا، بعد أشهر قليلة من وصول "فلاديمير بوتين"، للرئاسة، عندما بدأ الرجل، بالتخلص من جميع المستشارين الأميركان والخبراء الغربيين الذين ظلوا يعملون (رسميا)، في كل المواقع الإدارية وحتى في الوزارات السيادية الروسية، دون حسيب أو رقيب، أي منذ أن بدأت شكوك الدوائر الغربية تتأكد بأن الرجل، ليس كرؤساء روسيا السابقين.